الرئيسية > آراء > ميريكان سمحات بتعدد “الزيجات” ماشي الزوجات.. اي حتى المرا لابغات تزوج بزاف ديال الرجال من حقها.. ولكن كاين اللي عزيز عليه يحرف الأخبار وينشرها باش تتلاءم مع عقليتو الذكورية
15/02/2020 10:00 آراء

ميريكان سمحات بتعدد “الزيجات” ماشي الزوجات.. اي حتى المرا لابغات تزوج بزاف ديال الرجال من حقها.. ولكن كاين اللي عزيز عليه يحرف الأخبار وينشرها باش تتلاءم مع عقليتو الذكورية

ميريكان سمحات بتعدد “الزيجات” ماشي الزوجات.. اي حتى المرا لابغات تزوج بزاف ديال الرجال من حقها.. ولكن كاين اللي عزيز عليه يحرف الأخبار وينشرها باش تتلاءم مع عقليتو الذكورية

عفراء علوي محمدي- كود//

كمية العنف اللي كيتمارس على المرأة بسبب الإعلام خطير جدا وما يمكنش للإنسان يستهن بيه، حتى من الأخبار يتم تحريفها بشكل كبير باش تتناسب وتتلاءم مع العقلية الذكورية ديال المجتمعات المتخلفة، بحال واحد الخبر تناقلاتو أغلب الصحف والمواقع العالمية الناطقة بالعربية، واللي كتبوها مجموعة من الذكور العرب اللي عندهم بلا شك عداء وعقدة كبيرة من استقلالية المرأة وتحررها من عبودية الزوج وطاعتو.

الخبر متعلق ب”قرار لجنة فمجلس الشيوخ فولاية يوتا الأمريكية بمشروع قانون يهدف إلى تجريم تعدد الزوجات في الولاية، بسباب تواجد طائفة المورمون المسيحية فيها واللي كتسمح بتعدد الزوجات”، فالحقيقة فعلا هذ الطائفة كتسمح بتعدد الزوجات، وكاينين مجموعة من النساء عايشين تحت سقف واحد مع رجل واحد والدين معاه الدراري، وهذشي لأنهم كيعتقدو باللي المرا إلى ماقبلاتش راجلها يتزوج عليها غادي يعاقبها الله، لكن هذ الخبر ماشي صحيح.

الحقيقة اللي واقيلا مستوعبوهاش أصحاب هذ المقالات أو ماعجباتهمش هي أن القانون مكيسمحش بتعدد الزوجات فقط، لكن بتعدد الزيجات بصفة عامة، وبالتالي مكيجرمش هذ القانون نهائيا زواج المرأة بأكثر من رجل واحد، بمعنى بإمكان المرأة أيضا فهذ الولاية تتزوج 6 رجال إلى كان التراضي بيناتهم باش يشكلو أسرة وحدة، وبالتالي فعوض ما تتحاكم هذ السيدة ب5 سنوات ديال الحبس بسبب جريمة التعدد، غادي تخلص مع القانون الجديد غرامة 750 دولار وترجع لحضن أزواجها وكأن شيء لم يكن، على اعتبار هذ الفعل اللي قامت به (جريمة بسيطة).

طبعا بزاف من الناس غادي يجيهم الأمر غريب وينوضو يسبو، لكن فالمقابل كيعتقدو بللي أحسن حاجة ممكن يديروها “الكفار” ويدخلو عليها للجنة هي السماح بتعدد الزوجات، طبعا لأن هذ الأمور كتخدم مصالحهم الشخصية، باش نهار المرا تقول لرجلها علاش جبتي عليا الضرة يهرس ليها كمارتها ويقليها هاذشي مسموح به فالإسلام وحتى فالميريكان، لكن فالواقع ميريكان اللي هاربة علينا بزاف فهذشي ديال الحقوق والحريات خلات المجال مفتوح فقط لأقلية المورون اللي قلال وعايشين مور الجبل فولاية يوتا الصغيرة.

لكن لحد الساعة مكاين والو من هذشي، هذا مجرد نص مرروه فمجلس الشيوخ وغادي يعرضوه للتصويت، يعني بلا ماينوضو الناس المؤيدين لتعدد الزوجات والتحكم فيهم وإرادتهم وتحولهم لعبدات (بلا ماينوضو) يشطحو ويفرحو، مزال الطريق طويلة امام هذ “مشروع القانون” اللي أصلا كيتعارض كل المعارضة مع القوانين الامريكية اللي كتمنع التعدد وكتعتبرو جريمة كيعاقب عليها القانون، وانتهاك كبير لحقوق الإنسان اللي بطبيعتو كيبغي يعيش مع شريك واحد، ويكون ليه بوحدو، مهما كان الجنس ديالو، باستثناء بعض المذلولين والمذلولات..

موضوعات أخرى

18/02/2020 16:00

لا تقترب منها يا أحمد رضا الشامي! قد يلتهمونها في الاتحاد الاشتراكي. وقد يقاومها إدريس لشكر. وقد تقع ضحية التدافع بين التيارات