كود – كازا ///

قالت تقارير إعلامية، أن الشرطة الفرنسية شدات، مؤخرا، موظفة كبيرة ف شرطة باريس بسباب العلاقة المشبوهة ديالها مع شبكة إجرامية مغربية. اعتقال هاذ المسؤولة جا بعد عامين كاملة ديال التحقيقات. وتم توجيه الاتهام رسميا ليها ولمتهم آخر. كما تم اعتقال متهم ثالث كانت المهمة ديالو تسليم الأوراق يدويا إلى القنصلية في أگادير.

وحسب مواقع فرنسية، أسفرت التحريات عن اعتقال العقل المدبر للشبكة، وهو رجل مقيم في فرنسا وخاضع لإجراءات الطرد من الأراضي الفرنسية. هاذ المتهم كان هو المنسق ديال الريزو واللي كيفرق الأدوار على المتورطين، بالإضافة إلى استدراج المهاجرين المغاربة انطلاقا من مدينة أكادير.

ووفقًا لتقارير (Europe1)، كانت المتهمة الفرنسية كتاخذ ما بين 5 و 10 ملايين فكل عملية، حيث لم تكن تتحقق من صحة الوراق ديال طلبات الفيزات. وتم وضعها تحت المراقبة القضائية مع منعها من القيام بأي نشاط يتعلق بالمعاملات الإدارية اللي كتشمل الأجانب.