الرئيسية > آراء > من منكم لم يتشاجر يوما ومات فليرم السعودية بحجر! أنا شخصيا سبق لي أن تشاجرت ومت، ومنذ ذلك الوقت وأنا أبحث عن جثتي، دون أن يظهر لي أثر
20/10/2018 14:30 آراء

من منكم لم يتشاجر يوما ومات فليرم السعودية بحجر! أنا شخصيا سبق لي أن تشاجرت ومت، ومنذ ذلك الوقت وأنا أبحث عن جثتي، دون أن يظهر لي أثر

من منكم لم يتشاجر يوما ومات فليرم السعودية بحجر! أنا شخصيا سبق لي أن تشاجرت ومت، ومنذ ذلك الوقت وأنا أبحث عن جثتي، دون أن يظهر لي أثر

حميد زيد – كود//

عادي. عادي جدا.

وأنا شخصيا سبق لي أن تشاجرت ومتُّ.

ومن منكم لم يتشاجر يوما ومات فليرم السعودية بحجر.

عادي. عادي جدا. هذه أمور تقع دائما.

إلا أن البعض يسأل أين الجثة. لكنكم لا تعرفون أن هناك نوعا من المشاجرات الحادة. تختفي فيها الجثة.

وقد حدث لي شخصيا في إحدى المرات أن اختفت جثتي. وذلك في شجار خفيف. لا يرقى إلى خلاف جمال خاشقجي في قنصلية بلاده مع ثمانية عشر شخصا.

وأعرف شخصا تشاجر مع زوجته. فاختفى عن الأنظار. ومنذ ذلك الوقت لم يظهر له أثر.

وتستهزئون من تخريجة النظام السعودي. لأنكم ببساطة لا تقدرون خطورة الشجار.

ويبدأ عاديا. ومجرد مشاداة. وشد وجذب. وفجأة يختفي المتشاجر ويموت. وتبحث عنه في كل مكان. ولا تجده.

ومن شدة الشجار يتبخر. ويتقطع. وقد قتل قابيل هابيل لأن هابيل تشاجر معه. لكنكم لا تتساءلون أين جثة هابيل. ولا تستغربون.

وأخطر ما في الشجار. أن الأعصاب فيه تتوتر. وهذا حدث لي مرارا. ودائما يفقدون فيه أثري. ولا يعثرون علي.

وكم من مرة متُّ بسبب شجار. وكم من استفززت المتشاجرين معي فقتلوني.

رغم أنهم لم يكن في نيتهم أن يفعلوا ذلك. بل كانوا يتشاجرون معي فحسب. والحقيقة هي أن كل الجرائم البشعة. وكل الاغتيالات. والتصفيات الجسدية. تبدأ عادة بشجار بسيط.

ولا يهم المكان. ولا تهم القنصلية. وقد كان ممكنا أن يحدث شجار جمال خاشقجي. في حمام. أو في سوق.

بينما في نظري كان أفضل أن تقول السعودية أنه مات بسكتة قلبية. وفي بعض حالات السكتات القلبية يختفي الميت.

ويفتش عنه المتشاجرون في كل مكان ولا يعثرون عليه.

وأنا شخصيا. ومرة أخرى. سبق أن حدث لي ذلك. ومت. ومت. وكنت دائما أموت. ولم يجدوني. ويبحثون عني في كل مكان. ولا أثر لي. ويتهمون دولا كثيرة. ويتهمون أصحابي.

لكن هناك من يريد أن يورط السعودية. ويورط الدولة. بينما لا يتعدى الأمر مجرد شجار.

ومن منكم لم يتشجار يوما. وهذا يحدث في أفضل الأسر. وفي أفضل الدول.

حتى أني مرة. سبني شخص ومتّ.

حتي أني مرة شُتمتُ. وظللت أموت وأموت وأموت وأموت وأموت إلى ما لا نهاية.

ولم أكتف بذلك. بل أخذت أتقطع. وأتقطع إلى أطراف. لوحدي.

وقد كانت مجرد شتيمة. فما بالك بشجار.

ومرة شعرت بالإهانة. ولم أمت فقط. بل قتلت نفسي. وقطعت رأسي. ودفنته. وأخفيت أي أثر لي.

كما أن الشجار يحدث في كل العائلات المحترمة. وغالبا ما يتحول إلى جريمة. وهذا لا يعني أن تلك العائلات المحترمة ليست محترمة. وأن الجريمة كانت مقصودة. وبعلم الأب.

وغالبا أن جمال خاشقجي استفزهم في القنصلية.

فتشجاروا معه.

وقد يكون واحد منهم صفعه. وأنا شخصيا سبق أن قتلتني صفعة.

وقد يكون أحدهم خدشه. وكم من خدشة قتلت صاحبها.

ودملة قتلتني.

ولي صديق ظهر ثؤلل صغير في يده. وبعد مدة مات. ومازلنا لحد الساعة  نبحث عن جثته.

وقبل سنوات نشب شجار بين العقيد القذافي وبين الليبيين. وفجأة مات. وحدث هذا أيضا لصدام حسين. الذي مات في شجار عنيف إلى حد ما.

وكلكم تتذكرون الشجار البسيط الذي نشب بين المهدي بنبركة وبين مجهولين. ومنذ ذلك الحين وهو مختف.

ويا ما تشاجرت داعش مع مسلمين إخوة لها. فماتوا. ورأينا رؤوسهم المقطوعة.

ويا ما تشاجر كارلوس في الطائرات. فكانت تتفجر لوحدها.

وما أدرانا.

فقد يعود جمال خاشقجي.

لأن الشجار يبقى مجرد شجار.

وكم من متشاجر عاد من الموت.

ومرارا يحدث هذا. ومرارا كنت أموت بسبب شجار. وفي لحظة لا يتوقعها أحد أعود. مكذبا كل الشائعات.

وبعد أن يخمد المتشاجر نيران غضبه يعود حيا.

وقد سبق لي شخصيا أن عدت في أكثر من مرة.

لأن كل شيء ممكن في هذه الحياة. لكن بعض المغرضين. والذين يرغبون في حشر السعودية في الزاوية. لا يصدقون هذه الرواية. والعالم كله يضحك. ولا أحد يقدر ما يمكن أن يفعله الشجار بصاحبه.

وقد كانوا ثمانية عشر متشاجرا ضد متشاجر واحد.

وطبيعي جدا أن يموت.

عادي

عادي جدا.

هذا يحدث في أفضل العائلات والدول.

موضوعات أخرى

17/11/2018 19:33

مجاهد لـ”كود”: الاحتلال الإسرائيلي كان الهدف ديالو يرهبنا باش متكونش مسيرة سلمية حدا الجدار وها شنو قالنا أبو مازن وهادشي نقلناه للأمم المتحدة