الرئيسية > كود-تيفي > من منطق “أنصر أخاك واخا يكون ظالم”. شي ظلاميين جهلو.. خرجو يدافعو على التكفيري “مول الفوقية” بالطايطاي ضد “كود” والرمضاني – تدوينات وفيديو
02/03/2021 19:00 كود-تيفي

من منطق “أنصر أخاك واخا يكون ظالم”. شي ظلاميين جهلو.. خرجو يدافعو على التكفيري “مول الفوقية” بالطايطاي ضد “كود” والرمضاني – تدوينات وفيديو

من منطق “أنصر أخاك واخا يكون ظالم”. شي ظلاميين جهلو.. خرجو يدافعو على التكفيري “مول الفوقية” بالطايطاي ضد “كود” والرمضاني – تدوينات وفيديو

عفراء علوي محمدي- كود كازا//

من نهار خرج ياسين الدهن اللي مسمي راسو “مول الفوقية” يسب ويكفر “كود” وصحافييها، خرجو شي ظلاميين من جحورهم يدافعو عليه باستماتة وماحشموش، ويهاجمو كَاع اللي تضامنو مع الجريدة واستنكرو هذشي اللي دار الأخير، بلا ما يشوفو حجم التكفير والسب والشتم والعنف اللفظي اللي مارسو فالعلن على جريدة إلكترونية مغربية، تعرفات بدفاعها على التنوير وقيم التقدم والحداثة.

هذ غربان الظلام للأسف غاديين بمنطق “أنصر أخاك ظالما أو مظلوما”، وفحالة “مول الفوقية” هنا، الظالم طبعا، خرجو يغوتو ويكشكشو لنصرة ظلمه وشروره، بمنطق أن كَاع الناس ولاد الكلاب، لكن “الدعاة” و”الشيوخ” و”الحاملين لكتاب الله” ملائكة، وواخا يسبو ويشتمو ويكفرو ويقتلو كَاع ويتفركعو بالأحزمة الناسفة غيبقاو ملائكة.

بحال هذ المتطرفين كيشوفو العالم من زاوية وحدة، ضيقة ومتوقعة ومتزمتة، ومن خلال دفاعهم على الدهن بهاذ الكراهية والحقد الكبير تجاه أي تيار عندو رأي مختلف، كيبان أنهم ماكيتقبلوش حرية التعبير، والاختلاف فالرأي والرؤى، وغاديين بمنطق كون معايا ولا راك عدوي، وكون معايا ولا راك كافر وبلاصتك فجهنام، بحالا عندهم سوارت الدنيا ولاخرى.

من بين هذ الاشكال كاين واحد الشيخ معروف فاليوتوب سميتو حمزة الخالدي، خارج ففيديوهات مكشكش ومعصب ويغوت، كيهاجم بكل وقاحة الصحافي رضوان الرمضاني اللي انتقد التكفيري “مول الفوقية” وقال أنه بتكفيرو للناس ماكيمتلش الإسلام.

الخالدي خرج يرد على الرمضاني، بحال إلى كان هو المقصود بالكلام، وبنبرة تهجمية قال أن هذي تهم جاهزة، والاتهام بالتكفير “شماعة ليسقط بعض العلماء المصلحين”، وماعند حتى واحد الحق يوصف حتى واحد بالتكفيري حيت فالمذهب المالكي، “حسب القرطبي وأبو بكر العربي الاتهام بالتكفير هو سب وقذف”، كيف قال.

https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=3289804911120330&id=136406893463816

لكن فنفس الوقت، الخالدي كيدق ويقول شكون، فنفس الفيديو اللي حطها ف”الفايس”، وكَلس يتناقض مع راسو، واعتبر التكفير “جريمة”، حيت ربي قال “يا أيها الذين آمنو إذا ضربتم في سبيل الله فتبينو ولا تقولو لمن ألقى إليكم السلام ليست مؤمنا”، لكنهم فنفس الوقت، برأ “مول الفوقية” من تهمة التكفير، وقال ان اللي اتهموه ماعنهومش دليل وماتحققوش قبل ما يتهموه.

و”فيسبوك” باقي شاهد على “جريمة” هذ “مول الفوقية”، كيف وصفها سي الخالدي نيت، حيت التدوينة اللي كفر فيها “كود” وصحافييها مازالة كاينة، ومازالة كتبين بالواضح والملموس أن السيد فعلا تكفيري، وفعلا خاصو يتحاسب على هذشي اللي دار، خصوصا وان الكونط ديالو كيطيح بالباشار وفيهم دواعش كثار، وهذشي كيبان من التعليقات اللي كلها عنف وحقد على “كود”، وهذشي ممكن يعرض حياة العاملين فيها وسلامتهم الشخصية لخطر كبير.

ممكن الخالدي ماشافش هذشي، أو دار راسو ماشافوش، فاش قال سي الدهن بصريح العبارات، فتدوينتو: “واحد الملحد مخبي فجريدة ملحدة…”، و”الجريدة الملحدة كتنشر السموم بين المسلمين وكتحارب الإسلام”، و”أمثال هذ الصحافيين أقسم بالله أن العاهرة أشرف منهم”، والتدوينة طويلة وفيها عبارات أخرى والتعليقات اللي تجبدات فيها أسماء وصور صحافيين أكثر خطورة منها.

https://m.facebook.com/111591316945977/posts/457196032385502/?d=n

والخالدي رد على الرمضاني فالفيديو نفسها، كيقول أن “عيب عليه يقول أننا كندخلو الناس للجنة والنار… واش فعلا كندخلو حنا الناس للجنة والنار؟ واش هذا كلام علمي؟” لكن اللافت والمعروف أن بحال هذ الفئة من ديما عزيز عليهم يصنفو الناس بين اللي غينال رضى الله وبين اللي غيتسناه العذاب الأليم، بحال شي واحد كيعيطو ليه سفيان اعلوشن، دار فيديو حتى هو كيدافع فيها على الدهن، وقال كلام خطير.

هذا حتى هو ماخلاش للرمضاني بالسبان، و فللخر دالفيديو قال: “كنبشرك بالعذاب الأليم في الدنيا والآخرة”، وجابد آية قرآنية كتقول: “إن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنو لهم عذاب أليم في الدنيا والآخرة”، صافي السيد دغيا حط الرمضاني فخانة “ناشري الفاحشة”، وحجز ليه مقعد فجهنام، حدا البرمة دالسخون.

بالإضافة لدغاعو على “مول الفوقية” خلاص، فاش قال أنه دخل للصفحة ديالو، ولقى غير “الدنيا ربيع والجو بديع”، والكلام الزوين، والموعظة والنصح والإرشاد وما قال الله وما قال الرسول، وقاليك مالقى حتى حاجة كتدل على التكفير أو السب أو أي حاجة عنيفة بحال هكذا، ممكن ماشافش حيت عور وخاصو النظاظر واقيلا، او حتى هو عزيز عليه “ينصر أخيه الظالم” ضد المظلومين.

 

موضوعات أخرى