الرئيسية > آش واقع > من بعد نداءات السعايا بالعلالي ديال المجلس العلمي دوجدة.. أئمة المساجد: مكانقبلوش الصدقات وهذي إهانة وخاص دعمنا من المال العام والنهوض بأوضاعنا بلا مايمن علينا حد
20/05/2020 18:00 آش واقع

من بعد نداءات السعايا بالعلالي ديال المجلس العلمي دوجدة.. أئمة المساجد: مكانقبلوش الصدقات وهذي إهانة وخاص دعمنا من المال العام والنهوض بأوضاعنا بلا مايمن علينا حد

من بعد نداءات السعايا بالعلالي ديال المجلس العلمي دوجدة.. أئمة المساجد: مكانقبلوش الصدقات وهذي إهانة وخاص دعمنا من المال العام والنهوض بأوضاعنا بلا مايمن علينا حد

عفراء علوي محمدي- كود//

عبرو الأئمة المزاولين حاملي الشهادات على رفضهم لنداء التصدق على المؤذنين وأئمة المساجد اللي دارو رئيس المجلس العلمي دوجدة، مصطفى بنحمزة، واللي وصفوه ب”نداء الحكَرة” على اعتبار أنه “كيقزم دورهم ووظيفتهم، وكيسوقهم فالمجتمع كعجزة ومعاقين وعاطلين”.

وقالو الأئمة، فبيان ليهم حصلات عليه “كود”، بللي هذي توصية حاطة بالكرامة، واعضاء المجلس العلمي الأعلى عارفين شكون اللي دايزة فيه الصدقة من زكاة وثمار وحبوب وخدمات وإعانة العيد ونظام العجز وقفة رمضان من المعوزين والمساكين.

وكيشوفو الأئمة بللي نداء الصدقات “غيرة وحس وطني في غير محله وإبانه”، وما هو حسبهم غير محاولة للتهرب من المسؤولية والقفز على وضع هش يعيشه معظم أئمة المساجد، واللي زاد بان فهذ حالة الطوارئ الصحية ديال جائحة كورونا المستجد.

وفالمقابل، طالبو الأئمة الحكومة بالإفراج على مستحقاتهم من المال العام النظيف اللي ماكايمن فيه عليهم حد، وطالبو وزير الأوقف، أحمد التوفيق، باش يلبي المطالب ديالهم فهذ الإطار، وأعضاء المجلس العلمي باش يسارعو فتنزيل الظهير رقم 1-14-194 للنهوض بأوضاعهم

موضوعات أخرى