الرئيسية > آش واقع > منظمة الصحة العالمية دارت الطيارة للعالم بخصوص كورونا.. بدلات ثاني هضرتها
07/07/2020 18:30 آش واقع

منظمة الصحة العالمية دارت الطيارة للعالم بخصوص كورونا.. بدلات ثاني هضرتها

منظمة الصحة العالمية دارت الطيارة للعالم بخصوص كورونا.. بدلات ثاني هضرتها

أنس العمري ـ كود//

منظمة الصحة العالمية دارت الطيارة للعالم بخصوص «كورونا». فالمنظمة قامت مجددا بتعديلها بشأن الفيروس.

وأكدت أنها سمعت عن تفشي (كوفيد ـ19) من الإنترنت ووسائل الإعلام، وليس من المسؤولين الصينيين كما أصرت في البداية، وفقا لتقرير نشرته (فوكس نيوز).

وحسب القناة، فقد تم إجراء التعديلات على موقع الصحة العالمية على الإنترنت، في 29 يونيو، مما يعيد الحديث عن أن الصين تسترت لفترة طويلة على ظهور الفيروس، وأن المنظمة تكتمت على ذلك.

ووفقا لقناة (الحرة)، تقول المنظمة في تعديلاتها الجديدة إنه في 31 دجنبر 2019 وجد مكتب المنظمة في الصين بيانا إعلاميا صدر عن لجنة الصحة لبلدية ووهان على موقعها على الإنترنت بشأن حالات «الالتهاب الرئوي الفيروسي» في ووهان، وأنها رصدت أيضا تقارير إخبارية باللغة الصينية، حول نفس المجموعة من الحالات في ووهان المصابة بالتهاب رئوي لسبب غير معروف، وهذا من أخطر المنظمة بهذه العدوى.

وكانت المنظمة أعلنت، في السابق، أن معرفتها الأولى بفيروس (كورونا) نابعة من تنبيه وصلها من لجنة الصحة لبلدية ووهان، إلا أن التعديل الجديد يؤكد أن التحذير الأول جاء من مكتب الصحة العالمية في بكين وليس من السلطات هناك.

وأصرت الصحة العالمية والحزب الشيوعي الصيني، حسب تقارير إعلامية أجنبية، بشدة مع انتشار الفيروس على أنه لم يكن هناك تغطية أو تواطؤ مع بداية ظهوره، إلا أن تحقيق أجرتها الحكومة أمريكية أثبت عكس ذلك، ما دفع الرئيس دونالد ترامب إلى الإعلان أن “دافع الضرائب الأمريكي لن يمول المنظمة بعد الآن بسبب سوء تعاملها مع الوباء».

من جانبها، ذكرت المنظمة في بيان نشر على وسائل الإعلام أن الجدول الزمني الجديد “يعطي المزيد من التفاصيل” بشأن الأيام الأولى للأزمة المتفاقمة التي أودت منذ ذلك الحين بحياة أكثر من نصف مليون شخص.

وأشارت القناة الأمريكية إلى أنه جرى تسجيل أول حالة مؤكدة من داخل ووهان في 8 دجنبر الماضي، وهي امرأة قالت إنها لم تكن في سوق ووهان ذائع الصيت، وأن هذا يثير تساؤلات حول ما حدث خلال الأسابيع الأولى بين المنظمة والسلطات الصينية، والقدرات الاستقصائية لمنظمة الصحة العالمية.

كما أكدت أن الأطباء في ووهان كانوا يدركون أن الفيروس يمكن أن ينتشر بين البشر في وقت مبكر من بداية ديسمبر، لكن تسأل لماذا قالت المنظمة في 14 يناير الماضي إنه “لا يوجد دليل على انتقال الفيروس بين البشر”.

علاوة على ذلك، في 3 فبراير الماضي، بعد عدة أسابيع من تأكيد عشرات الدول بما في ذلك الولايات المتحدة، حالات إصابة بالمرض، أعلن المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبريسوس، أن الانتشار إلى بلدان أخرى ضئيل وبطيء، وأنه يمكن احتواء الفيروس بسهولة بفضل استراتيجية الصين وجهودها.

موضوعات أخرى