احمد الطيب كود الرباط//

عكس تصريح مصطفى بايتاس، الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالعلاقات مع البرلمان – الناطق الرسمي باسم الحكومة، يوم أمس الخميس، في ندوة المجلس الحكومي، بأن التضخم عرف انخفاض فالمغرب، قالت المندوبية السامية للتخطيط بلي التضخم تزاد ماشي نقص.

وأوضحت مندوبية التخطيط بأن معدل التضخم تزاد 0.4 في المائة خلال ماي الماضي، بعدما سجلت أسعار المواد غير الغذائية زيادة بـ1.7 في المائة، مقابل تراجع أسعار المواد الغذائية بـ 1.2 في المائة. وعلى عكس المعطيات التي قدمها بايتاس يوم أمس، فإن الأرقام التي قدمتها مندوبية التخطيط تؤكد بأن الاجراءات والتدخلات الحكومي مقدراتش تحتوي التضخم وتخفف من آثاره على القدرة الشرائية.

أرقام المندوبية كتقول بلي ماين ارتفاع فمعدل التضخم منذ بداية السنة الجارية، حيث انتقل من زائد 0.3 في المائة في فبراير إلى زائد 0.4 في المائة في ماي، مرورا بزائد 0.9 و0.2، على التوالي، في مارس وأبريل الماضيين.

دبا حسب نفس المعطيات معدل التضخم فهاد الخمسة أشهر الأولى من 2024 مستقر ف 0.9 في المائة، بل أكثر من ذلك طلع التضخم فعدد من المواد والسلع مقارنة مع نفس الفترة من السنة الماضية. وكان بايتاس أكد خلال الندوة الصحافية الأسبوعية عقب اجتماع مجلس الحكومة، يوم أمس الخميس 20 يونيو 2024، ان نفقات صندوق المقاصة سنة 2022 بلغت 45 مليار درهم، وبعد انخفاض التضخم سنة 2023 بلغت نفقات المقاصة 27 مليار درهم، وفي هذه السنة لا يزال صندوق المقاصة يقوم بمامها. وذكر المسؤول الحكومي بعدة اجراءات للحفاظ على الاسعار منها دعم المكتب الوطني للكهرباء وتوقيع اتفاق مهم للحوار الاجتماعي وتقديم زيادات في أجور موظفي قطاعات حكومية منها التعليم، إضافة إلى دعم السكن.

ومن بين الاجراءات التي ذكرها بايتاس، لمواجهة التضخم، دعم مهنيي النقل واللي وصل حوالي 8 مليار درهم واللي استفدت منهم طبقات محتاجة للدعم.