الرئيسية > تبركيك > منتزه بير الشيفا بطنجة تْحَرّم على العائلات بعدما احتلوه الشماكرية والحشايشية
28/11/2021 13:00 تبركيك

منتزه بير الشيفا بطنجة تْحَرّم على العائلات بعدما احتلوه الشماكرية والحشايشية

منتزه بير الشيفا بطنجة تْحَرّم على العائلات بعدما احتلوه الشماكرية والحشايشية

سعيد الحسوني – كود طنجة//

لم يعد ممكنا للمئات من الأسر القاطنة بحي بير الشيفا بطنجة والأحياء المجاورة الترويح عن نفسها بالمنتزه الوحيد المتاح بكل المنطقة بعد احتلاله من طرف جانحين ومدمنين.

وتشتكي ساكنة المنطقة من حرمانها من الاستفادة من هذا المتنفس الوحيد بعد انتشار سلوكات مخلة بالحياء العام بهذا الفضاء العام أبطالها قاصرون مدمنون على المخدرات صاروا يتوافدون على الحديقة بكثرة لتقاسم لحظات الإدمان.

وتحت تأثير الحشيش يتجاوز هؤلاء القاصرون حدود الحياء العام ويمارسون سلوكات مشينة أمام الأطفال وأمهاتهم، كما يتفوهون جهرا بألفاظ نابية تخدش الحياء وتحرج رواد المنتزه، ما يدفعهم إلى مغادرته قسرا.

ومع تزايد أعداد هؤلاء الجانحين بمنتزه بير الشيفا صارت زيارة الآباء والأمهات مع أطفالهم للمكان مغامرة محفوفة بالمخاطر ما جعل الكثيرين من ساكنة المنطقة يفضلون البقاء في منازلهم على وضع أنفسهم في مواقف محرجة أمام أبنائهم.

وليس الحرج فقط الذي غيّب الأسر عن هذا الفضاء العمومي الذي وفرته السلطات من أجل راحتها، بل الخوف أيضا، حيث أكد مواطنون من المنطقة لكّود أنهم عاينوا محاولات سرقة بالخطف أو تحت التهديد بالسلاح الأبيض استهدفت نساء وقاصرين.

ساكنة بير الشيفا والأحياء المجاورة تتوجه عبر كّود إلى السلطات المحلية والأمنية بطنجة تلتمس منها العمل على إعادة الأمن والأمان إلى متنزههم الوحيد، والحرص على التواجد الأمني به وبمحيطه بغرض طرد المجرمين والمدمنين من هذا الفضاء العائلي وإعادة البسمة والفرحة إلى الصغار.

ويعد حي بير الشيفا بطنجة من الأحياء الشعبية ذات الكثافة السكانية الكبيرة والذي تقطنه في الغالب فئات اجتماعية تعاني الهشاشة والفقر، وفي ظل انعدام متنفسات ثقافية وطبيعية بالمنطقة وجد السكان ضالتهم في المتنزه العمومي الذي يقصدونه بكثافة لمنح فرص لأبنائهم من أجل اللهو واللعب في فضاء آمن بعد يوم دراسة مرهق.

موضوعات أخرى

19/01/2022 22:00

المغربي اللي ربح جائزة “نازا” لتطبيقات الفضاء: استافدنا من المبادرات اللي تدارت لمحاربة النفايات البلاستيكية ودبا خدامين على تطوير مشروعنا فهاد الضومين