أنس العمري -كود///

نفات وزارة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، أن يكون هناك تبادل للكهرباء بين المغرب والجزائر، في ظل حدوث القطيعة الديبلوماسية بين البلدين في نونبر 2021، وذلك ردا على التقرير الصادر عن الهيئة الوطنية لضبط الكهرباء.

ونقلت منصة الطاقة المتخصصة، عن وزارة الانتقال الطاقي قولها إن البنية التحتية لمشروع الربط الكهربائي بين الجزائر والمغرب، مازالت كما هي، لكن تبادل الكهرباء بين البلدين توقف تماما منذ القطيعة الديبلوماسية.

وجاء هذا الرد، بعد أن كانت الهيئة الوطنية لضبط الكهرباء قد كشفت في تقرير لها، عن استمرار الربط الكهربائي بين البلدين حتى دجنبر 2023، أي في ظل القطيعة الديبلوماسية، مؤكدا أن النظام الكهربائي المغربي مرتبط بالشبكة الكهربائية الجزائرية.