كود – كازا ///

قالت تقارير إعلامية، أن الأمن الإسباني فكك، مؤخرا، ريزو إجرامي كيهرب الحراگة وطالبي اللجوء والحماية الدولية من سوريا وليبيا للصبليون كمحطة أولى قبل الوصول إلى دول أوروبية أخرى، حسبما ذكرت مصادر قريبة من التحقيق لوكالة إيفي.

وأضافت التقارير ذاتها، أن هاذ المداهمات جات بالتنسيق مع محكمة التعليمات رقم 4 في ألكوبينداس (مدريد)، واللي قضت بدخول 6 ديال الأشخاص (مغاربة وسوريين) إلى السجن دون كفالة، أحدهم فمورسيا وآخر فألميريا وأربعة آخرين فسوتو ديل ريال.

وبدات التحقيقات منذ أسابيع ومزال في مرحلة أولية، بحسب ما أفادت مصادر قانونية لـ (EFE) ، مشيرة إلى أن المحكمة رفعات السرية الجزئية عن وثائق الملف. وجرت الإجراءات الأولى أمام محكمة توليدو. ودخل جميع المعنيين التراب الإسباني انطلاقا من المغرب.

وأوضحت المصادر القريبة من التحقيق، أن المعتقلين تظاهروا بأنهم منظمة لمساعدة اللاجئين وأحضروا طالبي اللجوء إلى إسبانيا، ولكن بمجرد وصولهم إلى مدريد طالبوا بدفعات مالية وأرسلوهم إلى دول أوروبية مختلفة. ويشتبه المحققون في أن هؤلاء الأشخاص دخلوا إسبانيا بالقوارب من المغرب.