الرئيسية > آش واقع > مصدر امني لـ”كود”: إستراتجية المديرية العامة للأمن الوطني فعالة.. نسب زجر الجنايات والجنح متفاوتة ما بين 92 بالمائة و95 بالمائة
26/05/2020 11:21 آش واقع

مصدر امني لـ”كود”: إستراتجية المديرية العامة للأمن الوطني فعالة.. نسب زجر الجنايات والجنح متفاوتة ما بين 92 بالمائة و95 بالمائة

مصدر امني لـ”كود”: إستراتجية المديرية العامة للأمن الوطني فعالة.. نسب زجر الجنايات والجنح متفاوتة ما بين 92 بالمائة و95 بالمائة

عمـر المزيـن – كود//

أثبتت الإستراتيجية المعتمدة من طرف المديرية العامة للأمن الوطني منذ سنة 2015، والقائمة على تعزيز الشعور بالأمن لدى المواطن وتقريب الخدمات الأمنية “كشرطة مواطنة “، والانفتاح والتواصل مع مختلف وسائل الإعلام المكتوب المرئي والمسموع وكذا الالكتروني، على نجاعتها في تدعيم التدخلات الميدانية للوقاية من الجريمة وفعاليتها في زجر الإجرام العام والمتسم بالعنف.

وحسب مصدر أمني، لـ”كود”، فإن هذه الإستراتيجية تستمد مقوماتها من التعليمات الملكية للملك محمد السادس، القاضية بتوطيد أمن المواطنين وسلامة ممتلكاتهم، وتجويد الخدمات التي تقدّمها المرافق العمومية، بما فيها المرفق الأمني.

من جهتها، تعمل مديرية الشرطة القضائية، حسب مصدر “كود”، باستمرار على تحديث وتطوير أساليبها، والرفع من قدراتها في مجال زجر الجريمة على الصعيد الوطني والدولي، دون الإخلال بالتزاماتها الرامية إلى احترام حقوق الإنسان وصون الحريات الجماعية والفردية.

ويتعلق الأمر بمحاربة الجرائم التي تحظى بالأولوية، من قبيل محاربة الإرهاب والتطرف Cyber Terrorisme -Cyber Jihad – Cyber Radicalisation، محاربة الجريمة السيبيرانية، محاربة الاتجار بالبشر، محاربة غسل الأموال، محاربة الاتجار الدولي في المخدرات.

وبالإضافة إلى كل ذلك، تولي اهتماما بمحاربة الجريمة المنظمة عبر تعزيز آليات التعاون الدولي، الإقليمي والعربي، ومحاربة الجريمة بمفهومها الواسع : الجنايات- الجنح- المخالفات، حيث تفاوتت نسب الزجر خلال الخمس السنوات الأخيرة ما بين 92 بالمائة و95 بالمائة، وإيقاف الأشخاص المبحوث عنهم المتورطين في الجنايات والجنح أو الأشخاص موضوع أوامر دولية بإلقاء القبض.

ويندرج كل ذلك، وفق ما أكده مصدر “كود”، ضمن الإستراتيجية الجديدة لهذه المديرية العامة التي تراهن على ضمان أمن المواطنين وسلامة ممتلكاتهم، من خلال ترسيخ حكامة أمنية جيدة (ربط المسؤولية بالمحاسبة)، وتدعيم العمليات الاستباقية الهادفة لمحاربة الإجرام العام، تأهيل معهد العلوم والأدلة الجنائية للأمن الوطني، والرفع من التكوين الأساسي والتكوين المستمر والتخصصي، فضلا عن تعزيز أسس التعاون الدولي الأمني، الإقليمي والعربي.

وبخصوص الإجراءات التي أعقبت تفشي جائحة كورونا، فقد أثبتت نجاعتها في مجال محاربة الجريمة بشتى أنواعها. كما لاقت نجاحا كبيرا وتجاوبا مميزا من طرف الساكنة، التي أبانت عن حس وطني ومسؤولية عالية، بحيث سجلت نسب مرتفعة لإحترام حالة الطوارئ، تفاوتت نسبها بين الجهات مابين 97 بالمائة و99 بالمائة.

موضوعات أخرى

07/07/2020 21:30

دراسة على المغاربة فالحجر الصحي: 62 ماعجباتهمش القرايا من الدار و88 فالمية جاتهم الخدمة من الدار صعيبة و17 فالمية وقعو ليهم مشاكل عائلية

07/07/2020 20:20

تفاصيل مشروع قانون المالية المعدل اللّي صادقات عليه الحكومة: مواكبة الاستئناف التدريجي للنشاط الاقتصادي والحفاظ على مناصب الشغل وتسريع تنزيل الإصلاحات الإدارية