قال أعضاء تنسيقية الدار البيضاء التابعة لحركة 20 فبراير إن مسيرة الأحد المقبل لا تعول على الكم، وردا على سؤال في الندوة الصحافية التي أقامتها الحركة مساء أمس بمقر الفرع الجهوي للنقابة الوطنية للصحافة، حول إمكانية مشاركة أقل من مسيرة 20 مارس الأخيرة، قال الأعضاء إنهم لا يعولون على الكم وأن الأساسي بالنسبة للحركة هو تسجيل موقف. مسيرة 3 أبريل المقبل ستنطلق، كسابقتها، من ساحة النصر لتنتهي بتقاطع شارعي الحسن الثاني والراشدي وسط البيضاء. وكانت أصوات قليلة قد عبرت عن مخاوفها من حضور عدد قليل من المحتجين في المسيرة المقبلة وطالبت هذه الأصوات بالاكتفاء بوقفة إلى حين الإعداد الجيد للمسيرة.
وتطرقت الندوة إلى المسيرة التي دعت إليها جماعة وأطلق عليها "مسيرة الوفاء ملك وشعب" يوم عاشر أبريل، وبخصوص إمكانية تنظيم "20 فبراير" لمسيرة في اليوم نفسه، وقال أعضاء الحركة إن الجمع العام هو سيد القرارات وسينتظرون ما سيفرزه.