الرئيسية > آراء > مزيان نحلو النقاش على عقوبة الاعدام : انا كانشوف بلي ماشي بالتهيميج كانردعوا الجريمة ! غاتكون سطحي اذا تخايلتي انك لا عدمتي سفاح و لا مغتصب و لا قطعتي يد شفار و لا تقبتي عين مجرم راك غادي تحبس الجريمة و تردع المجرمين!
12/09/2020 14:00 آراء

مزيان نحلو النقاش على عقوبة الاعدام : انا كانشوف بلي ماشي بالتهيميج كانردعوا الجريمة ! غاتكون سطحي اذا تخايلتي انك لا عدمتي سفاح و لا مغتصب و لا قطعتي يد شفار و لا تقبتي عين مجرم راك غادي تحبس الجريمة و تردع المجرمين!

مزيان نحلو النقاش على عقوبة الاعدام : انا كانشوف بلي ماشي بالتهيميج كانردعوا الجريمة ! غاتكون سطحي اذا تخايلتي انك لا عدمتي سفاح و لا مغتصب و لا قطعتي يد شفار و لا تقبتي عين مجرم راك غادي تحبس الجريمة و تردع المجرمين!

سهام البارودي – كود//

حدث فحال اغتصاب و قتل الطفل آدم فيق واحد النقاش كان مات على عقوبة الاعدام ! هاد النقاش لي كايدور فگاع الدول و لي تكتبو عليه شلا كتوبة و مقالات و دارو عليه بزاف د البرامج التلفزية و بقا نقاش مفتوح و مهم و لابغيتي طير على راسك الكالكير ديال الافكار السطحية و سواءا كنتي من مؤيدي عقوبة الاعدام او ضدها خاصك تضرب طليلة على الرأي الآخر ! هاد التمرين مهم حيت كايخليك تحل دماغك اكثر و تبعد على التفكير السطحي و الافكار النابعة من العاطفة! داكشي علاش غانصحك تقلب على الرأي و الرأي الآخر و تجلس مع مخك و تخمم مزيان !

اغتصاب و قتل طفل جريمة خايبة بزاف ! مأساة ! و اي واحد سوي غادي ضرو فخاطرو و غايبغي “ينتاقم” من المجرم ! و فاش كاتدوي مع اي واحد كايقوليك ” تخايل كون كان ولدك؟” “تخايل كون كان خوك الصغير” ! طبعا انا كفرد راه لاقاس ليا شي واحد شي حد عزيز عليا اول حاجة غاطيح ليا على بالي هي ” الانتقام” و غانبغي داك الانتقام يكون بالمثل ! ضربو ! غانضربو ! شفرو غانشفرو ! قتلو غانقتلو ! داكشي ديال قانون حامورابي و العين بالعين و السن بالسن و البادئ اظلم!

ولكن لابعدتي شوية على هاد القضية و حاولتي تشوفها بلا عاطفة ! غاتلقا بزاف د الاسئلة خاصك تجاوب عليها قبل ماتفكر تهز مقدة و تمشي تاخد حقك من المجرم !
– واش الانتقام هوا الحل ؟
-واش الانتقام غايحقق العدالة ؟!
– واش الانتقام غايرض للضحية و للاسرة حقها ؟ فحالة الطفل آدم واش الانتقام من السفاح بالاعدام غايبرد الحر ديال العائلة ديالو و غايرد آدم للحياة ؟
-واش فاش كاتعدم مجرم راه كاتردع مجرمين اخرين ؟! كاينة شي احصائيات كاتقول بلي العقوبات الجسدية كاتساعد على تقليل نسبة الجريمة ؟ بلي لاعدمتي القتلة تاشي قاتل ماغايقتل ؟ و بلي لا اعدمتي المغتصب تاواحد ماغاينوض يغتاصب ؟ و بلي لاقطعتي يد الشفار تاواحد ماغاينوض يشفر ؟ عندك الگارانطي بلي هادي تساوي هادي ! و بلي فالنهاية غانوصلو نعيشو فالمدينة الفاضلة لا بقينا عاطينها للقتل و القطيع د اليدين و الرجلين ؟! طبعا لا ! و طبعا هادشي ماكاينش و ماعمرو غايكون و كاين غي فالمخيلة ديال شي ناس واكلين الرملة.

الانتقام ماشي هوا “العدالة” و المشاعر الشخصية ديالك ماشي هي لي كاتصنع القوانين ! و العدالة د الشارع و ديك “نطالب باعدام السفاح في ساحة عمومية” ماهضرة ما تاقلوة حيت حنا ماعايشينش فالعصور الوسطى لي بنادم كان كايوقف يتفرج فواحد كايطيرو ليه راسو !

الدولة خدمتها ماشي هي “تنتاقم” ليك !انا كشخص نقدر نفكر ف “الانتقام” ! ولكن الدولة خاصها تبني العدالة و تحقق العدالة عبر قوانين ! و اليوم الانسانية وصلات لأرقى مايمكن توصل ليه فالتاريخ ديالها من حيث تطبيق العدالة و طبعا مازال غاتزيد الانسانية للأمام فهادشي د العدالة و الحقوق و العقوبات و الحد من الاجرام، حيت الناس كايبحثو و كايخدمو و كايديرو دراسات على السلوكات د المجرم و الدوافع و العقوبات المناسبة ! ماشي بالغوات و الدم و السيوفة ….

موضوعات أخرى