الرئيسية > آراء > مرميد من “كان” عن “عل صوتك”: الاقرب من حياة عيوش فيلم صادق منح للشباب صوت
16/07/2021 12:00 آراء

مرميد من “كان” عن “عل صوتك”: الاقرب من حياة عيوش فيلم صادق منح للشباب صوت

مرميد من “كان” عن “عل صوتك”: الاقرب من حياة عيوش فيلم صادق منح للشباب صوت

*ركن بلال مرميد، ميدي 1 من كان ///

مع سينما نبيل عبوش، تعرف من أين أتيت، لكنك لن تعرف أين أنت ذاهب.. علي صوتك هو شريط سينمائي، و هو أيضا ورشة فنية إجبارية لكثير من شباب وشابات لا يمنحون فرصة اختيار الاقتراح الأنسب. ليست هناك أصلا اقتراحات، بل نصف فرصة وحيدة يحملها بطل الفيلم أنس. يستغلونها، ويرفعون صوتهم للتعبير عن آرائهم بكل أريحية. بعد ساعة واثنتين وأربعين دقيقة، أغادر بقلب تعلوه التجاعيد، وبفكرة مفادها بأننا ربما استرجعنا عيوش الذي فقدناه في كثير من أفلامه الأخيرة، و من ضمنها غزية. أستجمع أنفاسي، و أبحث عن القلم الذي رافقني طيلة هذه الدورة ثم أنطلق..

يبدأ الشريط مع أنس الذي يعرج يمينا بسيارته البالية متوجها نحو سيدي مومن، باحثا عن المركز الثقافي نجوم سيدي مومن. هو مغني راپ سابق، حل بالمركز ليؤطر ورشات يشارك فيها شبان و شابات، ويذكرهم بما أسدته ثقافة الهيپ هوپ للأفرو أمريكيين في الولايات المتحدة. تواصل عمودي في البدء يخلق علاقة توجس بين المؤطر و المؤطرين، لكنها تتحول بسرعة لألفة و ثقة بين الطرفين بتواصل أفقي، و في الخلفية موسيقى الراپ. في الشريط من ألفه إلى يائه، يحضر الراپ المغربي، وفي كل مرة يمنح أنس للشباب و الشابات فرصة الإفضاء بما يخالجهم من شعور ويساورهم من أحاسيس بخصوص مواضيع كثيرة. دين و سياسة ووضع اجتماعي، و كل واحد يحمل صرخة يود أن يطلقها.
في علي صوتك، هناك رقص و غناء، وهناك أيضا استعراض لمواقف أبطاله من الرقص و الغناء. الكاميرا تنقل ملامح الشبان و الشابات، و عيوش لا يمل حين ينقل تفاصيل حياتهم.
كاميرا تتحرك بإيقاع سريع حين ترصد تحركاتهم، و بإيقاع بطيء حين يتدخل أنس ليمرر رسائله للشباب. هي طريقة نبيل عيوش المعتادة، و الفرق الوحيد أن زاوية المعالجة هنا واضحة. تطابق و تنافر يتبادلان مركز الريادة في كل مرة، لتشاهد أحيانا تعاطفا من أنس مع الشباب الذين يجد كثيرون منهم عراقيل لمواصلة تكوينهم في الراپ، و ثم تأتي مشاهد أخرى لتنقل بإسهاب ما يعيشه هؤلاء وسط محيطهم الاجتماعي. أغلبهم يسارعون في كل لحظة مكاشفة للإفضاء بالصعوبات التي يعيشونها، والتبخيس الذي تقابل به ثقافة الهيپ هوپ. منهم الشاب الراغب في تحسين وضعه الاجتماعي، و منهم الشابة المحجبة التي تحاول بكلماتها البسيطة أن تذكر بأن الدين لا يتعارض مع الموسيقى، و منهم تلك التي تعيش في إصلاحية، و منهم أيضا الشاب الهادئ الذي لا يفضي بآرائه إلا حين يمنح فرصة نقل نصوصه أمام رفاقه.

في علي صوتك، أسلوب سلس في الحكي بتركيز على الكوريغرافيا، و النأي عن التعقيدات. في علي صوتك، نادى المؤذن للصلاة في أكثر من سبع مناسبات، وحاول المخرج أن يبين ذلك الصراع الذي يتحول أحيانا لتعايش هش.
في علي صوتك، يمنح نبيل عيوش أفضل ترويج لمركز نجوم سيدي مومن، وهو حقه، و في علي صوتك يبكي الشباب تارة قبل أن يبكي أنس في لحظة ضعف قوية.
في علي صوتك، هناك أيضا تصوير للسعادة التي يشعر بها أبطال الفيلم، حين يغنون مقاطع يسخرون من خلالها من الفقر والحاجة وقصر ذات اليد.
في علي صوتك، يصير حلم الشباب هو إقامة حفل تحضره ساكنة سيدي مومن، وهذا الحفل ينتهي بمواجهة بين أنس وبعض من أهالي الشباب ممن لا يتقبلون منح الميكروفون لأبنائهم ليمرروا أفكارهم من خلال الراپ.
في علي صوتك، شباب لهم صوت و ساكنة لا صوت لها، و أنس يقرر أن يغادر لأن من يغير يرفض ويحارب ويهاجم.
في علي صوتك، تأتي تلك اللحظة التي يصرح فيها الشباب بأن كل العراقيل ما هي إلا بداية للتغيير. يصعدون لأعلى المبنى ليقولوا بصوت عال بأن كل لحظة وهن، تحمل معها بالضرورة جرعة قوة تجعلهم يرفضون أن تصادر آراؤهم.
في علي صوتك، هناك الموقف و اللاموقف، و هي طريقة تذكر بسينما ماتيو كاسوڤيتس. في علي صوتك، هناك أيضا أفكار تتكرر أحيانا، وكان بالإمكان أن تقصد في صالة المونتاج.

مع سينما نبيل عيوش، تعرف من أين أتيت لكنك لن تعرف أين أنت ذاهب.. هو فيلم يدغدغ العواطف أحيانا، ويصور المعاناة بنفس القدر الذي يصور به لحظات الفرح سواء في سيدي مومن. بالنسبة لعيوش، الصعوبات التي يواجهها الشباب في سيدي مومن هي نفسها التي عاشها هو في “سارسيل” بفرنسا خلال فترة طفولته. هو فيلم موجه للكبار، وإن كان مفتاحه بيد الشباب، وهو شريط روائي بخلفية وثائقية، خصوصا وأن بعض المشاركين فيه يعرفون المركز ويشتغلون فيه. هل اختير الفيلم لأنه موجه للمشاهد الغربي فقط؟ أبدا.
الشريط موجه بالأساس للمشاهد المغربي، ولحظات الصدمة تحضر فقط حين يرغب المخرج في أن يؤكد بأن الراپ يشكل أحيانا الملجأ الوحيد لكثير من شبان وشابات لا يجدون حرجا في القول بكل الصدق الممكن بأنهم لا يستوعبون ربما نقاشات الدين و السياسة، لكنهم يخبرون أكثر من غيرهم كيف يتكلمون عن واقعهم بدون أستاذية من أي كان. أصلا، الأستاذ أنس هو الذي يغادر.. أنس غادر بعد نهاية الفيلم، لكنه سيعود حتما في المستقبل. في علي صوتك، شهادة ميلاد ممثل محترف وموهوب اسمه أنس البسبوسي.

نبيل عيوش يمكنه أن يصنع أفلاما يدخل بها المسابقة الرسمية لأرقى مهرجان عالمي، دون أن تكون الفضيحة هي الوسيلة. هو مخرج يتقن حرفته حين يكون صادقا و علي صوتك هو بدون ارتياب الشريط الأقرب من حياة المخرج، و مساء السبت قد يعود للقاعة الكبرى في حفل الاختتام. هنيئا له، وهنيئا لكل من يجتهد. من السهل توزيع النقاط على مخرجينا، و من العسير تغيير واقع المهرجانات الكبرى بالكلام الفارغ. نبيل عيوش فتح الباب لكي تدخل أفلام مغربية المسابقات الكبرى مستقبلا، وبدوري أوصد كلامي بلحاف الصمت مؤقتا. نبيل عيوش قال كلمته بصوت عال وانصرف، ولي اليقين بأن مخرجين مغاربة آخرين سيقولون كلمتهم في المواعيد الكبرى مستقبلا. متفائل؟ نعم، متفائل. هناك ما يدعو حقا للتفاؤل. أختم بصوت عال.. سيكون مكاننا مضمونا بين الكبار إذا سير السينما أناس يعرفون معنى الحرفة، ويخبرون كيفية الترويج لها. أنا لا أعطي الدروس، بل أذكر بها فقط لمن يستوعب.. هل وصلكم صوتي من كان؟

موضوعات أخرى

29/07/2021 19:00

وخا الدق القاصح اللي كلاتو السياحة وهاد الموجة ديال السلالة الجديدة “دلطا”.. أوطيلات كاتقاتل باش تروج الحركة فهاد الصيف

29/07/2021 17:30

حرمان طلبة الطب من “منحتي” ورطات أمزازي مع رئيس الحكومة.. شكايات كثيرة نزلات على رئاسة الحكومة والبرلمانيين كاعيين على التأخر فحل المشكل