أنس العمري -كود///

كتوجد الفنادق المصنفة بمدينة مراكش لاستقبال زبائنها الذين حجزوا غرفا لهم نهاية الأسبوع الجاري، من أجل الاحتفال بعيد الأضحى، وذلك في ظل تزايد اختيار أسر قضاء هذه الفترة في أجواء سياحية، بعدما استقرت على عدم اقتناء الحولي لارتفاع ثمنه إلى مستوى قياسي، وما صاحب التحضيرات لهذه المناسبة الدينية من غلاء المواد الأساسية بشكل عام.

وككل سنة، بدأت تتدفق العديد من العائلات الثرية أو المتوسطة الدخل إلى عاصمة النخيل، باحثة عن استثمار أموالها في تجربة سياحية ترفيهية، وذلك في مشهد يعكس التغيير في نمط الاحتفال بالعيد الكبير.

ولإرضاء زبنائها، تعرض الفنادق المصنفة بمراكش أسعارمناسبة كتتراوح بين 700 و2000 درهم في الليلة لغرفة تتسع لزوجين وطفلين، بما في ذلك جميع الوجبات، بالإضافة إلى مختلف الخدمات المقدمة.

وتشير المعطيات المتوفرة، إلى أن المدينة ينتظر أن تشهد حركية غير مسبوقة في عطلة العيد هذه السنة، وذلك على إثر تسجيل امتلاء فنادق عاصمة النخيل بالكامل، إذ جرى بها حجز جميع الغرف.