الرئيسية > آراء > مذكرات كافر مغربي -36-:..وقاومت أكثر من سيدنا يوسف.. قلت للألمانية سمحي ليا، ديني تايمنعني نكون معاك فخُلوة،تْفهّْمات الموقف وعتاذرات
09/07/2019 11:00 آراء

مذكرات كافر مغربي -36-:..وقاومت أكثر من سيدنا يوسف.. قلت للألمانية سمحي ليا، ديني تايمنعني نكون معاك فخُلوة،تْفهّْمات الموقف وعتاذرات

مذكرات كافر مغربي -36-:..وقاومت أكثر من سيدنا يوسف.. قلت للألمانية سمحي ليا، ديني تايمنعني نكون معاك فخُلوة،تْفهّْمات الموقف وعتاذرات

هشام نوستيك-كود//

أول قبلة فحياتي دارت ليا القلق. ما عرفتش واش قْوّْدتها مع الله غا يندّْمني عليها، ولا غا يغفرها ليا حيت غير لَمَمْ – ذنب صغير. الذين يجتنبون كبائر الإثم والفواحش إلا اللمم. من جانب آخر، راه هاد الألمانية أحسن حاجة ممكن توقع ليا فهاد المُصاب الجَلَل. السؤال هو كيفاش غا ندْخْلْها ونفتح معاها موضوع الزواج؟

القنبلة الموقوتة بدات تدير “تيك” “تيك”، الوقت تايطير، ياكما غا نولي حراڭ؟ خصني يمكن محامي؟ واش نرْكّْز على الألمانية؟ الحيرة قتلاتني.
الضو ديال الفرج غا يبان نهار السبت. مشيت لابس أحسن ما عندي من ثياب، درت المِسك، هو للي كان عندي، ودعيت الله يفك الجرَّة. خدمت خدمتي، مين ساليت جات سولاتني، واش كليتي؟ قلت ليها لا. دَّاتني لواحد المطعم خمس نجوم، حشمت ندخل ليه بسباطي، كلينا الحوت بزبالة دلفلوس، الله يخلف عليها. ركبت معاها ثاني فالطوموبيل، وصلاتني للدار مُعزّز مُكرّم. بغات عوتاني تدير ليا الديكور ديال “غْفْلْ شْنايْفْك طَارُو”، لكن المؤمن لا يُلدغ مِن جُحر مرتين، رجعت للُّور وقلت ليها ما غاديش نقدر نكمل الخدمة. تصدمات، سولاتني علاش؟ ديك “علاش” هي للي كنت تانتسناها تقولها، باش نخوي عليها لْمزِيوْدَة.

عاود ياما تعاود، وهي مْخْرّْجة عينيها بحال يلا شافت عيشة قنديشة. مين ساليت “خُطبة الاستعطاف”، سولاتني

–          واش نتا باغي تبقى فألمانيا ولا بغيتي ترجع للمغرب؟

قوادة هادييي! لْمّْن كنتي تْعاود زَبورك أَ داود؟ نورمااال باغي نبقى فألمانيا، آش غا نرجع نْڭْجْدْر فالماروك؟

–          نعم طبعا باغي نبقى ونكمل قريتي

–          وشنو الحلول لي يمكن تدير؟

أيوااا، ها الهدرة الزوينة! زْيّْر زْيّْر ما تْفْرشّْ الفيلم!

–          خصني واقيلا محامي

–          محامي يقدر يعاونك تبقى؟

–          لا ولكن يقدر يعاوني نبقى مدة أطول

أنا ما عارفش ڭاع شنو يقدر يدير المحامي، غي ما بغيتش نهدر على الزواج ديريكت ونبان انتهازي

–          يعني واخا المحامي يعاونك ما تقدرش تكمل قرايتك؟

–          إيه ما نقدرش

بدات تشوف ف “الپارْ بْرِيز” – النافذة الأمامية، وطْوّْلات الشوفة. دخلني الشك، عنداك تكون فقدات فيا الأمل، وتاتفكر تسُوسْني وتْقْلّْب على شي “غُلام” آخر تقضي بيه؟ خصني نعتق الموقف ناري زرب زرب

–          الزواج هو الحل الوحيد الدائم!

طلقتها ما قدرتش نصبر

–          الزواج؟

–          إيه، يلا تزوجت من ألمانية أو شي وحدة عندها الإقامة، يعطيوني الفيزا ونقدر نبقى

–          ممكن نتزوج بيك أنا؟

ناريييييييييي!!! يمكن تانحلم وغا نفيق، كيفما تانفيق ديما من الحلمات ديال جميع لفلوس، وتانلقا راسي حازق فالصباح؟ فعفعاتني بنت اللَّدينة، خْلّْطات ليا الضحكة مع البكية، الفرحة مع الدهشة

–          همم.. همم..

بقيت تانتمتم

–          يلا يقدر يعاونك الزواج منِّي نديروه

–          خصني نهدر مع دارنا

وا شووف المغربي شحال خاص بوه لعصا! ديما هدرتنا مْلوّْية، علاش ما نكونوش بحال الناس العاديين؟ نكونو ديريكت فمعاملاتنا، بلا مراوغات.

مشات فحالها وأنا مشيت لبيتي، لقيت الطَّلَبة دايرين حفلة، بحال يلا علمهوم الله أن الفرج ما بقا ليه والو نشاعلله، بحال يلا تايحتافلو بيا.

ما جانيش النعاس بقيت ساهر معاهم، عياو فيا نشرب معاهم، واحد الشراب حلو تايسخنوه فوق العافية سميتو Glühwein. قلت ليهم “أوهو” – لا، يلا شربت معاكم صافي! من هادي للڭارو!

نهار الأحد جابتني عوتاني للدار، ما هدرناش فموضوع الزواج ڭاع،  ولكن هاد المرة كانت عندها نية مُبَيَّته. يمكن باغية تجْرّْب لعريس قبل ما تمشي عند لعدول.
وصلنا، قالت ليا ما عمرك عرضت عليا نشوف فين ساكن. قلت ليها فخاطري آش غا تشوفي فبيت وكوزينة مع الجيران؟

حْصْلت، مع خايف تتراجع على قرار الزواج، قلت ليها أوكي أجي معايا. مشينا، شادَّة ليا فذراعي، واحد المنظر متناقض. أنا لحيتي منتوفة وشكلي بحال دوك اللحايا للي تايبيعو “السُّوتيامات” فالسويقة، وهي سيدة أعمال أنيقة. تقريبا بحال يلا أنا مختاطفها! سبحان مبدل الأحوال، غا يجي الوقت للي هي غا تختاطفني فيه بصح!
طلعنا للبيت عندي، كاين غير كرسي واحد، جلسنا بجوج فوق الناموسية، بحال البدية دشي مشهد ففيلم إباحي. حطَّات يدها على فخذي، لا حول ولا قوة إلا بالله! الجهاز التناسلي الذكري ما يشاور، ولكن الخوف من الله فْرَانَانِي، آسف راني مازال مْتيّْق الكذبة للي كذبت على راسي، الخوف من الجنس، والمسمار للي فراسي من جهة الإقامة هوما للي فراناوني. تْشْجّْعت

وقاومت أكثر من سيدنا يوسف، للي كان غا يمشي خلا مع مراة العزيز، لولا التدخل الإلهي. قلت ليها سمحي ليا، ديني تايمنعني نكون معاك فخُلوة. يلا تجمعو جوج حرام على بعضياتهم، تايكون ثالثهما الشيطان. الألمانية تْفهّْمات الموقف دون مشاكل وعتاذرات. قلت ليها هانية، الله أودي!
غير مشات وسديت الباب، عاونت بالمواد اللَّزجة، باش نْفرّْغ داك الفيضان للي تجمع وقرب يفرقع الخصيتين.

 

 

موضوعات أخرى

15/12/2019 21:30

بالفيديو. نشطاء حراك الريف احتجو على الوزير رباح ف ليل الفرنسية.. رباح لـ”كود”: رغم التشويش نجح اللقاء وهوما رفعو شعارات ضد الثوابت