الرئيسية > آراء > مذكرات كافر مغربي -29-:درت درت وجبت الدورة و رجعت لجماعة العدل و الإحسان للي استقطباتني مين كنت برهوش. هاد المرة ما كانش استقطاب، هاد المرة كان شرّْ لابد منه.
13/06/2019 10:00 آراء

مذكرات كافر مغربي -29-:درت درت وجبت الدورة و رجعت لجماعة العدل و الإحسان للي استقطباتني مين كنت برهوش. هاد المرة ما كانش استقطاب، هاد المرة كان شرّْ لابد منه.

مذكرات كافر مغربي -29-:درت درت وجبت الدورة و رجعت لجماعة العدل و الإحسان للي استقطباتني مين كنت برهوش. هاد المرة ما كانش استقطاب، هاد المرة كان شرّْ لابد منه.

هشام نوستيك-كود//

الرجوع للأصل أصل. درت درت وجبت الدورة، باش نرجع لذِرَاعَي الجماعة للي استقطباتني مين كنت برهوش. هاد المرة ما كانش استقطاب، هاد المرة كان شرّْ لابد منه.

تْحْنْسْرت بالانتظار دشي فرصة نرحل نخوي لمكان، حتى بان عبد القادر، عبد القادر أخ مغربي خْيّْخْ فالعدل والإحسان فالمغرب، وجا لهاد لبلاد يكمل فيها النضال “الياسيني”. تايعرف العدليين كلهم ديال ألمانيا. شكيت عليه حالتي، ونصحني أنني نمشي لفرانكفورت. مدينة كبيرة وزوينة، وفيها جامعات وفرص عمل، وأحسن حاجة فيها هي واحد الجماعة ديال العدليين ساكنين فدار كبيرة تما، يقدرو يسكنوني معاهم ويعاونوني تا نوقف على رجلي. ترددت ولكن عبد القادر شجعني. هاد المشية لفرانكفورت غا تغير حياتي، ولكن على مراحل، كل مرحلة قصة بوحدها.

توادعت مع العشران وشديت الرحال لفرانكفورت، وصلت لمحطة القطار لكبيرة، قدها قد السخط، سْوّْل من هنا، دوز من هنا، الميطرو الطوبيس، ما كاين ديك الوقت لا تليفونات لا GPS فالجيب. وصلت للعنوان بشق الأنفس.

السلام السلام، جلست، ما عطاوني تا كاس ديال الماء، بقيت واقف فالسطوان، قالو ليا غا يجي شي أخ يوريني فين ننعس. ماشي مشكل أسيدي، كلشي يهون فسبيل الله ودوّْزنا كْرْف. السيد دخل على خاطرو، كانو رجليا تْنْمّْلو بالوقيف، سْلّْم عليا وداني لواحد البيت، فيه ديجا واحد ناعس. آش هاد النم؟ ورَّاني واحد السداري قصير، ديال الأقزام، قال ليا حط حوايجك هنا وتّْكَّا. همم.. يا إما تايضحك معايا، ولا درت خطأ كبير جيت لهنا. بْتّْ ديك الليلة مقسوم على جوج، فقنا صليت معاهم لفجر، وبقيت فايق تانقرا القرآن وتانخمم فتخمامي. شرقات الشمس، هزيت صاكي وخرجت نترزق الله. اللهم الدوران فالزناقي ولا الجلوس مع دوك القوم!

للي ما كنتش عارف، وحتاجيت يوماين باش جْمّْعت المعلومات، هو أن هاد الناس كلهم تايعرفو بعضياتهم، عندهم صلة قرابة، قريبة وبعيدة. هاد فهمت أنه نورمال يتهلاو فذوي القربى هوما الأولين. علاش ننعس أنا فالناموسية وخوه، ولا ولد خالتو، ينعس فسديدير؟

الخطة ولات باينة. نعدي بالنعالة تا يجيب الله السباط. للي طاحت من الكاميو مزيانة، لقيت ما يتكال معاهم ناكل، لقيت فين ننعس ننعس، على ما يفرجها مولانا. بديت نخيط فشوارع فرانكفورت وتسجلت فالجامعة تما، شعبة علوم التربية. الجامعة عاوناتني شوية فالماكلة، كانو تايديرو أثمان جد مناسبة للحُوفَارَة بحالي.

يمكن داك الشعور للي كان عندي تجاه الأسرة العدلية كان شعور متبادل. ما كانوش حامليني وتايتسناوني غير فوقاش نعطيهم التيقار. ما قدروش يصارحوني، حيت زعما الدين والجماعة، ولكن كانت المعاملة تاتخونهم وتبينهم على حقيقتهم. يكونو تاياكلو ما يعرضوش عليك، يكون مول الطوموبيل خارج، وعارفك تا نتا غادي لنفس لبلاصة، وما يركبكش معاه، وزيد وزيد.

الأولوية عندي دابا هي نلقى سكنى رخيصة. فرانكفورت لغلا تايكوي، وأنا فقير ودراهم يومي معدودة. الحي الجامعي للي رخيص، كاين عليه لائحة انتظار طْوْل من سور الصين العظيم. ما لقيت فين نعطي الراس، إلى أن جاء اليوم الموعود، اليوم للي غادي نلقى فيه إعلان، ديال بيت فحي جامعي مسيحي، بثمن بَخْس.

 

موضوعات أخرى