الرئيسية > آراء > مذكرات كافر مغربي حصريا على كَود-11-: صليت أول صلاة جماعة فألمانيا. يا سلام على أذان ويا سلام على قراءة، نقيت ودني شوية من التلوث السمعي ديال جوامع المغرب
11/04/2019 10:00 آراء

مذكرات كافر مغربي حصريا على كَود-11-: صليت أول صلاة جماعة فألمانيا. يا سلام على أذان ويا سلام على قراءة، نقيت ودني شوية من التلوث السمعي ديال جوامع المغرب

مذكرات كافر مغربي حصريا على كَود-11-:  صليت أول صلاة جماعة فألمانيا. يا سلام على أذان ويا سلام على قراءة، نقيت ودني شوية من التلوث السمعي ديال جوامع المغرب

هشام نوستيك-كود//

كنت تانتسنا تبان ليا شي صومعة، ولا شي لعيبة نعرف منها أن البناية مسجد، ولكن فالأخير طلع ڭاراج!
ڭاراج كبير. قبل ما يتوب عليه الله ويولي جامع، كان مخزن ديال الماحية – الخمر.
ما يغركش المظهر من برا، غير تحط رجلك لداخل غا تلقى راسك فبُعد آخر، ساعة الزمن غا ترجع بيك اللور، وغا تحس  بحال يلا مْرْيّح فدار الأرقم بن أبي الأرقم – الدار للي بدا فيها الرسول الدعوة السرية ديالو.

فالدخلة على ليسر بلاصة السبابط، على ليمن الطريق للمرحاض، عامرة بالماريوَّات فيهم مواد غذائية، أغلبها حْكَاك الطَّحينة والفول المدمس وبابا غَنُّوج. حدا الدخلة د الكابينة كاينة ركنة، فيها بوطة صغيرة والمواعن.
المسجد لداخل فيه ثلاث أجزاء رئيسية، جزء المكتبة، حيط عامر بالمجلدات، مئات الكتب الصفراء، جزء العبادة، والجزء الثالث واحد الدخشيشة دايرين عليها حجاب، تما فين تايخبيو الأشياء القيِّمة، وتاتصلاح كذلك بيت ديال النعاس للناس المهمة – الناس ال VIP .
هاد الجامع غا يولي مقر السكنى ديالي لأكثر من سنة!

الدنيا تاتصفر فالزنقة، كلشي ناعس، لخُّوت دقو فالباب ديال الڭاراج، والو، عاودو دقو، والو، بدا دماغي عوتاني تايصنع السيناريوات. ياكما دايرين ليا عامرة فخاوية؟ واش كاين شي جامع فألمانيا ڭاراج؟ أش هاد المصيبة؟ يالله درت جوج خطوات للور باش نوجد للتعالق، والتقرقيب بدا يتسمع من لداخل. جمال – أخ جزائري – مبنڭل بالنعاس، حل الباب

–          السلام عليكم!

–          وعليكم السلام، معانا أخ مغربي يالله وصل من المغرب، ما عندو فين يبات

جمال دار طليلة عليا

–          السلام خويا واش راك؟ رواح!

الصومالي والميريكاني قلبو الروايض وأنا دخلت ندشن الجامع.

–          صليت لعشا؟

–          لا

واخا ديت معايا تِيمُومَة فالطريق، زْڭلت بزاف ديال الصلوات.
ورَّاني جمال الطريق لبيت الراحة، وقال ليا ما نديرش الصداع حيت الإخوة ناعسين.
دخلت لديك جوج ميترو فجوج، سديت الباب، شعلت الضو، وهي تبان ليا الكارثة. ثلاث أيام ما شفت راسي فالمراية. الشمش فرعاتنى، وجهي عمر بالحبوب، وليت بحال هادوك للي ضربهم صدام بالكيماوي.
درت وضوء ديال الزربة وخرجت نكتاشف الجامع، دزت من حدا القْصّْ وخرجت للجزء لكبير ديال الصلاة.
مع الظلام، بقيت غادي تانْحْسّسْ بحال لعمى، صليت صلاة مزعلكة بحال صلاة لْمْقْدّمْ فالجُمُعة. غير ساليت، جا عندي جمال عطاني كاشّة رمادية بحال ديال البومبيا – رجال المطافئ، وقال ليا للأسف ما بقاوش لْمْخادّ، خاص نْتْوْسّد يديا بحال سيد النبي صلعم!
الراس تحط على الأرض، العين مشات فخبر كان، لكن يا فرحة ما تمت، خاذها الغراب وطار. الضو شعل، الصداع والتڭمڭيم مخلط، ما تعرفو صلاة، ما تعرفو قرآن، ما تعرفو دعاء. ناري شنو هادشي؟ حليت عينيا لملصقين، تانْوْرّق داكشي للي كان مخبيه الظلام. واو واو واو! هاد البشر كلو كان ناعس هنا؟ لقليلة شي ستين واحد! كلهم حْرَّاڭة، أغلبهم جزائريين وبعض المغاربة وتونسي واحد.

نضت تانتمايل، سكران بالنعاس والتسخسيخة، توضيت، صليت الفجر ومن بعد صليت أول صلاة جماعة فألمانيا. يا سلام على أذان ويا سلام على قراءة، نقيت ودني شوية من داك التوعويع والتلوث السمعي ديال جوامع المغرب.
بعد الصلاة بقى كلشي فايق! النعاس طار. شي مْجْمّعْ تايقرا القرآن، شي شاد كتاب أصفر تايقرا فيه، شي تايسبح. الأخ أبو أحمد اليمني، الراس لكبيرة فعلوم القرآن، دايرين بيه رباعة ديال طَلَبَة العلم، هز راسو شاف فيا

–          شارك معنا أخي الحبيب

–          آآه.. نعام؟

–          الأخ مغربي؟

–          نعم

–          ما شاء الله، عرفنا بنفسك بارك الله فيك

–          أخوكم في الله هشام، من المغرب، طالب جامعي، أحبكم في الله

نفعاتني يَّامات العدل والإحسان

–          أحبك الله الذي أحببتنا فيه

كل واحد قدم نفسو ليا وجاني إحساس زوين ديال الانتماء. أنا ماشي بوحدي هنا، كاين ناس تايبغيوني فسبيل الله ويقدرو يعاونونى. فرحت.

–          نكمل إن شاء الله من الآية 19 من سورة الحجر

وا سييير تقلّْب دابا على سورة الحجر فين كاينة. لقيتها وتسنيت نوبتي نقرا

–          هشام، تفضل أكمل جزاك الله خيرا

كنت مازال مامعلمش أحكام التجويد، غير بديت بدا يحبّس فيا، مرة على الإدغام، مرة على الإخفاء، مرة على القلقلة، مرة على قراءة ورش. حنا فالمغرب تانعرفو غير السِّي ورش. فالمشرق غير حفص للي تايْشِيّْرْ.
بعد جمع الحسنات والتَّفَقُّه في دين الله، ناضو الإخوة تايجمعو لفراش. الجامع فيه واحد الجزء رابع يالله شفتو. واحد الحفرة لفوق، خاصك تنقز برجل فالحيط باش توصل ليها. تما فين تايحطو لفراش ديال النعاس. طلعت نعاون، لقيت كركور ديال كراطن المعلبات والميكات ديال لحوايج. ما بغيتش نسول شنو وعلاش وكيفاش.
ساليت خدمتي هبطت، الدراري جابو الخبز وأتاي أسود باش نفطرو. واش الخبز وأتاي غا يبقى تابعني تا للموت ولا كيفاش؟ ما كاين تا باش تْبْنّنْ الخبز. حْرفي!
تجمعنا بحال ليتامة على داكشي للي قسم الله، تفكرت الجنرال ديال الحديث، أبو هريرة رضي الله عنه مين كان من أهل الصُّفة – صحاب “عاونونا” فوقت النبي – ساكن فالجامع وتايقتات من فتات مسجد الرسول.
تاناكل وتانشوف فالوجوه للي جُلُّها عابسة، واخا فلتات من جحيم العالم الثالث.

موضوعات أخرى