محمود الركيبي – العيون//

فمداخلة له بمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة الدورة الـ54، قال المدون الصحافي من البوليساريو محمود زيدان، بأن مخيمات تندوف كتعيش على وقع أوضاع خطيرة بخصوص حقوق الإنسان.

‏وأضاف معتقل الرأي السابق، بأن قيادة البوليساريو تتاجر بمآسي ساكنة تندوف، والمتاجرة بالمساعدات الدولية التي تصل من عدة بلدان عربية وغربية، وبيعها لعدد من الدول قصد جمع الأموال.

وأكد محمود زيدان، بأن قيادات بالجبهة وبتوجيهات من كبرانات الجزائر، تفرض حصارا شديدا على ساكنة المخيمات، بقمعها لكافة الحريات كالتعبير والاحتجاج، بالإضافة إلى استعمال الرصاص الحي فمواجهة بعض الشباب الذين يحاولون التعبير عن رأيهم المناهض لسياسة قادة البوليساريو.

وختم الصحافي السابق بجبهة البوليساريو، بأن الآونة الأخيرة شهدت ارتفاعا فحالات الاعتقال والقمع المفرط ضد ناشطين حقوقيين معارضين لسياسة قيادة الجبهة، وخصوصا المدونين والنشطاء بمواقع التواصل الاجتماعي الذين تطالهم يد القمع والاختطاف.