الرئيسية > آش واقع > مختلون وعربادة كيرأسو جمعيات ومهمتهم اللولة هي التحياح والفوضى.. وعمالة آنفا كتتفرج
16/09/2022 09:30 آش واقع

مختلون وعربادة كيرأسو جمعيات ومهمتهم اللولة هي التحياح والفوضى.. وعمالة آنفا كتتفرج

مختلون وعربادة كيرأسو جمعيات ومهمتهم اللولة هي التحياح والفوضى.. وعمالة آنفا كتتفرج

اسماء غربي- كود كازا//

تحول تأسيس الجمعيات بعمالة آنفا، إلى موضة لبعض العاطلين والبيطاليين، اللي تيتقنوا التحياح والفوضى، ومتيعرفوش من القانون حتى حاجة، وهو الشيء اللي خلا المثقفين والجمعويين تاع بصح يتاسخرو اللور، حيث البلطجة متيتقنوهاش.

آخر موديلات “الفعاليات المدنية” أن مختل عقلي، أسس جمعية ولا هي المسيطرة بالشغب والبلطجة على المشهد في وسط المدينة بالبيضاء، والمصيبة أن العمالة فخبارها هادشي حيث هاد الرئيس كان مقدم يعني عون سلطة وخرج من تامقديميت بعد ما دفعات الاسرة تاعو شهادة طبية تتأكد أنه لا يمتلك قواه العقلية، وأنه لا يستطيع تنفيذ مهام الاستخبار والمراقبة اللي منوطة به كعون سلطة.

من بعد بان هاد صعيصعا في مشاهد للفوضى والعربدة باسم المجتمع المدني، تيحيح إلى جانب محتلي الطرق والملك العام، ويهاج الإدارات وغيرها.

أكثر من ذلك تينسق مع جمعيات لها نفس الأهداف، ماشي تلك المسطرة في القانون الأساسي اللي تيبقى غير نموذج منقول تيتعطى للسلطات، لا الهدف الأساسي هوا اللي دوا يرعف ويشبع سبان بالخضرة الخايبة، حتى يندم على النهار اللي تخلط فيه معا هاد البشر.

آخر إنجازات هاد الجمعية التهجم على مؤسسة لتعليم أطفال التوحد، من بعد ما استنجدات بيه واحد السيدة حتى هيا دايرة جميعة، حيحات على مدير المدرسة على قبل واجب التسجيل لي هوا 150 درهم ليس إلا، وشبعاتو سبان ومعيور ودار فوضى أمام المؤسسة التعليمية التي تؤوي الصغار من مرضى التوحد.

وهاد السيدة عندها أمر بعدم النزول في مسكن آيل للسقوط واستافدات ومن بعد جات هرسات الباب ودخلات للمنزل نفسو المعني بالأمر سالف الذكر، واللي دوا يرعف، حسب القانون الأساسي المعمول بيه.
دابا العمالة ومصلحة الشؤون الداخلية، اللي تتعطي وصول الإيداع فين كانت وعلاش متتدخلش باش تحارب هادشي. شي وحدين تيقولو بلي السلطة هيا اللي تتختارق المجتمع المدني بمثل هاد الكائنات وتتعطيهم جمعيات باش يحيحو.

موضوعات أخرى

01/10/2022 14:00

من بعد الروينة ديال البارح.. ناس البولفار: كنعتاذرو من كلشي والحب ديال الموسيقى والايمان ديالنا بالشباب ماكاينش لي غادي يزعزعو