كود ـ طنجة//

كيتابع الرأي العام الوطني والجهوي فطنجة وأصيلة باهتمام كبير ملف بارون المخدرات “م. ش” الملقب بـ”المراكشي”، المدان من طرف غرفة جنايات الإرهاب بمحكمة الاستئناف بالرباط بتهمة القيام بعمل إرهابي فمدينة طنجة.

يذكر أن البارون المحكوم بـ12 عام ديال الحبس النافذ بموجب ملف جنايات استئنافية الإرهاب عدد 49/2630/2023 والمحكوم استئنافياً بتاريخ 13/09/2023، حيث تم توجيه الملف لمحكمة النقض قصد البت فيه طبقا للقانون .

وهاد البارون المذكور، كان مروع مدينة طنجة بالأعمال الإرهابية للي منسوبة ليه، وفبركة ملفات مخدرات بمدن أصيلة وطنجة وتورطو معه مسؤولين أمنيين بأصيلة، والبحث جاري في المساطر الأخرى من طرف الوكيل العام بطنجة .

والخطير في هاد القضية دابا، هو الخبار لي كيروجها البارون في أوساطه داخل الزنزانة ديالو، وللي كيقول فيها بلي العلاقات للي عندو مع ناس عندهوم نفوذ، غتمكنو من حكم مخفف باش يعاودو المحاكمة فمرحلة النقض، وهي نفس الخبار لي كتردد بشكل قوي وسط عائلتو وذويه بمدينة طنجة.

وكيروجو المقربين ديالو وبالكذوب وبالفايك أن مرحلة النقض غيتم فيها الاستماع لمجموعة من الشهود للي تم إعدادهم تحت الطلب، رغم ثبوت تورطه بموجب مكالمات هاتفية وتصريحات مصرحين كانت منسجمة ومنضبطة.

طبعا هادا جهل بالقانون. فمحكمة النقض ما كيكون لا استماع للشهود. كيكون النظر فمدى احترام المحاكمة للمسطرة. ايلى شاف القاضي شي خلل كيرجع القضية للدرجة الاولى من التقاضي.