الرئيسية > آراء > محاربة الفرنسية في التعليم انتحار للجامعة المغربية
15/03/2019 07:00 آراء

محاربة الفرنسية في التعليم انتحار للجامعة المغربية

محاربة الفرنسية في التعليم انتحار للجامعة المغربية

عبد الله ترابي – كود ///

منذ أربعين سنة و نحن نناقش قضية اللغة في التعليم بالمغرب ، و كأن عندنا فائض من الوقت ، و كأن نظامنا التعليمي بخير و على الف خير و كأن بإمكاننا الاستمرار على هذا الحال . منذ أربعين سنة و نحن نخرب تعليمنا بأيدينا ، و دايرين العصا في الرويضة بنقاشات تكون فيها الغلبة للهويات السياسية الضيقة و التخندق الحزبي. في قضية اللغات في التعليم ، اهم و اول ما يجب التفكير فيه هو المصلحة و المنفعة المباشرة و ان نعرف حدود إمكانياتنا و ما يصلح لنا و ما لا يصلح .

يلزمنا ان نفكر لا كجماعة بل كفرد أمامه مجموعة من الخيارات ، وبطبيعة الحال سيأخذ بما فيه مصلحته و مصلحة ابنائه . فلنتخيل إذن على سبيل  المثال  رب أسرة عنده مايكفي من مال و علم و خبرة لكي يختار أفضل مدرسة لابنته او لابنه ، فبدون شك سيكون اختياره اساسا للبعثات الأجنبية ، و خصوصا مدارس البعثة الفرنسية ، لانه يدرك ان إتقان اللغة الفرنسية و الالتحاق بالمعاهد الكبرى بفرنسا هي الضمان الأمثل لمستقبل ابنائه , اما اذا لم يستطع لمدارس البعثات الأوروبية سبيلا ، فسيختار المدارس الخاصة التي تدرس باللغة الفرنسية ، و في الأخير يأتي الفقير و المضطر و المحتاج الذي يسجل مكرها أولاده في المدرسة العمومية . فإذا كان إذن الاختيار الأصوب و العقلاني ، الذي سيأخذ به اَي واحد منا لو سأل عن ذلك ، هو الالتحاق بالمدارس التي تعتمد على الفرنسية في تعليمها ، فلماذا لانعمم ذلك على الجميع ؟ لماذا لا نعطي نفس الحظ و الفرصة لابناء الفقراء و أولاد المحتاجين ؟ لماذا سنعمق الفوارق الاجتماعية و نحكم على ابن الفقير ان يبقى طول حياته فقيرا ، و نحن نعرف ان إتقانه للغة الفرنسية ضروري لإيجاد شغل محترم و للترقي الاجتماعي ؟ لماذا لا نناقش قضية اللغة الا عندما يتعلق الأمر بالمدرسة العمومية لكي نزيدها خرابا على خراب ؟

هناك من يحاجج و يقول بأن اللغة الفرنسية أخذت أكثر من حيزها الطبيعي و أنها ارث من الماضي و من بقايا الاستعمار . هذا صحيح ، و لكن شأنها في ذلك شأن العديد من الأمور التي تركها المستعمر و لا أحد منا فكر في التخلي عنها او محاربتها كالتنظيم الإداري و القوانين التي نحكم بها و شكل الدولة و كلها منسوخة و مستوحاة من فرنسا ، و لكنها أصبحت جزءا من حياتنا و من ثقافتنا السياسية و القانونية. هنا أيضا يلزم ان نضع جانبا العواطف و الشعارات و النقاش العقيم حول الهوية و التفكير فقط في المصلحة و المنفعة و الملائمة مع الواقع. المصلحة هنا تفرض ان لغة تدريس العلوم في الثانوي يجب ان تكون هي الفرنسية و ذلك لعدة أسباب :
– اَي واحد منا خبِرَ و مر بالجامعة المغربية يعرف حجم الصدمة و العجز الذي يعيشه كل من أتى من المدرسة العمومية ، التي تعلم فيها كل شيء باللغة العربية ، ثم يجد نفسه أمام أساتذة يلقون دروسهم باللغة الفرنسية ، فيصبح عاجزا عن فهم ما يسمع و غير قادر عن إيصال فكرة او الاجابة عن سؤال.
– ترجمة العلوم ، بجميع اشكالها ، الى اللغة العربية ضعيفة و تكاد تكون منعدمة ، فإيطاليا مثلا تترجم الى لغتها أكثر مما يترجم العرب مجتمعين الى لغتهم . في ميدان العلوم الاجتماعية ، الذي أعرفه اكثر ، اغلب الكتب المرجعية لم تتم ترجمتها الى العربية فما بالك بأخر الأبحاث العلمية و أكثرها دقة و تخصصا .
– محاربة الفرنسية في التعليم هي انتحار للجامعة المغربية ، لان معناها ان نقطع العلاقة مع اجيال من الأساتذة و الباحثين الذين درسوا و يدرسون باللغة الفرنسية و هم أجود و أفضل ما لدينا في كلياتنا. و هنا أتكلم عن ما أفهمه و أدرك واقعه في ميدان العلوم الاجتماعية ، حيث أن أهم و أغلب الدراسات و الكتب في هذا المجال هي بالفرنسية ( كتابات الطوزي و رشيق و ساعف و غيرهم…) وهلم جرا ، على حسب ظني ، في جميع الميادين .

هناك أيضا من يقول بالتخلي عن الفرنسية و استبدالها بالإنجليزية كلغة أجنبية أولى للتعليم . هذا الطرح وجيه و محترم ولكنه غير واقعي وأحيانا يكون ككلمة حق يراد بها باطل . الكل يعرف أن لغة العلوم والابتكار هي الإنجليزية و أن من لاحظ له من هذه اللغة هو كالأصم و الأبكم في عالمنا هذا. غير أن حل استبدال الفرنسية بالإنكليزية ليس واقعيا او ممكنا حاليا ، حيث ان الوصول اليه يستلزم إعداد و تكوين جيوش لا حصر لها من الأساتذة و المعلمين و الخبراء ، لايوجدون حاليا في المغرب ، وبدل الإصلاح سنبدأ من نقطة الصفر ، و أربعين سنة لن تكون كافية للوصول الى هذا الهدف . يعطي البعض بحسن نية مثال رواندا التي تخلت عن الفرنسية و اتخذت الإنجليزية كلغة للتعليم و الإدارة ، الا ان هذا المثال مردود عليه و غير صالح لنا. استبدال اللغة في رواندا أتى بعد نهابة الحرب الأهلية و التطهير العرقي ، فقامت النخبة الجديدة ذات الثقافة الانكلوفونية و القادمة من رحم الأغلبية التي تعرضت للاضطهاد و فرضت ذلك على الأقلية الحاكمة سابقا، الفرنكوفونية الميل .
المغرب لم يعرف وضعا كهذا فيه منتصر و مهزوم ، بل الصراع هو بين توجهات هوياتية ضيقة و شعبوية من هذا الجانب او ذاك ، تحضر فيه الاحقاد و الضغائن في حين أن النقاش هو نقاش مصلحة و واقعية و تغليب المنفعة المباشرة .

موضوعات أخرى

26/06/2019 12:00

تبريرات غبية للعرايشي على حرمان لمغاربة من الكان. قبلو دار بوطبسيل أزمة باش علن على الثمن واكتاشفو الدزايريين باللي شراو الحقوق غالية بزاف بزاف