احمد الطيب كود الرباط//

رصد المجلس الوطني لحقوق الانسان، في تقريره السنوي لعام 2023، بلاغات ومقالات وتدوينات تضامنية تفيد الادعاء بتعرض صحفيين أو مراسلين للمنع من التغطية أو الاعتداء اللفظي أو الدفع أثناء تغطية أحداث تارة من طرف سلطات عمومية وتارة من طرف عناصر أمن خاص وتارة أخرى من طرف سياسيين.

كما رصد المجلس في سياق مرتبط بالتضامن مع الشعب الفلسطيني، رفع شعارات ضد صحفي وناشر بالاسم والتشهير بهما والتحريض ضدهما. في اشارة الى مسيرة نظمت بطنجة رفعت فيها شعارات تحريضية ضد الصحافي الناشر احمد الشرعي والصحفي رضوان الرمضاني.

يذكر المجلس مرة أخرى بأن حماية الحق في حرية التعبير تشمل التعبير عن أفكار يمكن أن تغضب أو تصدم أو تزعج، وحتى عن رأي قد يعتبر مهينا للغاية على الرغم من أن هذا الشكل من أشكال التعبير قد يخضع للتقييد)، إلا أنه حرية التعبير ليست حرية مطلقة بل مقيدة بما يمس كرامة الإنسان.