الرئيسية > آش واقع > مجلس المستشارين هاجم برلمان أوروبا: قراركم متناقض مع روح الشراكة القوية بين المغرب والإتحاد الأوروبي وكنرفضو التشويش على مستقبلها
11/06/2021 15:30 آش واقع

مجلس المستشارين هاجم برلمان أوروبا: قراركم متناقض مع روح الشراكة القوية بين المغرب والإتحاد الأوروبي وكنرفضو التشويش على مستقبلها

مجلس المستشارين هاجم برلمان أوروبا: قراركم متناقض مع روح الشراكة القوية بين المغرب والإتحاد الأوروبي وكنرفضو التشويش على مستقبلها

عمر المزين – كود – مكتب الرباط //

عبر مجلس المستشارين الذي عقد اليوم الجمعة اجتماعا طارئا بكل أطيافه السياسية ومكوناته الترابية والمقاولاتية والمهنية والنقابية، عن استغرابه الكبير بشأن قرار البرلمان الأوروبي بشأن موضوع القاصرين غير المصحوبين والهجرة.

ووصف المجلس هذا القرار بـ”المنافي” لروح وفلسفة الشراكة الوثيقة التي تجمع بين المغرب والاتحاد الأوروبي، مسجلاً رفضه القاطع للمحاولات اليائسة لبعض الأطراف المعادية العبث بمكتسبات هذه الشراكة وتعريض مستقبلها للتشويش.

كما عبر عن رفضه إقحام البرلمان الأوروبي في أزمة ثنائية تتحمل فيها الجارة إسبانيا المسؤولية الثابتة بسبب موقفها تجاه قضية الوحدة الترابية للمملكة المغربية، وذلك من خلال استغلال مسألة الهجرة واستعمال هذه المأساة الإنسانية في المزايدة السياسية، وبنفس القوة فإن المجلس يرفض بشدة المغالطات الواردة في القرار بشأن سبتة المحتلة وينبه في هذا الصدد إلى مخاطر القفز على أحكام التاريخ والجغرافيا.

وعبر أيضا المجلس عن أسفه لمحاولة إنكار بعض البرلمانيين الأوروبيين للمكتسبات المشتركة التي سجلتها العلاقة بين المغرب والاتحاد الأوروبي، وللتناقض مع المواقف التي اتخذها كبار المسؤولين الأوروبيين والمؤسسات الأخرى، والتي تنسجم مع مواقفهم الراسخة في اعتبار المغرب شريكا رئيسيا وحليفا استراتيجيا بشأن العديد من القضايا المركزية وضمنها المرتبطة بإشكالات الهجرة.

كما شدد على قناعته بأن قوة هذه الشراكة تستند إلى مبادئ وقيم مشتركة، وعلى رأسها الاحترام والثقة المتبادلة، والتضامن، مع مراعاة مصالح كل طرف من الأطراف، والإدارة المشتركة للقضايا الرئيسية، مؤكدا على أن هذه المبادئ الأساسية لا تزال قائمة وبالغة الأهمية للسعي إلى تحقيق هذه الشراكة.

إلى ذلك، جدد المجلس التأكيد على أن المغرب٬ انسجاما مع قيمه ومبادئه التي تؤكدها وتقرها المنظومة القانونية والحقوقية المدسترة في أسمى وثيقة تعاقدية بالمملكة؛ يولي أهمية كبيرة لمسألة هجرة القاصرين غير المصحوبين وما فتئ يعمل على نحو وثيق مع شركائه، ولا سيما الأوروبيين، في إطار تعاون قائم على وقاية وحماية وعودة القاصرين، امتثالا للالتزامات الدولية.

كما ثمن بهذه المناسبة، تجديد تأكيد الملك محمد السادس، في الفاتح من يونيو 2021، على تعليماته من أجل التسوية النهائية لقضية القاصرين المغاربة غير المرفوقين، الموجودين في وضعية غير نظامية في بعض الدول الأوروبية، كتعبير عن التزام واضح وثابت للمملكة المغربية.

موضوعات أخرى