الرئيسية > آش واقع > مبادرة المؤتمر الاستثنائي.. مصدر لـ”كود”: “البي جي دي” محتاج للتنفس الاصطناعي.. واستعادة الحزب أولى من الانتخابات
21/09/2020 10:30 آش واقع

مبادرة المؤتمر الاستثنائي.. مصدر لـ”كود”: “البي جي دي” محتاج للتنفس الاصطناعي.. واستعادة الحزب أولى من الانتخابات

مبادرة المؤتمر الاستثنائي.. مصدر لـ”كود”: “البي جي دي” محتاج للتنفس الاصطناعي.. واستعادة الحزب أولى من الانتخابات

كود الرباط//

يمر حزب العدالة والتنمية، في مرحلة صعبة من تاريخه خصوصا بعد ظهور مبادرة “المؤتمر الاستثنائي” التي لقيت إجماعا داخل مكتب المجلس الوطني للحزب. بالإضافة لازدياد التفاعل الإيجابي لأعضاء شبيبة وحزب العدالة والتنمية مع المبادرة في مواقع التواصل الاجتماعي من خلال انتشار هاشتاغات وصور ووصلات تدعم المبادرة.
المبادرة والشبيبة:

وفي الوقت الذي كان من المنتظر من قيادات شبيبة البي جي دي التفاعل بإيجابية مع المبادرة بحكم انبثاقها من شباب الحزب، اختار أغلبها الصمت، في حين اختار عضو من أعضاء المكتب الوطني للشبيبة التهكم على المبادرة (هشام بنلامين)، من خلال تدوينة اعتبرها البعض مستفزة وخارج السياق، أما حسن حمورو رئيس اللجنة المركزية للشبيبة فقد أعلن عن توقيعه على المبادرة كعضو للمجلس الوطني.

أما الكاتب الوطني للشبيبة، محمد امكراز، وزير الشغل، فقد عبر عن انزعاجه من المبادرة حسب مصادر مقربة.

“التفاعل الغريب لقيادات الشبيبة فسره البعض بكون هذه الأخيرة لا تريد حرق أوراقها قبل الانتخابات، في حين يعتبر البعض أن بعض قيادات الشبيبة أرادت استغلال معارضتها للمبادرة بغية التقرب من الأمانة العامة للحزب ونيل رضاها ليكون لها موطئ قدم في اللائحة الوطنية للشباب” وفق مصادر من داخل البي جي دي.

استعادة حياة الحزب أولى من الانتخابات

وقالت ذات المصادر ، إن “حزب العدالة والتنمية يحتاج إلى تنفس اصطناعي للخروج من المأزق الذي أوصلتنا اليه التجربة الحالية”، مضيفة :”لا يمكن أن نسمح بتحويل الحزب إلى هيكل بدون روح وتنظيم بدون معنى سياسي”.

ويبرر بعض الموقعين على المبادرة دعمهم لفكرة المؤتمر الاستثنائي، بأن “الكثير من الشباب والمناضلين لن يتطوعوا في أي حملة انتخابية مستقبلا بعدما تحطمت أمالهم أمام التراجعات التي يشهدها بلدنا في ظل حكومة العثماني، تراجعات همت جوانب عدة، حقوقيا وسياسيا واقتصاديا”، مضيفين بالقول :”مايمكنش ننزلوا للحملة الانتخابية، ماشي حيث بغينا نتمردوا على القيادة، ولكن حيث منقدروش نجاوبوا على أسئلة المواطن، ولي أغلبها تذكرات في المذكرة وماعندناش إجابات عليها… “.

إلى ذلك ، يرغب المبادرون في استثمار المبادرة لتعميق النقاش أكثر في صفوف مناضلي الحزب وقادته، لاسيما مع غياب نقاش سياسي في هذه المرحلة الحرجة التي تعرفها الحياة السياسية المغربية.
منع الولاية الثالثة في البرلمان

وفي سياق آخر، دعا بلال التليدي، أحد المعارضين لتيار العثماني، في تدوينة له، إلى منع المنتخبين من ثلاث ولايات انتدابية في البرلمان باسم حزب العدالة والتنمية.

وقال التليدي في تدوينة له :”يجب ان يعطوا الدرس بالإعلان عن رفض الترشح للبرلمان لولاية رابعة حتى ولو تم ترشيحهم”، مضيفا :”الإعلان عن هذا الموقف قبل تعديل القوانين بما يرسم تقييد الترشح بولايتين متتاليتين، سيكون بمثابة رسالة واعدة للشباب، للتجديد، لقوة التنظيم وتماسكه، للمستقب”.

ودعا التليدي بعض القيادات التاريخية التي “تجاوزتها السياسة ان تتحلى بكامل الجراة وتقرر مغادرتها بشكل طوعي وإن تعود  للمواقع الفكرية لدعم المشروع الإصلاحي وترشيده وتقويمه” وفق تعبيره.

موضوعات أخرى