الرئيسية > آش واقع > ما كيعياوش من الكذوب.. البوليساريو راسلات اللجنة الدولية للصليب الأحمر و كتروج للخرايف حول وضعية حقوق الإنسان و الحرب فالصحرا
24/02/2021 13:30 آش واقع

ما كيعياوش من الكذوب.. البوليساريو راسلات اللجنة الدولية للصليب الأحمر و كتروج للخرايف حول وضعية حقوق الإنسان و الحرب فالصحرا

ما كيعياوش من الكذوب.. البوليساريو راسلات اللجنة الدولية للصليب الأحمر و كتروج للخرايف حول وضعية حقوق الإنسان و الحرب فالصحرا

الوالي الزاز – گود – العيون //
[email protected]

باشرت جبهة البوليساريو تزامنا وبدء أشغال مجلس حقوق الانسان التابع للأمم المتحدة بجنيف، حملة تسعى من خلالها للتأثير في المنظمات الدولية وحقوقيي العالم وكسب مواقفها من خلال ترويج جملة من المعطيات المغلوطة حول وضعية حقوق الإنسان في الأقاليم الجنوبية للمملكة وربطها ب”حرب” كاذبة تروج لها.

وبعد مراسلة الإتحاد الأفريقي والزج به في نزاع الصحراء، وكذا الأمم المتحدة وبريطانيا رئيسة مجلس الأمن الدولي لشهر فبراير، راسلت جبهة البوليساريو رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر، بيتر ماورير، مطالبة إياه بتوفير ما أسمته بـ “الحماية والمساعدة اللازمين للمدنيين الصحراويين ” في الصحراء متهمة المغرب بـ “قمع” الموالين لها.

و حاولت حبهة البوليساريو في رسالتها الترويج لصورة سوداوية لوضعية حقوق الإنسان في الأقاليم الجنوبية للمملكة، رابطة بينها و”الحرب”، معتبرة أن المغرب “إعتدى على المتظاهرين السلميين..”، متهمة المغرب بخرق اتفاق وقف إطلاق النار بتاريخ 13 نونبر الماضي بعدعملية الگرگرات.

وفي سياق متصل تشهد مخيمات تندوف ومحيطها حالات قمع ممنهجة تمارسها جبهة البوليساريو والجيش الجزائري في حق الصحراويين، إذ تواصل البوليساريو قمع كل الأصوات المعارضة، بينما قتل الجيش الجزائري عددا من الصحراويين دون رحمة من بينهم من تم إحراقهم أحياء، فضلا عن إقدام الجانبين على محاولات طمس أكثر من 3 عقود من الإنتهاكات الجسيمة المرتكبة في حقبة الثمانينيات، والتي راح ضحيتها مئات الصحراويين و الصحراويات، بينما لا زال آلالاف منهم يعيشون تداعيات تلك المرحلة السوداء.

موضوعات أخرى

20/04/2021 02:00

التلاميذ المصابين ضحايا حادث الفاركونيط بوزان مازالين فمستشفيات طنجة وفعاليات جمعوية وتربوية كتحاول تجمع تبرعات لمساعدتهم..

19/04/2021 23:00

رمضان وكونفينمون (الحلقة 5).. رشيد أيلال فحوار مع “كود”: التراويح بدعة والسنة هي تصليها فدارك.. وقرار الحكومة غير مسؤول حيت مادارتش الحل لصحاب القهاوي