الرئيسية > آراء > ماهي الطريقة التي يجب أن يتعامل بها الأمن مع الأساتذة؟! يجب على السلطة أن تطبطب على الأستاذ وتهمس في أذنه بدل قمعه
07/04/2021 13:00 آراء

ماهي الطريقة التي يجب أن يتعامل بها الأمن مع الأساتذة؟! يجب على السلطة أن تطبطب على الأستاذ وتهمس في أذنه بدل قمعه

ماهي الطريقة التي يجب أن يتعامل بها الأمن مع الأساتذة؟! يجب على السلطة أن تطبطب على الأستاذ وتهمس في أذنه بدل قمعه

حميد زيد – كود//

همسا.

يجب على القوات العمومية أن تهمس في أذن الأستاذ المتعاقد.

يجب أن تهمس في أذن الأستاذة المتعاقدة.

يجب أن يتدرب البوليس على الوشوشة.

وعلى الكلام بصوت خافت.

يجب أن يتلقوا في مدارس التكوين درس الهسيس.

يجب أن يتعلموا فن القمع بالهسيس. و بالدغدغة.

فله مفعوله.

ومجرب في الحب.

ومجرب في حل الخلافات بين الأحبة المتعاقدين.

ويجعل الأستاذ يتفهم عمل رجال الأمن.

يجب أن يحب الشرطي الأستاذ المتعاقد.

يجب أن يحضنه.

يجب أن يبوسه.

يجب أن يتبنى قضيته.

يجب أن يحمله على كتفيه.

يجب أن يكون حافظا لطبطبة حسين الجاسمي.

يجب أن يكون رجل الأمن مثل النسيم.

يجب أن يكون بردا وسلاما.

يجب أن يمنح أيضا للأستاذ المتعاقد الدفء.

يجب أن يمنحه الطمأنينة. والاستقرار.

يجب أن يضمن له مستقبله.

يجب أن لا يسمع للقوات العمومية صوت.

يحب أن يمشوا بخفر.

يجب أن يلبسوا الحرير.

يجب أن يتجملوا للأساتذة المتعاقدين.

يجب أن يحملوا معهم باقات ورد.

وسندويشات. وقناني مياه معدنية.

والأفضل  هو ألا يأتوا ولا يزعجوا الأساتذة.

فقد يجوع الأستاذ.

وقد تعطش الأستاذة المتعاقدة.

يجب أن يحيوا الأساتذة المتعاقدين. ويصفقوا لهم. ويضمنوا لهم المبيت.

يجب أن يمنحوهم تعويضا مناسبا.

يجب أن لا يضربوا الأرض بأحذيتهم.

يجب أن يتصرفوا بهدوء.

يجب أن يضبطوا أنفسهم.

يجب ألا يزعجوا الأساتذة أثناء التظاهر.

يجب ألا يكونوا بكل هذه الكثرة.

يجب ألا يقوموا بإنزال كثيف.

يجب أن يخلو للأستاذ المتعاقد الجو.

يجب أن يفرشوا لهم طريق الاحتجاج بالزرابي.

يجب تظليل الطريق لهم كي لا تصيبهم ضربة شمس.

وكي لا يبللهم المطر.

يحب وضعة قبة في السماء.

يجب أن يتركوهم يتصرفون بحرية. وأن يتقدموا. وأن يزحفوا أنى يشاؤون.

يجب على السلطة أن تدغدغ المتظاهرين.

وكلما واجه رجال الأمن عشرات الأستاذة.

وكلما رفضوا الانسحاب.

فما عليهم إلا أن يطبطبوا عليهم. و يربتوا على أكتافهم.

وأن يتحدثوا معهم برفق. وألا يصرخوا في وجوههم.

فالأساتذة المتعاقدون حساسون جدا.

ونسمة تجرحهم.

ومنظر هراوة يثير الرعب في نفوسهم.

والقبعات تفزعهم.

يجب التعامل معهم بحنان.

يجب مساعدتهم على النضال وعلى انتزاع ما يرونهم حقا لهم.

لأن هذا التدخل الذي قامت به القوات العمومية غير لائق.

ولا يشرف.

ويسيء إلى سمعة المغرب الحقوقية.

يجب ترك الأستاذ المتعاقد يتظاهر كما يحلو له.

يجب أخذ مسافة منه.

يجب إلغاء الأمن. وإلغاء احتكار القمع من طرف الدولة.

يجب وضع أراجيح في الشارع ليتأرجح الأستاذ المتعاقد فيها.

يجب وضع ترامبولين للأستاذة المتعاقدة كي تقفز في السماء. بدل  هذه المقاربة الأمنية.

يجب الانتقال من الأمن الخشن والعنيف إلى أمن الرقة.

وقد احتج كل المغاربة  تقريبا

وغضبوا

لما رأوا الأستاذ المتعاقد يركل.

أما وأن لا يلمسه رجل الأمن. ولا يقبض عليه. ولا يعتقله.

ولا يحمله بالقوة ليضعه في دورية الأمن.

فهذا مستحيل.

ولم تخترع البشرية بعد طريقة يقبض فيها على الأستاذ دون شده من يديه. ومن رجليه.

وربما في القرون القادمة.

بينما هذا هو المتوفر الآن في كل الدول الديمقراطية.

ولم يخترع بعد القمع اللاسلكي.

ولم يخترع بعد القمع عن بعد.

ومازالت يد رجل الأمن ضرورية.

ومازالت الهراوة عدة عمل.

ولم يتم بعد اختراع أي طريقة للتمييز بين الأستاذ وباقي المهن الأخرى.

واسمحوا لنا أيها الأساتذة المتعاقدون

نحن معكم

ونتضامن مع مطالبكم

لكن من أين لنا هذا البوليس لنحضره ليفرق احتجاجاتكم.

من أين لوزارة الدخلية بقوات عمومية

تتميز بالرقة

والأناقة

والعاطفة الجياشة.

هذا صعب ولا يمكن توفيره لكم في أي مكان.

ولا يوجد بوليس كهذا في السويد

ولا في فنلندا

ولا في أي بلاد في العالم.

لا يوجد رجال أمن يتعاملون برقة مع المتظاهرين.

لا يوجد رجال أمن يهمسون

ويتغزلون في الأساتذة

ويقدرونهم ويحترمونهم ويميزون بينهم وبين باقي المواطنين المحتجين.

لا يوجد رجال أمن لهم طريقة للقبض على الذكور. وأخرى للقبض على الإناث.

فكونوا واقعيين ولا تطلبوا المستحيل

وقد نتضامن معكم من أجل إلغاء التعاقد.

لكن كيف

قولوا لنا كيف وأنتم أساتذة ومتعلمون

قولوا لنا

كيف يمكننا إلغاء الأمن

كيف يمكنه أن يتعامل معكم برقة

وبحنان

كيف يمكنه أن أن يطبطب على الأستاذ المتعاقد.

كيف يمكنه أن يفض مظاهرته

دون أن يجرح كبرياءه. ويؤذي كرامته. ودون أن يلمسه.

وهل يضع قفازا

وهل يجذب الأساتذة بمغناطيس

كيف

كيف

أيها الأساتذة المتعاقدون.

وهل يتغيب رجال الأمن

وهل ينسحبون

وهل تزول الدولة. ثم تعود بعد أن تحققوا كل ما تطمحون إليه.

كيف

كيف

قولوا لنا

ودورنا في الإعلام هو أن نبلغ رسالتكم.

كي تكون السلطة على بينة

وكي لا تكرر أخطاءها في التعامل معكم

وكي تقمعكم بلطف

وكي تحضر معها في المرة القادمة محفات وتوجه إليكم دعوة الصعود إليها.

دون إكراه

وبشكل اختياري.

ومن يريد منكم أن يعتقل فإنها تعتقله

ومن يرفض فمن حقه أن يتمتع بحريته

وما على الراغب في أن يتعرض للاعتقال

إلا أن يستلقي في المحفة.

طوعا

وبكامل إرادته.

قولوا

هل هذا ما تريدونه

ولا أظن أن وزارة الداخلية سترفض ذلك.

وغالبا أنها ستستجيب لكم في الاحتجاج القادم.

وسوف تتعامل معكم

كما يليق بمكانتكم. وبكل الرقة الممكنة. وبكل الحنان الممكن.

وبالطبطبة.

موضوعات أخرى

21/04/2021 02:00

الجديد عند الشينوا.. مع الهوس اللي كاين بالمظهر خرجو تريكو كيبين بنادم مفورمي بعدما الغالبية غلاضو بسباب الحجر الصحي

20/04/2021 22:00

رمضان وكونفينمون (الحلقة 6).. الممثل عبد الصمد الغرفي فحوار مع “كود”: التراويح غير سنة ومافيها باس نبقاو فديورنا.. وكنطالبو الحكومة بفتح المسارح