الرئيسية > ميديا وثقافة > ماريا قرمادي.. أو مللي كيتحول حب اللوحة إلى شغف بالحياة
04/03/2024 15:30 ميديا وثقافة

ماريا قرمادي.. أو مللي كيتحول حب اللوحة إلى شغف بالحياة

ماريا قرمادي.. أو مللي كيتحول حب اللوحة إلى شغف بالحياة

إدريس تكي ـ و م ع//

تجسد الفنانة التشكيلية ماريا قرمادي، الاسم المعروف على الساحة الفنية الدولية، أكثر من رمز ملهم للأجيال الشابة من الفنانين، فهي مثال حي للمرأة التي آمنت بنفسها وبذلت قصارى جهدها لتحقيق حلم طفولتها. بذكاء وصبر، تمكنت هذه الفرنسية-المغربية، من مواليد مدينة آسفي، من شق طريقها نحو مكانة مرموقة بين الفنانين من جيلها، والأهم من ذلك، عاشت من شغفها وحبها للفنون التشكيلية.

ويمكن لقصتها، المليئة بالتضحيات والمثابرة، أن تلهم بلا شك العديد من المواهب الشابة في المغرب وخارجه.

فبعد دراسات في الخبرة المحاسبية والعمل لسنوات في هذا المجال، اتخذت ماريا قرمادي قرارا جريئا باتباع شغفها المتمثل في الفن، بعيدا عن المكاتب وجداول البيانات والتقارير المحاسباتية.

في بوح لوكالة المغرب العربي للأنباء، تقول ماريا: “منذ صغري، حلمت دائما بأن أصبح ما أنا عليه اليوم. لقد سعيت لتحقيق ذلك من خلال استئناف دراساتي في تاريخ الفن والمشاركة في الورشات الفنية وإقامات الفنانين”.

بالتأكيد، لم يكن القرار سهلا، خاصة أنها كانت تعيش حياة مهنية ناجحة، لكنه كان نتيجة شعور مفاجئ استبد بها عام 2008.

وبالنسبة لهذه الأم لثلاثة أطفال، كان الأمر بمثابة نداء “لا يقاوم” دفعها إلى طريق جديد، بعيدا عن حياة “منظمة وسهلة”.

انطلقت ماريا قرمادي في هذه المغامرة الجديدة، وواجهت المجهول وعدم اليقين بحماس، متسلحة بالصبر والعزيمة. “لا توجد أسرار للنجاح، بل فقط المثابرة والشجاعة والكثير من العمل والبحث والمثابرة، لأن الشهرة لا تأتي على الفور، يجب أن نحافظ على الثقة ونتقدم خطوة بخطوة”، كما تقول الفنانة.

وتدرك الفنانة التشكيلية، التي عرضت أعمالها في مختلف أنحاء العالم، لاسيما في فرنسا والمغرب والهند والبحرين وهولندا والولايات المتحدة وسويسرا وإسبانيا، وكذا بروما، حيث تم تتويجها من قبل اليونسكو، أن النجاح هو ثمرة التضحية والجهد. ولخوض غمار مثل هذه المغامرة ذات النتائج غير المؤكدة، كان دعم العائلة والمحيطين بها أمرا حاسما، خاصة في بداياتها ولكن أيضا حتى الآن.

وتقول ماريا بكل فخر: “عائلتي تقدم لي كل الدعم والحب والتفهم. فالفنان ليس من السهل التعامل معه دائما، فهو يمتلك مشاعره الخاصة ولحظات عدم اليقين، لاسيما عندما يكون في طور الإبداع. وأنا محظوظة جدا لوجودهم من حولي”.

وبخصوص إبداعاتها، تؤكد ماريا قرمادي أنها تستلهم من أصولها المغربية والمناظر الطبيعية الخلابة للمغرب، وكذا من خلال اهتمامها بالبيئة، لذلك تلجأ إلى مواد إعادة التدوير، ومن هنا جاءت مشاركتها في المعرض الذي نظم بمناسبة مؤتمر (كوب-22) في مراكش.

وتؤكد الفنانة “أحب الألوان الزاهية ومزج المواد والتقنيات، لكن ما أفضله هو اللوحات المصنوعة من مواد إعادة التدوير، لأن الفن يمكن أن ينقل فكرة مثل حماية بيئتنا وكوكبنا”.

وبالنسبة للمولوعين بالفن الذين يرغبون في مسار مهني في عالم الفنون التشكيلية، فإن الوصفة لا تخلو من أسرار، لأنها تتكون من مزيج من “العمل والجدية والبحث والشجاعة”، وفقا للمتحدثة.

وأضافت أنه “لا ينبغي الاستسلام أبدا، حتى عندما تكون الأمور صعبة”، قائلة إن “هذا الاقتباس من الرسام الفرنسي هنري ماتيس يمثل حياتي ومسيرتي الفنية”.

موضوعات أخرى

22/04/2024 13:30

تفاصيل حصرية على الشبكة اللي كيتزعمها “سوري” وكانت باغية تحرك بنات من فاس لدول الخليج لاستغلالهن فالدعارة: المتهم الرئيسي كان كيدير راسو خليجي وكيدير مقابلات مع الضحايا

22/04/2024 13:18

طيحاتهم جوائز نقدية “وهمية”.. انطلاق محاكمة شبكة للنصب بين فاس وتازة وكرسيف: ها التهم اللي وجهات ليهم النيابة العامة

22/04/2024 13:10

إسبانيا ضيف شرف معرض الفلاحة بالمغرب وبلاناس أكد أن هاد الشي كيشهد على العلاقات الزوينة بين الرباط ومدريد

22/04/2024 12:50

مرصد: الحكومة فـ3 سنين وسعات الاستفادة من التعويضات العائلية لـ5 مليون طفل وعبأت كثر من 40 مليار درهم للحماية الاجتماعية لـ22 مليون مغربي‏

22/04/2024 12:25

وهبي أمام منتدى وزراء العدل للدول الإفريقية الأطلسية: بلادنا ملتزمة بتعزيز تعاونها التقني والقضائي