الرئيسية > آش واقع > ليديك ما زال زايدة فالطنز على الكازاويين. مديرها العام باسكال قدم تبريرات جديدة مشاداش وماكتعفيش الشركة من مسؤوليتها الواضحة والثابتة على فضيحة الفيضانات
12/01/2021 16:30 آش واقع

ليديك ما زال زايدة فالطنز على الكازاويين. مديرها العام باسكال قدم تبريرات جديدة مشاداش وماكتعفيش الشركة من مسؤوليتها الواضحة والثابتة على فضيحة الفيضانات

ليديك ما زال زايدة فالطنز على الكازاويين. مديرها العام باسكال قدم تبريرات جديدة مشاداش وماكتعفيش الشركة من مسؤوليتها الواضحة والثابتة على فضيحة الفيضانات

أنس العمري ـ كود//

“ليديك” ما زال زايدة فالطنز على الكازاويين. الشركة المفوض لها بتدبير الماء والكهرباء ساقت مبررات إضافية مشاداش على الكارثة لي تسببات فيه للمدينة وساكنتها، لي عاشت الويلات نتيجة الفشل في تدبير القطاع، ولي كلفها خسائر كبيرة يحتاج جبرها إلى محاسبة جميع المسؤولين على هاد الفضيحة.

المحاولة الجديدة لتهدئة موجة الغضب المتصاعد على الشركة جاءت عن طريق مديرها العام، باسكال داربي، الذي عقد، اليوم الثلاثاء، ندوة صحافية، كال فيها أن التساقطات المطرية التي تميزت بغزارتها القوية في فترات قصيرة وتبيانها من منطقة لأخرى، بلغت 250 ملم، بما يمثل 69 في المائة من مجموع الأمطار التي يتم تسجيلها سنويا.

باسكال، ونظرا لعلمه المسبق بالمسؤولية الواضحة والثابثة للشركة التي يديرها على هذه الفضيحة، تفادى الرد  على الاتهامات التي وجهها عمدة مدينة الدار البيضاء عبد العزيز العماري عبر قناة 2M للشركة، وقام، مقابل ذلك، باستعراض الجهود لي دارت لإخراج العاصمة الاقتصادية من الوضعية الكارثية لي فيها، والتي تبقى عادية ولا تصل إلى درجة الاستثنائية.

وأكد، في هذا الصدد، أن «ليدك» تحترم التزاماتها التعاقدية وأن كان حادث التساقطات المطرية الاخيرة يشكل استثناء، فقد تمت تعبئة جميع الوسائل البشرية والآلية لمواجهة التدفقات المائية التي وقعت بعد أن بلغت الشبكات حدود طاقتها الاستيعابية في نقط منخفضة، بشكل لا يمكن معه احتواء مياه الأمطار المتساقطة بغزارة في المناطق التي لازالت غير مجهزة بشبكات التطهير السائل لمياه الأمطار.

وجندت ليدك 800 عون للقيام بتدخلات ميدانية على مدار الاربع والعشرين ساعة كما عبأت 300 وحدة آلية تتوزع بين شاحنات التطهير الكبيرة وآلات شفط المياه والمضخات وآلات الضخ بالمحرك ،كما تمت الاستعانة بـ 300متعاون لمساعدة الفرق خارج المواقع الميدانية.

وبدوره أوضح سعد عزاوي، مدير الاستثمارات المكلف بالدراسات والأشغال بالشركة، أن عدد التدخلات الميدانية مابين 5 و10 يناير الجاري بلغت 7887 تدخل، لافتا الانتباه إلى أن مركز ليدك للعلاقات مع الزبناء  توصل بـ 40200 اتصالا،وهو المركز الذي يستقبل شهريا في المتوسط 57500 مكالمة.

وشدد عزاوي على أن برنامج صيانة وتنظيف الشبكات والمنشآت يستمر طيلة أشهر السنة، ويهم 6800 كلم من شبكات التطهير السائل، أي ما يعادل تقريبا 20 مرة المسافة بين الدار البيضاء وطنجة، كما توجد 150 محطة للضخ و140 حوضا لتجميع مياه الامطار.

وخلال السنة الماضية جرى استخراج 30 ألف طن من الترسبات عبارة عن نفايات صلبة عالقة في الشبكة والمنشآت.

وبخصوص الاستثمارات، يؤكد عزاوي، احترام ليدك للالتزامات الاستثمارية التعاقدية والتي ستتواصل في السنوات المقبلة وفقا لمقتضيات عقد التدبير المفوض مع الالتزام بالمخطط المديري للتطهير السائل.

فمنذ انطلاق التدبير المفوض سنة 1997، استثمر التدبير المفوض 26 مليار درهم خصص 45 في المائة منها للتطهير السائل، ما مكن من إزالة العديد من النقط السوداء بالفداء وبناء حوض تحت أرضي لتجميع مياه الأمطار في درب ديوان بعين الشق وبرمجة العديد من المشاريع المهيكلة كسرداب حي السدري لتجميع مياه الأمطار.

غير أن كل هذه الاستثمارات لم يظهر لها أي انعكاس إيجابي على المدينة خلال التساقطات الأخيرة، والتي لم تحتج سوى لدقائق لتغرق الواجهة المالية للمملكة.

موضوعات أخرى