عمـر المزيـن – كود///

علمت “كود” أن الأبحاث والتحريات التي باشرتها عناصر الفرقة الجهوية للشرطة القضائية بمدينة فاس في قضية اختلاس أموال عمومية متحصلة من مخالفات السير والجولان بالمدينة ينتظر أن تطيح برؤوس أمنية جديدة.

وحسب المعلومات التي تتوفر عليها “كود”، من مصادر خاصة، فإن الأمر يتعلق بموظفي شرطة يعملون بمديرية الأمن العمومية بالعاصمة الرباط، مشيرة إلى أن أسمائهم وردت على لسان الأمنيين المتهمين في هذه القضية كونهم مشاركين في عملية اختلاس أموال عمومية.

ورصدت عملية الافتحاص الإداري والمالي التي باشرتها مصالح الأمن الوطني اختلالات في عمليات مسك وتدبير مبالغ الغرامات التصالحية الجزافية المتحصلة من مخالفات مدونة السير بولاية أمن فاس، والتي كان يشرف عليها موظفو الشرطة المعتقلين حاليا بالسجن المحلي بوركايز بتعليمات من الوكيل العام للملك.

وأصدرت المديرية العامة للأمن الوطني قراراً يقضي بالتوقيف المؤقت عن العمل في حق موظفي الشرطة الممارسين المشتبه فيهما، وذلك في انتظار ترتيب المسؤوليات الجنائية والتأديبية في حقهما في هذه القضية، والتي تندرج في سياق توجه حازم يربط المسؤولية بالمحاسبة ويروم ترسيخ قيم تخليق المرفق العام الشرطي.