الرئيسية > آراء > لن أشاهد الكرة..بشحال الحولي..؟ قليلا من السوداوية لا تفسد محبة الحياة.
13/07/2019 16:00 آراء

لن أشاهد الكرة..بشحال الحولي..؟ قليلا من السوداوية لا تفسد محبة الحياة.

لن أشاهد الكرة..بشحال الحولي..؟  قليلا من السوداوية لا تفسد محبة الحياة.

عمر أوشن – كود//

عندي سؤال مع نفسي ..وقتاش يساليو من الكأس الافريقية.؟
يهنيونا..
نعود الى الحالة العادية..نشوفو ذاك لعجب لي قال عمر عزيمان على وضع التعليم و الشباب..
الكرة أحبها ..أحبها..لكنها مصيبة..

الملعونة عادت بقوة بعد أن إعتقدنا أنها ستنتهي وتموت كما ماتت عادات ورياضات أخرى.

من الذي منحها كل هذا المجد.؟

هل هي  سوق الرأسمالية التي جعلت منها أكبر شركة في العالم عابرة للقارات.

هل هي وسائل الإعلام والإتصال والتلفزيون والصحافة؟

هل هو سوق الإشهار.؟

هل هو فراغ السياسة والدين والأيديولوجيا  الذي حرك البحث عن  تعويض نفسي سيكولوجي.؟.

أسباب كثيرة إجتمعت لتجعل من كرة القدم دستورا كونيا ودينا عالميا يوحد الأرض ثم يمزقها إربا إربا..

مساعد مدرب  يزدرد الحلوى و يتفرج المقابلات ويسافر و ينزل في أفخم الفنادق و يتقاضى أجرة شهرية  تعادل و تفوق ما يتقاضاهطبيب طيلة سنوات.؟

سأجد من يقول لي : لا تخلط لعرام يا عزيزي..الكرة كرة و الطب طبا..

و لا تزر وازرة  وزر أخرى.

نعم ..أوكي  طيب..

لا نشرك بالله و لا نشرك بالكرة.. القداسة التي منحت للكرة قداسة إلهية سماوية ..

وحتى لو وصلت أجرة المدرب الى مليار في الشهر لا حق لك أن تناقشها حتى لا تبدو متخلفا متخشبا غير مواكب للزمن ..

يوم أقصي المغرب أقفلت التلفزيون و صافي  و نشرت مقالة  وانتهى وجع الرأس: مالي و كل هذا الطنين الذي هجر النوم مني ؟ يكفينيما أنا فيه ..ولا كرة بعد اليوم..

و لن أسقط في جر الشحمة و لن أقع في مصيدة الغواية والربطة مرة أخرى..

و أصلا أسود الأطلس ذكرى من الاركيولوجيا فقط..ما عاد في الأطلس سوى  لصوص الغابات وجداول  تجف ..

لننس الكرة ونعود الى حالتنا الطبيعية..

العيد الكبير وحمالة الحوالة وغبار الاسواق وشرح الفقيه في التلفزيون لأوصاف الكبش..و نصائح في الذبح..و أزبال سترمى  فيالشوارع و منظفون  يشتغلون بدون تغطية صحية و لا تعويض..

سنعود لحالتنا الأصلية: مليون تلميذ خارج المدرسة..

70 في المائة من الخريجين بلا عمل..

نصف السكان أميون تقريبا..

نصف أخر مرضى نفسانيون  ومضطربون عقليا حسب شهادة البروفيسور وزير الصحة  حسين الوردي ..

رتبة متقدمة  في جحافل المتسولين و المعطوبين في الشارع.

هجرة أطباء ومهندسين كل يوم.

تكاثر الشاعرات و الشوووعارا الذين  يطبعون دواوينهم  في سيبير.

أحزاب مهلوكة ..منهوكة ..مهدودة لم تعد قادرة عن تأطير الشعب..

شواطئ  ملوثة..

خضر ملوثة..

فواكه بمذاق الأسمنت والزفت.

الشرطة في خدمة الوطن..والشرطي  يطلق الرصاص و يقتل بدم بارد .

إنفجارات في البام و في إتحاد كتاب المغرب وتلفزيون العرايشي مثل صنم ابو الهول لا يهزه ريح.

عبد الإله بنكيران ما زال يطلق النكت و يضحك عليها و يتحسس يتفقد تقاعد 7 منيووول في الجيب.

طابلو دو بور الذي أمامي يشعل علامات حمراء هنا وهناك..

أنا متعب قليلا.لابد أن أغير من هذه النظرة السوداوية..

لكن قبل كل شيء .آآآه فين مشيت؟؟

عودة الى السطر..

لن أشاهد الكرة..بشحال الحولي..؟

 

موضوعات أخرى

21/08/2019 13:00

بسباب لمجرد. ابتسام لشگر ماخلاتش فسميرة سعيد: من بعد ليلى حديوي ها مرا اخرى مشاركة بدون عقد فثقافة الاغتصاب والعنف الذكوري