الرئيسية > آراء > لمن تشتكي موريتانيا الريسوني؟! لا بلاد للإخوان المسلمين
16/08/2022 15:00 آراء

لمن تشتكي موريتانيا الريسوني؟! لا بلاد للإخوان المسلمين

لمن تشتكي موريتانيا الريسوني؟! لا بلاد للإخوان المسلمين

حميد زيد – كود//

أي بلاد هي بلاد أحمد الريسوني.

أي عاصمة هي عاصمته.

أي سياسة هي سياسته.

وهل تشتكيه موريتانيا. بعد أن اعتبر وجودها غلطا. إلى الدوحة. أم إلى الرباط.

وهل إلى قطر أم إلى المغرب.

وهل إلى تركيا. وهل إلى الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين. وهل لأحزاب الإخوان.

وهل إلى الماضي. وهل إلى المستقبل.

وهل إلى حركة التوحيد والإصلاح.

وهل إلى بنكيران.

وهل إلى السنة.

فنواكشوط في حيرة من أمرها وتعرف أن الريسوني ليس هو شباط.

وتعرف أنه إسلامي”أممي”. ويحمل المظلة حينما تمطر في الدوحة.

ويعادي ما تعاديه. ويناصر من تناصره.

والمخزن أيضا يعرف كل هذا ولا يمكنه أن يقرعه.

ولا أن يعاقبه.

ولذلك فهو مطمئن. ويعرف أنه غير مسؤول عن هذه التصريحات. وأنه غير مضطر للاعتذار.

وهل تشتكيه موريتانيا إلى الله. أم إلى دولته المتخيلة.

أم إلى الربيع العربي.

أم إلى العالم الإسلامي. أم إلى طالبان. أم إلى أحلامه.

ولأن وضع أحمد الريسوني ملتبس. فموريتانيا الرسمية صامتة. ولا موقف لها. ولا تدري إلى أي جهة يمكنها أن تتوجه إليها.

ولا على من تضغط. وتحتج.

ولا تدري من تقاطع. ومن تراسل. ومن تستفسر. ومن تستدعي.

ومن تطالبه بأن يتخذ ما يجب اتخاذه في حق الريسوني الذي اعتبر موريتانيا مغربية وصنيعة للاستعمار.

وهل تتصل بالخارجية القطرية. أم بناصر بوريطة. أم بمولود جاويش أوغلو.

لأننا نحن هنا أيضا في حيرة من أمرنا.

ولا نعرف هل الريسوني معنا أم ضدنا.

وهل هو هنا أم في مكان آخر.

فكم اعتبرنا تابعين له.

وكم حاول أن يضع كل الدول العربية في سلة واحدة.

وكم لقننا من درس.

وكم نظر إلينا بعين غير مغربية.

وكم هاجمنا.

وكم تمنى أن نقطع علاقاتنا مع دول صديقة من أجل الدوحة. ومن أجل الإخوان.

ومن أجل مصالح تياره السياسي.

ومن أجل الأممية الإخوانية.

ولهذا كله نتفهم تأخر الرد الرسمي في موريتانيا على تصريحات الريسوني.

ونتفهم عدم احتجاج نواكشوط على الرباط

لأنها على دراية بأن لا بلاد للإخوان

وأنهم رحل

وأنهم غير مقيمين في الرباط.

وقد تكون عاصمتهم اليوم هي الدوحة

وقد تكون هي أنقرة

لكنهم لا يستقرون في مكان

وحين يعودون إلى بلدانهم لا ينتبهون إلى أن الواقع قد تجاوزهم.

فيطلقون الكلام على عواهنه.

ولا يفكرون في مصالح دولهم. وفي الحسابات السياسية. وفي توظيف أعداء المغرب لتصريحاتهم. ولا يتعلمون من أخطائهم.

و ما يخفف من وقع ما يتلفظون به

أنهم لا مسؤولية سياسية لهم

و لا سلطة

ولا أحد يدري من يمكن التوجه إليه بالاحتجاج على تصريحات رئيس علمائهم بخصوص موريتانيا.

ومن يجب التهديد بقطع العلاقات معه.

وفي أي مكان هو موجود

وفي أي زمان.

موضوعات أخرى

28/09/2022 09:23

اهانة ناس الداخلة. طالقين كلشي لبنت اوعشي ودايرة “السورف” فالوقت اللي لمدينة غارقة وخاص ناسها السورف باش يخرجو من ديورهم

28/09/2022 09:00

واش اقتحام لمغاربة للتيران فبرشلونة هدية فابور لليمين المتطرف؟ بوكس: الاسلمة وتكوين گيطوهات غادي ويتمدد فكاطالونيا وبلا مراقبة

28/09/2022 08:00

مصدر فالديوانة لجورنال اسباني : المنتوجات المغربية بوحدها اللي غادي تدخل لسبتة عبر الجمارك التجارية والواردات الاسبانية غادي تدخل للمغرب من طنجة