الرئيسية > آراء > لماذا فتحنا أبواب المتاحف؟! كان فتح المتاحف ودور الأوبرا خطأ لا يغتفر وتهورا كبيرا
22/06/2021 18:00 آراء

لماذا فتحنا أبواب المتاحف؟! كان فتح المتاحف ودور الأوبرا خطأ لا يغتفر وتهورا كبيرا

لماذا فتحنا أبواب المتاحف؟! كان فتح المتاحف ودور الأوبرا خطأ لا يغتفر وتهورا كبيرا

حميد زيد – كود//

ربما تسرعنا.

ربما لم نحسبها جيدا.

ربما لم يكن علينا أن نفتح أبواب المتاحف.

وهي الآن مكتظة بالزوار.

كلها. كل متاحف المغرب. مملوءة عن آخرها بالزوار.

وأي متحف أمر بالقرب منه أجد طوابير طويلة أمامه.

وأجد زحمة. وتدافعا.

كما هو الحال في الرباط. والدار البيضاء. وبو قنادل.

ورغم كثرتها. ورغم وفرة المتاحف في كل ربوع المملكة. ورغم تنوعها..فلا يمكن أن تجد لك موطىء قدم في أي متحف.

وفي أي متحف زحمة.

وعرق. وعطاس لا يمكن تجنبه. وزوار يكحون في وجه بعضهم البعض.

ولما تجد موطىء قدم . فإنهم يدوسون لك على قدمك.

كلها. كلها مملوءة عن آخرها. والناس ينتظرون في الخارج.

الناس يتعاركون في ما بينهم حول من يدخل إلى المتحف.

دون تباعد.

ودون أدنى احتياطات.

وإذا ظهرت الموجة الثالثة من كورونا.

وإذا تفشى الوباء وارتفع عدد الحالات الإيجابية.

فإن السبب سيكون هو المتاحف.وهو الإقبال الكبير عليها.

وهذا التزاحم الحاصل أمام اللوحات المعروضة. وأمام الأعمال الفنية. وأمام الأروقة. وأمام الآثار.

وهذه الرغبة الجماعية في الجمال.

وفي التثقف.

وفي التأمل. وفي التملي. وفي تغذية الروح. دون وضع الكمامة. ودون الالتزام بالتدابير الوقائية. ستكون عواقبه وخيمة دون شك.

وقد كان علينا أن نتريث قليلا. ونجرب الحمامات أولا. لطابعها النخبوي.

ولقلتها.

ثم بعد ذلك قاعات الأفراح.

كان علينا أن نؤجل فتح المتاحف. والمسارح. ودور الأوبرا. نظرا للإقبال الكبير عليها.

ولإدمان المغاربة عليها.

ولكونها تدخل في عاداتهم اليومية التي حرموا منها.

فقد كان هذا متوقعا.

كان متوقعا أن المغاربة سيحجون إلى المتاحف بهذه الكثرة. وبهذه الجموع الغفيرة.

ولذلك كان فتحها خطأ.

كان مسألة غير محسوبة. وفيها تهور كبير.

كان ذلك خطأ لا يغتفر. تتحمل فيه السلطة مسؤوليتها.

وكأنها لم تكن تعرف ذلك.

وكأن المسؤولين غاب عنهم جوع المغربي إلى الفن.

وعطشه إلى الصورة. وإلى التشكيل. وإلى الإبداع.

وكأنهم كانوا يجهلون أن المغربي وبمجرد أن تمنحه الضوء الأخضر لزيارة المتاحف فإنه لن يخرج منها.

ولن يتردد لحظة في الهجوم عليها.

بعد أكثر من عام من الحرمان.

وقديما قال أجدادنا دخول المتحف ليس مثل الخروج منه.

وقد تحرم المغربي من الجوامع فيصلي ويعبد الله في البيت.

وقد تحرمه من الحانات فيسكر في المطبخ وفي الشرفة.

وقد تمنعه من الملاهي ومن العلب الليلة فيرقص ويدخن الشيشة في الصالون.

لكن مستحيل أن تحرمه من المتاحف.

فهي مكون من مكونات ثقافتنا.

وخبزنا اليومي.

وفتحها دفعة واحدة وبلا تدرج يعتبر في هذه الظروف الخاصة مغامرة غير مضمونة العواقب.

فحياة المغربي عبارة عن متحف.

ووجوده متحف.

وعيشه اليومي متحف متنقل.

ونومه متحف.

ويخرج من رحم أمه ليجد نفسه في متحف.

ولذلك كان من الطبيعي أن تقع هذه الزحمة. وأن يحدث هذا التدافع. والعراك أمام أبواب المتاحف.

وبدرجة أقل. أمام أبواب المسارح. وقاعات السينما. ودور الأوبرا.

ورغم أنها كثيرة.

وفي كل المدن

ورغم أنها متوفرة

فهي مكتظة بالزوار. وبعشاق الفن.

ومن المحتمل أنها ستشكل بؤرة. وستظهر فيها سلالة المتاحف.

وكم كان حكيما قرار إغلاقها

لكننا في آخر لحظة

استسلمنا لمطالب المغاربة. ورضخنا لاحتجاجاتهم. وفتحناها.

وهو ما لم يكن علينا أبدا القيام به.

كأن لا أحد يعرف ماذا تعني المتاحف بالنسبة إلينا.

هي والحدائق العامة

ودور الأوبرا.

وكأن لا أحد كان على علم بمدى خطورة هذه الخطوة.

وأي مغربي لو سألته

فإنه سيقول لك: إلا المتاحف.

لكنكم فتحتموها

وعليكم تحمل كامل المسؤولية في ذلك

وعليكم وضع حل لهذا الاكتظاظ

ولهذه الطوابير الطويلة.

ولهذه العرقلة التي يتسبب فيها زوار المتاحف.

ولا حل

إلا بالتقليل منها .والكف عن بنائها مؤقتا.

ولا حل

إلا بإغلاقها من جديد حتى يزول الخطر.

وبعد ذلك

يمكن العودة إلى عشق المغاربة الأول.

موضوعات أخرى

27/07/2021 21:30

شيافر الطاكسيات فمكناس كاعيين بسباب قرار جوج بلايص.. وشيفور لـ”كود”: مكرفصين ومتضررين ماديا ومول الطاكسي مايعقلش عليك وغيبغي روسيطتو كاملة