الرئيسية > آراء > للطعريجات المزوقات اللي بانو فروبرتاج TF1: سيرو الله يعطيكم الذل!! راه القدوة الحقيقية هي رئيسة إستونيا ورئيسة حكومة فنلندا ونائبة رئيس ميريكان اللي بينو كفاءتهم فتقلد مناصب صناعة القرار
13/02/2021 20:00 آراء

للطعريجات المزوقات اللي بانو فروبرتاج TF1: سيرو الله يعطيكم الذل!! راه القدوة الحقيقية هي رئيسة إستونيا ورئيسة حكومة فنلندا ونائبة رئيس ميريكان اللي بينو كفاءتهم فتقلد مناصب صناعة القرار

للطعريجات المزوقات اللي بانو فروبرتاج TF1: سيرو الله يعطيكم الذل!! راه القدوة الحقيقية هي رئيسة إستونيا ورئيسة حكومة فنلندا ونائبة رئيس ميريكان اللي بينو كفاءتهم فتقلد مناصب صناعة القرار

عفراء علوي محمدي- كود//

البوتوكس والفيلر والبيكَمون والبلازمة وجميع تقنيات الشفط والنفخ وتكبير الأرداف والصدر وإلى آخره… هذشي ماشي جديد، كاين فالمغرب كيف كاين فالعالم كلو، فينما مشيتي كتسمع بالجراحة التجميلية، كيف كيديروها العيالات والرجال، الكبار والصغار، لكن هذ البلان خدا أبعاد أخرى فالدول المتخلفة اللي كتقلص الدور دالمرا وكينونتها فالشكل فقط، وبالتالي عيالات كثار كيجريو عند الأطباء والكَزارة على حد سواء، يكبرو المؤخرات وينفخو فالسدر والشفايف، بلا مايفكرو ولو لحظة وحدة يكبرو العقل.

الروبورتاج اللي دارتو tf1 على هذشي فكازا فضح هذ المصيبة الكحلة، وبين كيفاش المغربيات اللي كيديرو هذ النوع من العمليات التجميلية خاويات، سطلات بلا تقرقيب، وبالنسبة ليهم المظهر والشكل هو كلشي، كيخسرو الزبابل دالفلوس غير باش يبانو زوينات، فالوقت اللي المخيرة فيهم لا خدمة لا ردمة، مقابلة البوزاج فالأنستكَرام وعند بالها مؤثرة وواعرة ومطفراه، وهي غير كتبهدل فراسها وفقيمتها كبنادم قبل ما تكون أنثى وماحاساش.

بحال هذ الروبورتاجات كتسيء للمغرب ولسمعة المغربيات، لكن مانكروش أن هذا واقع مر كاين، أغلب العيالات عندنا مازال ماوصلو لمستوى يعطيو فيه قيمة لراسهم، بلا مايتسوقو للتعاليم المجتمعية المريضة اللي كتعتبرهم مجرد طعارج، المزوقات فيهم ليهم قيمة، والماسخات مايتهزوج حتى باللقاط.

بغيت نقول لهذ الطعريجات من هذ المنبر: سيرو الله يعطيكوم الذل كثر من اللي نتوما فيه !! وبللي الزواق كيطير، وشنو عندك فالراس والإضافة اللي كتعطي للمجتمع هي اللي كتعطيك قيمة،  إلا إلى كنتي كتعتبري راسك مونيكة أو أداة جنسية الدور الوحيد ديالها فالحياة هو تخدم الراجل وتمتعو وتعبدو، وقيمتها فجمالها ماشي فشنو كتعطي للمجتمع، فيحين راه عيالات كثار فالدول المتقدمة فرضو راسهم بالعامر ماشي بالخاوي، والقدوة الحقيقية ماشي هي كارداشيان ومثيلاتها، القدوة هي رئيسة إستونيا ووزيرة حكومتها الأولى، والقدوة هي رئيسة الوزراء الفلندية، وهي نائبة رئيس ميريكان، وهوما نساء عبر العالم ثبتو عن جدارة واستحقاق كفاءتهم فتقلد مناصب صناعة القرار، ومناصب رفيعة فمجموعة من المجالات، أما اللي بحالكم طيحو علينا الذل !!

السؤال اللي كيطرح نفسو هو واش هذ الطعريجات المكلخات مسؤولين على احتقارهم لراسهم لهذ الدرجة؟ طبعا لا !! بالنسبة ليا كيفاش ممكن لبنت كبرات فوسط كيعتبر قيمة المرا فمؤخرتها، والصغيرة والشابة صالحة للزواج واللي كتفوت الثلاتينات اللا، وسط ربى البنت من صغرها بانه عيب العيوب ماتهلاش فراسها وماتقادش وماتديرش الماكياج وماتتزوقش، فيحين “الراجل ما كيعيبو غير جيبو” كيف كيقول المثل الشعبي المغربي المتخلف؟ كيفاش البنت إلى كبرات فوسط كتشوف فيه مها وخالاتها وخواتاتها اللي ماخداماتش وماقارياتش كيطلسو فوجوههم الماسكات بالليل والنهار ويجريو يزوقو لرجالهم فكل ليلة؟ كيفاش ممكن هي تشوف العالم من زاوية خرى، وماتتيقش بانها مجرد شيء، أو مجرد سلعة معروضة للبيع، خاصها تكون زوينة وصغيرة وقرطاسة باش يتقداوها الناس؟

ولكن الغلط كيوقع، ودابا جا الوقت فين تضربو الفكَد فراسكم وتفيقو من الكَلبة، تطورو راسكم ومعارفكم وثقافتكم وتديرو علاش ترجعو، وتخليو مجتمعنا يمشي بجوج رجلين ماشي برجل وحدة، أما الزواق راه كيطير، والوقت إلى طار ماكيعاودش يرجع !!

موضوعات أخرى

27/02/2021 21:00

فإطار الاحتفال بمغاربة ميريكان.. سفارة مريكان ذكرات بعلاقة فنان الجاز راندي ويستون ببلادنا: كان كيحماق على المغرب وفن كَناوة وعطاه الملك وسام