الرئيسية > آراء > لباس الملك شأن سياسي. محمد السادس لابس قميص فيه بيت كولو دلالة: من سره زمن ساءته ازمان
11/09/2019 20:15 آراء

لباس الملك شأن سياسي. محمد السادس لابس قميص فيه بيت كولو دلالة: من سره زمن ساءته ازمان

لباس الملك شأن سياسي. محمد السادس لابس قميص فيه بيت كولو دلالة: من سره زمن ساءته ازمان

حكيم عنكر تدوينة على صفحته تنشرها “كود” باذن منه ///

ظهر الملك محمد السادس في آخر صورة له، وهو يرتدي قميصا متصدرا ببيت شعري للشاعر الأندلسي أبي البقاء الرندي.. يقول البيت: وللزمان مسرات وأحزان/ من سره زمن ساءته أزمان.

ولو جاز لي التوسع لقلت: إن البيت حكمة خالدة، وإنه لربما يعكس مزاج ملك، وتمثله لدورة الزمن.. وليست تخفى الإشارات حين يلبس الملك قميصا عليه حروفيات عربية.. أكاد أقول: لباس الملك شأن سياسي أيضا، وإلا لما تلقفت الصورة السوشيال ميديا!

دائما ما تكتسب الصور ديمومة أكبر وتصل رسائلها بسرعة، في زمن يقال عنه: زمن الصورة.
وأعتقد لما أقدم الملك على حذف عبارة “شخص الملك مقدس” من دستور 2011, كان يعرف مدى أهمية ما أقدم عليه. لقد حر ر طاقة وأطلق أخرى.

ففي بداية حكمه، كنا نتعقب صوره في شارع محمد الخامس بالرباط، أذكر أنه كان هناك باعة للصور على قارعة الطريق، وكان هناك معرض صور دائم.. كان المغاربة يجرفهم الفضول لمعرفة تفاصيل من يوميات ملكهم الشاب، والتي لم تكن متاحة، وأصبحت فجأة بين أيدي الجميع.

مع الوقت، ومع الدستور، أصبح الملك المواطن مكتمل الصورة، وهو حين يشركنا في بعض من تفاصيل يومياته، يرمي لفتح مناطق تواصل أخرى: الحس والذوق والمزاج، كل هذا يترجمه اللباس.

إن اللباس بتعبير رولان بارت في كتابه “نسق الموضة” هو خطاب صريح ولغة.. واليوم أجدني معجبا حقا بهذه الرسالة الجميلة التي ينطوي عليها المضمون الحروفي العربي لقميص الملك: احتفال بالشعر الجميل الحكيم..

فلقد ولد الأرابيسك العربي من صميم الثقافة العربية الإسلامية بكل روافدها.. ومن الشيق أن ينتصر لها الملك والمواطن معا.

موضوعات أخرى