الرئيسية > آراء > لا لفرنسة التكوين المهني! جميعا من أجل تعليم ميكانيكا السيارات بالفصحى وبمفكات البراغي والمفاتيح المشرشرة والترس المخروطي وشقيقه العنقودي
07/04/2019 10:00 آراء

لا لفرنسة التكوين المهني! جميعا من أجل تعليم ميكانيكا السيارات بالفصحى وبمفكات البراغي والمفاتيح المشرشرة والترس المخروطي وشقيقه العنقودي

لا لفرنسة التكوين المهني! جميعا من أجل تعليم ميكانيكا السيارات بالفصحى وبمفكات البراغي والمفاتيح المشرشرة والترس المخروطي وشقيقه العنقودي

حميد زيد – كود//

كل هذا الجدل حول لغة تدريس العلوم.
وكل هذه الحرب القائمة. وكل هذا التدافع. الغرض منه هو تمرير فرنسة شُعب وتخصصات التكوين المهني.

ولئلا ينتبه المقرىء أبو زيد لمخططهم الاستعماري.

وقد استغلوا انشغال الائتلاف المغربي من أجل اللغة العربية بموضوع مشروع القانون الإطار. ليقدموا مشروعا آخر. أشد خطورة. وهو تأهيل التكوين المهني إلى الملك. خاليا من لغة التدريس. ومن الفصحى.

والذي قدمه. يا للمفارقة. هو رئيس الحكومة سعد الدين العثماني. وهو حزب العدالة والتنمية الإسلامي الذي يقود الحكومة.

رغم أن العربية متقدمة في الميكانيكا.

ورغم أن السيارة عند العرب هي عربة أبا عن جد و أصيلة ومجرورة بعجلات.

وتتحول إلى مركبة حين يقبض عليك البوليس.

لكن لا أحد انتبه للأسف لهذه المؤامرة. ولم نسمع أي موقف لحركة التوحيد والإصلاح.

وحتى هذه اللحظة لم يظهر أي لايف لبنكيران.

ولكم أن تتخيلوا حجم الجريمة حين يجد الطالب في التكوين المهني نفسه مضطرا إلى تعلم ميكانيكا السيارات على سبيل المثال لا الحصر. محروما من لذة بخاخ السيارة.

ومفكات البراغي. وشمعة الاشتعال.

ورغما عن أبنائنا وهم يتكونون مهنيا فإنهم سيرطنون البوجيه عوض شمعة الاشتعال.

وسيستعملون لغة غريبة.

وستظل السيارات معطلة. ومغتربة. ومستلبة القيادة. لأن جهة ما. قررت ألا نصلحها بلغتنا الرسمية. وألا نتحدث معها. ولا نفككها بالفصحى.

وليتخرج الميكانيكي المغربي وهو لا يعرف الجنزير. والطنبورة. والمحرك بقرص دوار. والترس المخروطي. والترس العنقودي. والتروس الكوكبية. وحلمة التشحيم. والشحم. وخافض الصوت. ومانع تسريب الزيت. والأسطوانات. والبواجي.

جاهلا بطريقة التعامل مع السيارة. وغير قادر على التواصل معها. وعاجزا عن مخاطبتها بالفصحى.

وعندما يأمره الأستاذ بحمل لقاط لا يعرف أنه كماشة.

وأن هناك كماشة قاضمة. وكماشة مقشرة للأسلاك. وكماشة عازلة.

كما سيتكون مهنيا وهو لا يعرف المفاتيح المشرشرة. ولا يميز بين مفتاح الأنابيب. والمفتاح السداسي. ومفك نجمة. ومفتاح صمولة ضبوط.

ولا ميكانيكا دون صمولة ضبوط هذا.

وأحيانا يكون الطالب في التكوين المهني في حاجة إلى مثقب. أو خرامة في دول عربية أخرى.

وهناك من يسميه مبزلا.

وجريمة الجرائم هي أن  تتعطل سيارتك. ويقول لك الميكانيكي المستلب. والتابع للاستعمار الفرنسي. والمشتغل مع نور الدين عيوش. إن السبب هو الجوان كيلاس.

وقد حدث لي هذا. ولم أعرف ما هو الجوان كيلاس هذا. إلى أن ترجمه لي ميكانيكي سيارات عروبي. ومتشبث بهويته.

ولم تتحرك سيارتي. ولم أطمئن. ولم أفهم سبب العطل. حتى غيرت لها كتامة غطاء المحرك.

وفصحت سيارتي. وعربتها. وحررتها من الهيمنة اللغوية. وعاد محركها شغالا كما كان من قبل.

لكن يبدو أن الجميع التزم الصمت. وخان العربية الفصحى. بمن فيهم المقرىء أبو زيد. وسالم حميش. وامحمد الخليفة.

كما أن حزب الاستقلال والعدالة والتنمية سلموا مصيرنا لميكانيكا السيارات الفرنسية.

وللتكوين المهني الاستعماري.

وقد كانت النسخة الأولى من الرؤية الاستراتيجية تتضمن البراغي والمفكات والمفاتيح المشرشرة والكماشات القاضمة.

قبل أن تحذفها جهة ما. وتقحم جزيئة الفرنسة.

أما كل هذه الضجة حول مشروع القانون الإطار. فلكي يقوموا بإلهائنا. وكي يمرروا قانون فرنسة التكوين المهني. وكي يقدموه إلى الملك. دون أن ننتبه إلى الأمر.

ولو وافق الجميع. ولو تخلت كل الأحزاب عن إصلاح السيارات بالعربية.

ولو سكت كل المثقفين. ولو بلعتم ألسنتكم.

فلن أقبل بالاستعمار الجديد.

ولن أصلح سياراتي إلا بالعربية الفصحى.

وأتحداكم أن تجدوا دولة تمارس الميكانيكا وتدرسها بلغة ليست لغتها.

وأتحداكم أن تجدوا دولة متقدمة ليست لها براغي بلغتها.

وأقول لكم: على جثتي.

ومفكات البراغي ولا المذلة.  ووالمفاتيح المشرشرة لا التبعية. والبخاخات ولا الخضوع لماما فرنسا.

موضوعات أخرى