الرئيسية > آراء > لا. لا. حزب العدالة والتنمية لم ينهزم! إنه الآن في الهواء. يطوف ويحلق حولنا. لكننا لا نراه
11/09/2021 13:00 آراء

لا. لا. حزب العدالة والتنمية لم ينهزم! إنه الآن في الهواء. يطوف ويحلق حولنا. لكننا لا نراه

لا. لا. حزب العدالة والتنمية لم ينهزم! إنه الآن في الهواء. يطوف ويحلق حولنا. لكننا لا نراه

حميد زيد – كود//

إنه الآن في مكان ما في فضاء الكون الشاسع.

فوق الأرض.

تحتها.

مع النجوم. بين المجرات.

وواهم من يظن أنه اختفى بالمطلق. ولم يعد له وجود.

وأنه انهزم وسقط هذه السقطة المدوية.

فقد كان كتلة كبيرة.

كان حجما.

كان يشغل حيزا سياسيا في المغرب.

كان رقما صعبا.

ومستحيل أن لا يعود له أثر. وأن يندحر كما يحاول البعض إقناعنا.

والذي حدث أن حزب العدالة تبخر.

والتبخر لا يعني النهاية. ولا يعني الزوال. بل التحول من حالة إلى أخرى.

يعني أن شكله هو الذي تغير فقط.

بينها هو هو. وقد اتخذ شكلا مختلفا.

وهو الآن موجود في الهواء. وفي التراب. وفي الغبار. وتحت الزرابي. وعندما تفتح النافذة تظهر لك ذرات منه.

و يظهر لك في شعاع الشمس.

وبالمجهر.

ورغم أنه لا يظهر بالعين المجردة فهو موجود.

ومن يدقق النظر في الأشياء المحيطة به فإنه سيراه حتما.

ومن يرفع رأسه إلى السماء سوف.

وفي الليل. وفي الوقت الذي ينام فيه الجميع. ولماّ يعم السكون. بمقدوركم أن تسمعوا أنينه.

وفي حالة ما إذا سمعتم همسا. أو هسيسا. أو ما يشبه الهرير. أو وشوشة. فلا تخافوا. ولا يصيبكم الرعب. فذاك صوت حزب العدالة والتنمية وهو في حالة كمون.

وفي حالة تشظ كيميائي.

إنه يبدو كما لو كان مسحورا.

وكما لو أن قوة خارقة مسخته إلى كائن صغير. وهش. وذائع. ومائع.

إنه في بطن كبيرة. مبتلع في فم وحش ما.

متجشأ.

مرمي في هوة سحيقة.

في القمامة.

في مكب الأحزاب الكبيرة.

لكنه هو.

وقد يكون أكثر قوة. لكنها قوة جديدة. وغير معروفة. ولا تقاس بقوتنا نحن.

ولا تظنوا تلك الأصوات أصوات أشباح.

لا.

إنها أصوات العدالة والتنمية بعد 8 شتنبر.

وهو الآن يحلق. ويطوف حولنا. ولا نراه.

وما حدث له أنه عاد إلى العناصر الأولى. قبل الخلق. وقبل التشكل.

ولم ينهزم. ولم يتكردع. ولم يندحر. ولم يسقط. ولم يخسر.

بل صار نثارا.

صار نسغا. وحريقا.

وبعد أن كان جسما. وبعد كان جسدا. صار روحا وحسب.

صار أثيريا.

صار حزبا من الهواء.

صار تحت الصخر. وفي الريح. وفي الغيران.

صار شفافا.

صار يطير.

صار لا يرى.

صار يسيل. ولا يمكن القبض عليه. ولا لمسه. ولا دغدغته. ولا محاربته. ولا دراسته. ولا التحذير منه.

صار حزبا فارغا.

صار خواء وما هو بخواء.

صار لا يخيف.

صار كأنه حزب كافر وقد عاقبه الناس لكفره.

وفي كل مكان صار . وكثيرا. لكنه لا يظهر. ونتائجه لا تظهر.

وقادته لا يظهرون.

صار الأخ في العدالة والتنمية ينكر أخاه.

صار لا يعرف نفسه.

صار لا يصوت لها.

صار مجهولا.

وليس كل مجهول غير موجود.

صار موضوعا ميتافيزيقيا.

وتجده في القاع. وفي أعماق البحار. وفي السماء. وفي السحاب. وتحت السجاد. وفي الحجاب. وفي اللحية.

ومنتشر بكثرة. بينما من الصعب تحديد مكانه.

حتى أنك تظنه انقرض.

حتى أنك تظنه مات.

بينما لا. بينما هو معنا. وفي العالم الذي لا نراه.

في الأشياء المحيطة بنا ولا نظنها محبطة بنا.

وهو في الماء الذي نشربه. وفي الطعام. وفي الزنجبيل. وله فوائد كثيرة.

وفيه أملاح معدنية. ويقي من أمراض المعدة. ويقوي الباه. ويطرد العوام.

هو سر.

ومحظوظ من يعثر عليه.

فهو متحلل. ومتفكك.

ومتحول إلى ذرات. وإلى حبيبات صغيرة. وإلى نانو حزب.

ومن يجمعه يبيعه بالثمن الخيالي.

لأنه نادر.

ولا يعرف أحد كيف تبخر ولا كيف يمكن جمع نثار العدالة والتنمية.

فهو ذائب. هو في كل السوائل.

وهو بخار. ودخان. وسخام.

هو رماد.

هو بقايا حريق.

هو فقاعات في السماء.

هو صورة حزب بعد القيامة.

هو ما يشبه فقاعات الشمبانيا. أو تلك التي تظهر في المياه الغازية.

هو غاز.

هو إلكترونات صغيرة.

فلزات.

عناصر أولى

تحتاج إلى يمن يجمعها.

هو الآن تسع نساء. وأربعة رجال فقط.

هو مختف

هو لا يمكن لمسه

ولا يمكن تحديده

وهل سائل. وهل صلب. وهل ليس أي شيء.

وكل صلب يتبخر يقول الفيلسوف.

وقد تبخر العدالة والتنمية

هو تأكيد على أن لا يقين في هذا العالم

وأن لا شيء موجود.

هو هيولى

هو هلام حزبي

هو كان

هو لم يعد.

هو كأنه لم يكن.

لكنه في الهواء.

لكنه الآن روح

خارجة من أجسادها.

لكنه يبدو الآن عدما

يبدو لا شيء

يبدو بلا حجم. ولا كتلة. ولا قاعدة

يبدو فراغا

لكنه في كل مكان.

وجربوا فقط أن تنصوا إليه

في الليل. وبعد أن تنام كل الأحزاب. وستسمعون صوته.

قادما من بعيد

على شكل صدى

لكنه صوته

لكنها أصوات نواب العدالة والتنمية في حالتهم الشفافة.

وفي وضعهم الأثيري.

موضوعات أخرى

23/09/2021 18:00

واش الشعب طرد العشابة باش يجيو بلاصتهم الشلاهبية ؟ هاد مظاهر ديال التهيميج السياسي راه مالايقاش لمغرب 2021 ! رئيس جماعة مهرب مرشحين ! واحد انتحر ! وحدين مرايشين على منصب ! رئيسة كاتلوز مع الدقايقية احتفالا بالفوز ! هادشي ماكايبشرش بالخير

23/09/2021 16:00

غير غابت العدالة والتنمية الانتخابات رجعات لاجواء التسعينات.. الإختطافات التهديد بالقتل الخيانة الغدر الإنتحار المافيات والبلطجية مضاربين على الجماعات والمناصب.. كاع دوك رموز الفساد القديمة رجعات وأكثر قوة هاد المرة وتبلطجات على خاطرها