الرئيسية > آراء > لا تفرجهم على نموذجك التنموي يا محمد زيان! لا تمنح شكيب بنموسى رؤية واقتراحات الحزب المغربي الحر فإنهم يسعون إلى الاستيلاء عليها
08/01/2020 15:00 آراء

لا تفرجهم على نموذجك التنموي يا محمد زيان! لا تمنح شكيب بنموسى رؤية واقتراحات الحزب المغربي الحر فإنهم يسعون إلى الاستيلاء عليها

لا تفرجهم على نموذجك التنموي يا محمد زيان! لا تمنح شكيب بنموسى رؤية واقتراحات الحزب المغربي الحر فإنهم يسعون إلى الاستيلاء عليها

حميد زيد – كود//

يقولون إنك لم تجد من يكتب لك رؤية واقتراحات تسلمها إلى شكيب بنموسى.

المغرضون.

يقولون ذلك دون أن يرف لهم جفن. ودون أن يتقصوا الحقيقة.

ويسخرون من حزبك المغربي الحر. ويدعون أنك رفضت الاستجابة إلى دعوة لجنة النموذج التنموي. لأنك لم تهيء أي شيء. كما فعلت الأحزاب الأخرى.

وليس لك مذكرة تقدمها.

وليس لك وقت.

وليس لك مقترح. وليس لك وجود.

وليس لك حزب. وليس لك مكتب سياسي. وليس لك أي شيء.

وبدل أن تعتذر.

وبدل أن تظهر بمظهر الكسول. وغير المستعد. وغير الكفء.

لجأت إلى هذه الحيلة. وإلى التصعيد.

كي تتجنب الورطة.

وكي تهرب.

هذا ما يقولونه عنك يا محمد زيان. الأوغاد. عديمو الأخلاق. الجاهلون. والذين لا يعرفون من هو محمد زيان. ومن هو الحزب المغربي الحر. وما هو حجمه الحقيقي.

ومن هي نخبته. وأطره.

واسمح لي يا محمد زيان أن أخبرهم بأنك تتوفر في حزبك على قشدة القشدة.

وقبل أن تشتري الأحزاب شاشة مسطحة.

فقد كنت سباقا إلى ذلك.

واضعا إياها في المقر. كي يتفرج فيها الحزب. ويفكر. ويبدع. ويجد الحلول.

ومع ذلك فإنهم لا يصدقونك.

ويضحكون من بلاغك. ومن مقاطعتك. ومن حججك.

ومن رفضك لأن تلتقي باللجنة وبرئيسها لأنك ضد نموذج تنموي مفروض.

وواحد. وموحد.

ولأنك ضد أن يصبح المغرب نظاما شموليا لا تعددية فيه ويحكمه الرأي الواحد.

والحزب الواحد.

مثل الصين حاليا. ومثل الاتحاد السوفياتي سابقا.

ومثل ألبانيا.

ومثل كوريا الشمالية.

ولأنك ليبرالي.

ولأن أي تنمية جيدة لا يمكنها أن تزن طنا ونصف الطن.

وأن تكون ثقيلة. وممركزة. ومتحكما فيها.

مطالبا في الآن نفسه بانتخابات نزيهة وحرة والفائز فيها هو الذي يطبق نموذجه التنموي.

وبدل أن يردوا عليك. وعلى حججك.

يتهامسون بأنك لا تملك مكتبا سياسيا. وأنك اجتمعت بنفسك. وأن شخصا واحدا هو من دبج ذلك البلاغ.

لينقذك من ورطة لقاء شكيب بنموسى.

فلا تهتم يا محمد زيان.

ولا تبال.

ولا تسايرهم. ولا تتأثر باستفزازاتهم.

فهذا ما يريدونه منك.

ويريدونك أن تغضب. وتصرخ. وتتوتر. وتتنرفز.

وهم يسعون بذلك إلى دفعك إلى الكشف عن نموذجك التنموي. كي يستولوا عليه.

وينسبونه إلى أنفسهم.

وفي اللحظة التي ستقدم لهم رؤية حزبك. فإنهم سينسخونها. ويشفطونها.

لتصير لهم. وفي ملكيتهم.

ليبيعوها لنا بالثمن الخيالي. وليقولوا لنا هذا هو النموذج التنموي المفروض.

وليتابهوا به.

بينما هو لك. وأنت من تعبت وفكرت كي تصنعه.

ولهم كل الإمكانيات ليفعلوا ذلك. ولهم كل وسائل الدولة وآلاتها. ولهم أحزابها. ولهم السلطة.

وهذه هي خطتهم.

وهدفهم هو سرقة النموذج التنموي للحزب المغربي الحر.

لأنه الأفضل. والأنسب. والأنجع. والأكثر ملاءمة. والأكثر قابلية للتطبيق.

ولأنه نموذج تنموي خارج من بين فكي حزب الأسد.

يا سبع

يا ضرغام

يا غضنفر

يا أبلغ شخص يعبر عن الحالة المغربية

وعن الأحزاب

وعن البلاد. وعن الدولة.

وعنا جميعا.

فلا ترضخ لهم. ولا تستسلم. ولا تسلمهم نموذجك التنموي.

وخبئه.

ضعه في جيب إسحاق شارية.

أو في الصندوق الخلفي للسيارة.

و في الانتخابات سنصوت لك وسنشهره في الوقت المناسب.

وسنخرج النموذج التنموي لمحمد زيان.

وسنطوف به.

وسنحمله على الأكتاف. بعد أن يحتل الحزب المغربي الحر المرتبة الأولى.

شرط أن تكون الانتخابات نزيهة وحرة.

وهذا غير ممكن في الوقت الحالي.

لذلك لا تمنحهم نموذجك التنموي. ولا تشارك في هذه اللعبة. ولا تساهم في الانزلاق بالمغرب إلى نظام شمولي.

وقاوم.

قاوم. وقاطع. والعب.

فنحن نستحق.

نستحق كل ما يقع لنا.

ونستحق أن تصبح المقاطعة بدورها فاسدة

ومسرحية رديئة

وضحكا على الذقون.

موضوعات أخرى