أنس العمري -كود///

“لارام” عورات ليها العين ثاني. الشركة توجد مجددا فقلب عاصفة من الانتقادات، بعدما تسببت في متاعب كبيرة لمجموعة ركاب رحلة ربطت باريس – مراكش.

وفي تفاصيل هذه الواقعة، اضطر هؤلاء الركاب يبقاو حاصلين لساعات فمطار أورلي بباريس، عقب تأخر رحلتهم لـ 14 ساعة، إذ كان مبرمجا أن تقلع طائرتهم في التاسعة صباحا و15 دقيقة، قبل أن يتفاجأوا بتأجيل انطلاق الرحلة إلى الحادية عشر ليلا و14 دقيقة.

والمصيبة فهادشي ولي شعلات الركاب وهي أنه طيلة هاد المدة متعطاتهمش أي توضيحات على آش واقع وشنو هو سبب التأخير. فحسب ما أكده راكب، في تصريح لقناة “BFMTV”، “بقيت الطائرة على مدرج المطار بسبب عطل في المحرك، ومقابل ذلك مكانش لا إخبار ولا توجد خدمة اتصالات، وحتى ممثل ديال الخطوط الملكية المغربية لي تهضر معاه مكاينش”.

وزاد موضحا، بهذا الخصوص، ” كنا ننتقل من ساعة إلى أخرى، من باب إلى باب. ولا نرى أي شخص من الخطوط الملكية المغربية”، التي أمنت الرحلة بعد 14 ساعة من الانتظار بعد استئجار طائرة أخرى.