عمر المزيـن – كود//

علمت “كود”، من مصادر مطلعة، أن عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة فاس، تمكنت مساء يوم الثلاثاء 25 يونيو 2024، من توقيف أحد المساهمين في عملية السرقة بالخطف التي استهدفت زوجة النائب الأول للوكيل العام للملك بالمدينة بتاريخ 13 يونيو 2024 بحي السعادة.

وقالت المصادر أن المشتبه فيه عثر بحوزته على كميات من المخدرات وأحيل من أجل ذلك على وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية، بينما تتواصل حاليا التحريات والأبحاث من أجل توقيف المشتبه فيه الرئيسي في هذه القضية الذي تم تشخيص هويته بشكل كامل.

وذكرت المصادر ذاتها أن الفاعل الرئيسي يشكل حاليا موضوع مذكرة بحث على الصعيد الوطني، مشيرة إلى أنه تم استرجاع الهاتف النقال الخاص بزوجة المسؤول القضائي المنتمية إلى هيئة التدريس، والذي تم بيعه بحي واد فاس.

وأشارت المصادر ذاتها إلى أن عناصر الشرطة القضائية تمكنت من تشخيص هوية المشتبه فيه الرئيسي بعدما استعانت في أبحاثها وتحرياتها بكاميرات المراقبة المتواجدة على طول حي السعادة الذي يضمن عدد كبير من المحلات التجارية ويعرف حركية دؤوبة، في انتظار توقيفه من أجل البحث معه وترتيب الآثار القانونية في حقه.

وكان شهود عيان قد كشفوا لـ”كود” زوجة النائب الأول للوكيل العام للملك بفاس تفاجأت بشخصين يعرضانها للسرقة بالخطف والعنف، حيث تمكنا من السطو على حقيبتها اليدوية التي كانت تحتوي على وثائقها الخاصة وهاتف نقال.

وقالت المصادر ذاتها أن المشتبه فيهما كانا على مثن دراجة نارية، مرجحة أن يكون المعنيان بالأمر ارتكبا سرقات أخرى مماثلة بوسط المدينة، وذلك قبل أيام قليلة من عيد الأضحى.