كود///

روت كيم كارداشيان ما حدث لها فجر أمس الاثنين بشقة فندقية كانت نزيلة فيها بباريس، وتسلل إليها 5 مسلحين ملثمين، ممن وجدت اثنين منهم قرب سريرها في غرفة علوية بالشقة، وهما متنكران بثياب الشرطة الفرنسية، إن أحدهما راح يكرر “رينج. رينج. رينج”، بإنجليزية ركيكة، ففهمت أنه يريد خاتمها، وفق ما لخص الموقع المختص بمشاهير الفن والمجتمع شهادتها للشرطة الفرنسية قبل سفرها، بعد ظهر أول أمس الاثنين، بطائرة خاصة نقلتها إلى نيويورك، حيث كان بانتظارها زوجها المغني كاني ويست، وأيضا والدتها.

تمضي الرواية، فتذكر نجمة تلفزيون الواقع الأميركية، أنها كانت مستلقية شبه نائمة على سريرها، حين فاجأها ملثم بقناع وهو يدخل إلى غرفتها من بابها الرئيسي، ولمحت زميله يدخل من باب زجاجي آخر، فاستدارت على السرير والتقطت هاتفها الجوال وحاولت الاتصال بحارسها الأمني، وكان وقتها برفقة شقيقتيها في مربع ليلي، إلا أن أحد السارقين أسرع وانتشله من يدها.

قام الاثنان بعدها بربط يديها، وأحدهما ربط كاحليها “وفي تلك اللحظة ظنت أنهما يرغبان باغتصابها، إلا أنهما اقتاداها إلى الحمام” وهي بذعر شديد، وفيه راحت تتوسل إليهما ليحافظا على حياتها، وأخبرتهما أن لديها الكثير من المال ويمكنهما أخذ ما يرغبان من الشقة التي كانت نائمة في غرفة سفلية فيها صديقة لها اسمها “سيمون”، فأيقظتها الجلبة التي استشعرت منها بما يجري.

وأسرعت الصديقة، فحملت هاتفها الجوال إلى الحمام لتختبئ فيه، وأقفلت بابه عليها من الداخل، وتمكنت من الاتصال بالحارس الأمني “فوصل بعد دقيقتين من مغادرة المسلحين للمكان، بعد أن استمرت عمليتهم فيه 6 دقائق” غنموا خلالها مجوهرات قيمتها أكثر من 11 مليون دولار، إلا أن كيم كارداشيان قالت إن قيمة المسروق منها أكثر من 16 مليونا، وهو ما قد يظهر التحقيق المستمر للآن، وسط غموض يحيط بسهولة سيطرة المسلحين على الحارس الليلي للسكن الفندقي الفاخر.