الرئيسية > آراء > كيف نحارب الإلحاد الوهابي! أسوأ الملاحدة في المغرب هم هؤلاء الذين جاؤوا إليه من اليسار السياسي: إنهم متطرفون وسطحيون ووهابيون يسيئون إلى الإيمان وإلى الكفر
04/07/2013 22:46 آراء

كيف نحارب الإلحاد الوهابي! أسوأ الملاحدة في المغرب هم هؤلاء الذين جاؤوا إليه من اليسار السياسي: إنهم متطرفون وسطحيون ووهابيون يسيئون إلى الإيمان وإلى الكفر

كيف نحارب الإلحاد الوهابي! أسوأ الملاحدة في المغرب هم هؤلاء الذين جاؤوا إليه من اليسار السياسي: إنهم متطرفون وسطحيون ووهابيون يسيئون إلى الإيمان وإلى الكفر

حميد زيد – كود//

لقد أفسد ظهور الأنترنت والسعي إلى الحرية الإلحاد.

في الماضي كان الإلحاد سرا وشأنا خاصا لا دخل لأحد فيه، قبل أن تصبح له حركات وجمعيات وصفحات في الفيسبوك و يصبح هما مشتركا وإيمانا جماعيا.

هناك الآن حركة الملحدين العرب وحركة اللادينيين والملاحدة المغاربة وكفار وجدة والدار البيضاء وفرع مراكش للملحدين، وهدف هؤلاء هو تكذيب الدين والبحث عن الأدلة التي تؤكد عدم وجود الله، والعمل الشاق للبحث عن أخطاء الكتب السماوية ونقد ما جاء به القرآن.

كل هذا العمل المضني هو تضييع لوقت الملحد، الذي بدل أن يتمتع بجنة الأرض وبنكرانه لما يوجد في السماء، يشغل باله بالتضييق على المؤمنين بالله وتسفيههم، ولو لم يكن أقلية لقام برجمهم وعقابهم على شر اعتقادهم.

إنه إلحاد وهابي، لا تعنيه تجربة عدم الإيمان الروحية، وكل ما يهمه هو المظهر، وإشهار علامات الكفر بالله، تماما مثل المتدين السلفي، إنهما وجهان لعملة واحدة، وتكفيريان ويريان الحقيقة تتوقف عندهما.
أراهم يوميا في مواقعهم ونقاشاتهم ومدوناتهم، وقد حولوا إلحادهم إلى دين جديد، وحيث العدو هو الإسلام دائما والإيمان بالله عموما، يتوحدون ليشعروا بالقوة، ولينتصروا ويقضوا على المتدينين، بينما الملحد لا يقوم بمثل هذه الأفعال، وكفره ذاتي وتجربة خاصة تعنيه وحده.

في كتاب يضم مجموعة حوارات مع الفيلسوف الفرنسي الراحل فلاديمير جانكلفيتش حول التفكير في الموت، وفي سؤال عرض عليه باعتباره غير مؤمن، شعر صاحب كتاب الموت بأنه تعرض للاستفزاز، فكيف لأحد كيفما كان أن يصفه بهذه الإطلاقية، حيث كان لزاما عليه أن يوضح للسائل ماذا يعني عدم إيمانه قبل الشروع في أي نقاش حول الموت والماوراء والجزاء والعقاب والحياة الأخرى.ً

يقول جانكلفيتش إنني لا أعرّف نفسي كغير مؤمن…ولا أحب أن يقال إني غير مؤمن بالله، لأني لا أحب تعليق يافطة فوق ظهري كيفما كان شكلها، ولا يجب من جهة أخرى أن يصبح عدم الإيمان بدوره دينا آخر، وأظن أن عدم الإيمان صار يمارس عند عدد من الناس كما لو أن الأمر يتعلق بطائفة دينية جديدة. ويوضح للسائل أنه بالتأكيد غير مؤمن”وذلك بمعنى غير انتمائي لأي معتقد، وبمعنى أني لا أمارس شعائر أي دين ولا أعترف بأي ممارسة دينية، وأعتبر نفسي غريبا عنها جميعها. بهذا المعنى أنا ملحد وأواجه كل المشاكل التي تعترضني بالتفكير العقلاني فقط. المسألة جد معقدة، لأنه وإذا كنت لا أمارس أي دين، فهذا لا يعني مع ذلك أني غير مؤمن”.

أسوأ الملاحدة في المغرب وفي العالم هم هؤلاء الذين جاؤوا إليه من اليسار السياسي، إنهم متطرفون وسطحيون ووهابيون، يسيئون إلى الإيمان وإلى الكفر، لا يعنيهم إلا الصراع والعنف الثوري والقضاء على الإيمان والفصل بين الطبقات، ولا أحد منهم يفكر كيف يعيش عدم إيمانه الكافر، وقد يقتلونك لأنك تحب الله، والإيمان يزعجهم، فيتحولون إلى إرهابيين مثل خصومهم، لا فرق بالمرة.

بسبب جهلهم وضيق أفقهم وتطرفهم وإيمانهم الأعمى بالكفر، يفوتون على أنفسهم نعمة التمتع بالإلحاد الصوفي، ونعمة التعرف على شيوخ وأنبياء وأولوياء صالحين، من فرط كفرهم يحلقون في ملكوت الله، هنا في الأرض، ولا يشغلون بالهم بتكذيب الرسالات والتنقيب عن الأخطاء في القرآن.

لا يعرفون أن أكبر الأخلاقيين والميتافزيكيين هم ملاحدة لا يشق لهم غبار، ولسطحيتهم وتشبثهم بالمظاهر والقشور يجعلون من الكفر قضية سياسية وإديولوجية، وليس إيمانا من نوع آخر

موضوعات أخرى

25/03/2019 07:00

عبث .. أكادير رتاكبات مجزرة فحق السلطة الرابعة برعاية المجلس الوطني والوزارة. نظمو مسابقة للصحافي واحدهم:: تعرضت الصحافة بأكادير لأكبر عملية سلخ في التاريخ