الرئيسية > كود-تيفي > “كيفاش عرش الرحمان يهتز مللي إنسان كيبغي إنسان”.. أغنية على المثليين والعابرين عجبات كلشي.. و”صديقة” لـ”كود”: الاغنية جات تفاعلا مع وضعية الحكَرة اللي كيعيشها مجتمع “الميم عين”.. وحنا بشر ماشي شوهة ووسخ – فيديو
02/06/2020 20:00 كود-تيفي

“كيفاش عرش الرحمان يهتز مللي إنسان كيبغي إنسان”.. أغنية على المثليين والعابرين عجبات كلشي.. و”صديقة” لـ”كود”: الاغنية جات تفاعلا مع وضعية الحكَرة اللي كيعيشها مجتمع “الميم عين”.. وحنا بشر ماشي شوهة ووسخ – فيديو

“كيفاش عرش الرحمان يهتز مللي إنسان كيبغي إنسان”.. أغنية على المثليين والعابرين عجبات كلشي.. و”صديقة” لـ”كود”: الاغنية جات تفاعلا مع وضعية الحكَرة اللي كيعيشها مجتمع “الميم عين”.. وحنا بشر ماشي شوهة ووسخ – فيديو

عفراء علوي محمدي- كود//

اطلق/ات الناشط/ة، اللي كيوصف/كتوصف راسو/راسها كإنسان، بحكم أنه /ها non-binaire او genderqueer، واكد /ات انه/ ها عندو/ها موقف سياسي ضد الذكورية والنمطية، وتعرف/تعرفات بالدفاع على حقوق المثليين/ات والعابرين/ات جندريا، اغنية جديدة، و(قال/ت) عليها: “الأغنية اللي قمت بالإصدار ديالها مؤخرا هي تجسيد للواقع المرير اللي كیعیشوه الكوير فالمغرب، كدولة كتجرم الحريات الفردية، هو إهداء مني لكل الأشخاص الترانس والمثليات والمثليين فالمغرب، وهو إهداء لكل شهداء الحب اللي الدولة كاتعتابرو جريمة، وإهداء إلى مثلي فاس، ومثليي بني ملال، وسجينات قبلة مراكش، وكل الأشخاص اللي كايتعرضو للتشهير و الإضطهاد والسجن بسبب الميولات الجنسية ديالهوم”.

وأكد/ت، فتصريح خص/ات بيه “كود”، بللي هذ الأغنية كانت نتاج الأحداث المزرية التي عاشها مجتمع الميم عين مؤخرا فالمغرب، فظل عدم الحماية لا من الدولة لا من القانون ولا من وزارة حقوق الإنسان، وهي سلاحو/ها للتعبير عن سخطو/ها على الوضع وحبو/ها واحترامو/ها لأفراد مجتمع الميم عين، وإصدراها جا بمناسبة “شهر الفخر”، اللي كيحتفلو بيه الكوير.

ووضح/ات صديقة: “بهذ الأغنية بغيت نوصل أن الحب هو من حق الجميع كيفما كان ميوله الجنسي ديالو، أن حصول المثليين/ات على الحرية لا ينقص من حرية الآخر شيء، بغيت نوصل بأننا ماشي شوهة ووسخ وعالة على المجتمع، بغيت نقول أن المغاربة فهمو لعبة المسؤولين و تجار الدين ضد مجتمع الميم عين، و كلشي فهم نأننا لسنا السبب في فساد هاد البلاد أو الكوارث الطبيعية والزلازل واهتزاز عرش الرحمان كما يزعمون والعياذ بالله، لأن في هذا الكلام شرك عظيم بالقدرة الإلهية لله عز وجل”.

وقال/ات بللي مجتمع الميم عين لا ينتظر الرضا ديال المجتمع عليه، بل بالعكس المجتمع اللي خاصو يطلب رضاه، ويعتذر منهم جميعا على جرائم الكراهية و العنف اللي كايدير ضد المثليين/ت والعابرين/ت، و”أهم من كلشي، “التراك” من وإلى أفراد مجتمع الميم عين للتعبير ديالي على الحب والإحترام والتقدير ليهوم كاملات/ين للمقاومة اليومية ديالهوم/ن ضد السيستيم القمعي”، حسب تعبيرو/ها.

وعبر/ات على مفاجأتو/ها بعدما “التراك” لقي إقبال كبير واستحسان من طرف مجموعة من الناس، وحتى من طرف أشخاص مغايرين/ات “هيتيرو” اللي بعثو ليه/ها كلمات دعم وتشجيع، وهذشي واخا تستعملات فيها كلمات وصفها/اتها ب”القاصحة شوية” وممكن يصنفها البعض بأنها قدحية، “لكن فهمو الناس الهدف ديال التوظيف ديالي لهاد الكلمات و لي هو باش نخليهوم يفقدو الحمولة القدحية ديالهوم و ما يبقاوش طابو، و صراحة بكيت بزاف فاش وصلوني ردود الناس اللي سمعو التراك و اللي قاسهوم بزاف و رسلو ليا الحب اللي كنت محتاج/ة ليه”.

وفختام تصريحو/ ها، قال/ت: “بغيت نشير إلى ضرورة توحيد الجهود النضالية و التضامن بيناتنا كلنا من أجل حقوق النساء والترانس والمثليات والمثليين وعاملات وعاملي الجنس والعمال وحقوق الصحافة وغيرها من أجل مغرب اللي يكون كلشي عايش/ة فيه باحترام و عيش كريم و حب للجميع، ويتم التغلب الذكورية والنظام المسموم كلنا ضحايا ديالو”.

موضوعات أخرى