كود كازا ///

بلوگر، ولفات كل مرة تدير راسها صحافية وتبروفيتي كيف بغات، وتفلت منها، لكن هاد المرة جابت الربحة.

مشات، هاد منتحلة صفة صحافية، المهنة للي طاح عليها الدل وما بقى عند بابها قيمة، (مشات) لسكارا باي فدار بوعزة، ودارت راسها صحافية معروفة ومشهورة، كلات وشربات واستمتعات.. وبغات كولشي فابور، باسم الصفة للي انتاحلات، وملي قالو ليها العاملين في المطعم خصك تخلصي، وبللي الصحافيين المهنيين والمعروفين ديال بصح ما كيتعاملوش بهاد الأسلوب، وبللي الكليان ديالهم من الصحافيين الحقيقيين كيدخلو بكل احترام وتيأديو الواجب للي عليهم ديال الطلبات ديالهم، معجبهاش الحال، ودارت فيها مظلومة وبدات تتصور وفمها وما كال.

والمشكل ماوقفش هنا بل تطور، حيث مول الريسطو أجنبي وماتيعرفش هاد الخواض، كلف محامي ومفوض قضائي باش يديرو الإجراءات اللازمة لمتابعة البلوغرز لي ولفات “الفا”.

وكثر من هاد الشي، دارت فيديو بانت بلي مسخرا، حيث دايرة فيه اسم مطعم آخر، وقالت للمتتبعين ديالها سيرو ليه وماتمشيوش لسكارا باي، دابا البلوغرز طاحت كاو ملي ذكرات المنافس وبان بلي البلوغرز كارية حنكها.

إيو نتسناو اش غاتقول فالمحكمة سيرتو أن مول سكارا باي ما مفاكش.

أراك دابا اشنو غتقولي أ الصحافية المزورة قدام القضاء.