الرئيسية > آش واقع > كيفاش اختارت البوليساريو الجيش الجزائري وتبعات مصلحتو وباعت دم الصحراويين 
21/10/2020 18:30 آش واقع

كيفاش اختارت البوليساريو الجيش الجزائري وتبعات مصلحتو وباعت دم الصحراويين 

كيفاش اختارت البوليساريو الجيش الجزائري وتبعات مصلحتو وباعت دم الصحراويين 

الوالي الزاز كود العيون ////

[email protected]

بلعت جبهة البوليساريو لسانها بخصوص واقعة تصفية الجيش الجزائري لشابين صحراويين منقبين عن الذهب حرقا جنوب ما يسمى ولاية الداخلة بمخيمات تندوف.

وفضلت جبهة البوليساريو إلتزام الصمت دفاعا عن مصالح الجزائر دون النبس ببنت شفة أو التعقيب على الجريمة النكراء أو حتى التعاطي لها من طرف آلتها الإعلامية في تجسيد جديد لتبعيتها للجزائر ودفاعها عنها وإن كان ذلك على حساب الصحراويين من أبناء جلدتها وحقهم في العيش الكريم والحرية.

ووجهت جبهة البوليساريو مدونين تابعين لها في سياق محاولة تبرير المحرقة التي إرتكبها الجيش الجزائري، وذلك عبر تسويق معطيات تفيد بأن الحادثة كانت عرضية ودون قصد، وهو الأمر البعيد عن الواقع نتيجة لوقوع عديد الأحداث المشابهة المتعلقة بتصفيات للصحراويين خارج القانون لازالت مخيمات تندوف شاهدة عليها.

واختارت جبهة البوليساريو الإصطفاف إلى جانب الجزائر في جريمتها النكراء، مُحاولةً طمس الواقعة وفتح قنوات تواصل مع عائلتي شهيدي العيش الكريم في المخيم لإمتصاص غضبها والحيلولة دون إتخاذ القضية لأي منحنيات قانونية لمحاكمة الجناة خاصة بالخارج في ظل رصد العالم لإنتهاكاتهما الجسيمة لحقوق الإنسان وزيادة الضغط على الطرف الجزائري الذي لم يكلف نفسه تبرير جرائم قتل واختفاءات قسرية مماثلة لازالت تداعياتها بادية على مُحيا صحراويين عُزل لا يملكون من متنفس سوى وعيدٍ بقرب يوم حساب شديد يؤدي فيه الجناة من الطرفين ضريبة “دعششتهم”.

موضوعات أخرى

26/11/2020 20:30

استهداف رجالات الصحراء.. أبلاضي البرلمانية السابقة عن البي جي دي: الدرهم رجل وطني مخلص ومتواضع وقدم الكثير للساكنة يعمل أكثر مما يتكلم واستهدافه اجرام واسفاف بالعملية السياسية