أنس العمري///

الأشغال بدات في ولاية أمن الزرقطوني لتشييد المركز الرئيسي للمراقبة بالكاميرات، التي يتوقع أن يكون جاهزا بعد 9 أشهر.

وحسب المعطيات التي حصلت عليها “كود”، فإن هذا المركز سيمكن من تحقيق الاشتغال بـ 960 كاميرا، 70 في المائة منها بانورامية بزاوية رؤية شاملة بـ 360 درجة “فول. أش. دي”.

وكشف مصدر مطلع، لـ  “كود”، أن قادرة على التقاط صور عالية الجودة حتى في الليل، مشروع تطوير نظام، للمراقبة الحضرية بواسطة الفيديو، من شأنه تأمين الفضاء العمومي بشكل أكبر والتنظيم الدينامي لحركة المرور.

ويندرج هذا المشروع، الأول من نوعه على مستوى المملكة، والذي رصدت له استثمارات بقيمة 460 مليون درهم، في إطار الجهود الرامية إلى ضمان أمن الأشخاص والممتلكات، وخفض معدل الجريمة، وتنظيم حركة النقل، وحماية البنايات والمرافق العمومية ومحيطها.