الرئيسية > آراء > كورونا هلكات الإقتصاد الوطني وهلكاتنا كمغاربة بمختلف طبقاتنا الإجتماعية، ولكن راه قطاع الفلاحة ساهم بشكل كبير في السلم الإجتماعي والفلاح(ة) المغربي بطل حقيقي لأنه غادي كيحول الخلى والقفار لأرض منتجة بمساعدة الدولة
11/04/2021 15:00 آراء

كورونا هلكات الإقتصاد الوطني وهلكاتنا كمغاربة بمختلف طبقاتنا الإجتماعية، ولكن راه قطاع الفلاحة ساهم بشكل كبير في السلم الإجتماعي والفلاح(ة) المغربي بطل حقيقي لأنه غادي كيحول الخلى والقفار لأرض منتجة بمساعدة الدولة

كورونا هلكات الإقتصاد الوطني وهلكاتنا كمغاربة بمختلف طبقاتنا الإجتماعية، ولكن راه قطاع الفلاحة ساهم بشكل كبير في السلم الإجتماعي والفلاح(ة) المغربي بطل حقيقي لأنه غادي كيحول الخلى والقفار لأرض منتجة بمساعدة الدولة

محمد سقراط-كود///

بزاف ديال المغاربة الى سولتيهم على شنو كاين في الشرق نواحي وجدة وبوعرفة وهبط حتى للرشيدية غادي يقولوليك كاين غير لخلا والقفار والحرارة، هادشي فيه شوية ديال الحقيقة ولكن وسط هاد لخلا والقفار كاين رجال وعيالات ودراري صغار أبطال بلا مجد، لأنهم خدامين كيحولو هاد لخلا والقفار لأرض منتجة ومتحديين الظروف الطبيعية القاسية وكيحولو التراب لذهب عبر غرسه بالأشجار المثمرة وإستخراج الماء وسقي المزارع الصغيرة والكبيرة لي كتنشأ فديك المنطقة، نواحي بوعرفة الى وقفتي وحققتي مزيان غادي تبانليك المنطقة كلها عبارة على بيوت مربعة صغيرة قبالتها شاريج ديال لما منتشرة في المنطقة على حد الشوف وحداها مزروعات وأشجار باقا صغيرة ولكن بهاد الإرادة ديال الدولة والشعب غادي تولي منطقة خضراء من بعد سنوات قليلة لأن غير غير العاقل هو لي مكتبانليهش الخدمة الكبيرة لي دارت الدولة في الفلاحة راه مناطق مقفرة ولات منتجة فلاحيا بتشجيع وتمويل من الدولة وبإرادة ولاد و بنات المنطقة.

غير كرسيف قبل منمشي ليها كانت في مخيلتي عبارة على لخلا والقفار العيشة بالسيف والسروال قصيف، نهار مشيت لقيتها كلها شجر ديال الزيتون والرمان وكلها فيرمات بالانواع والاشكال، وعمري كنت عارف أنها منطقة منتجة للزيتون بداك الكمية، وسط هاديك الأرض الصفرا كاين الريجال دال بصح كيحرثو ويضربو تمارة باش تعطي، وكاينة الدولة بمشاريع مهمة وبتمويل كبير خدامة مخيرة تم ، وحتى الرحامنة لي كانت عبارة على منطقة لزرع الحبوب والى ماصباتش الشتا كيسرحو في الأرض لي زرعو، حاليا غادا وكتولي فيرمات ديال الأشجار أنا نيت ستغربت ملي دزت حدا دوارنا في الرحامنة ولقيت الناس دايرين الفيرمات وحافرين البيار واخا لما بعيد ومقاتلين مع الوقت باش ينتجو ماشي يبقاو يتبكاو على الدولة تعطيهم وظيفة في البيرو.

كورونا هلكات الإقتصاد الوطني وهلكاتنا كمغاربة بمختلف طبقاتنا الإجتماعية، ولكن راه قطاع الفلاحة ساهم بشكل كبير في السلم الإجتماعي، بالنسبة لبزاف ليس بالخبز وحده يحيى الإنسان، بل بالخبز والزيت وبيض ومطيشة والكويميلة ديال الدجاج والخضرا، والمغرب في عز الحجر الصحي والبلاد كلها واقفة كان يمكن لأي مغربي يخرج حدا دارهم ويلقى الخضرا كتباع وكولشي موجود حتى حاجة ما مفقودة من السوق بل العكس كاين الوفرة والثمن ماطلعش، كتبقى غير في واش عندو باش يشريها هادي قصة خرى، أما راه دول خرى الناس عندها باش تشري ومالقات ماتشري، لذا راه الفلاح المغربي بطل بلا مجد، بطل حقيقي خصوصا الناس ديال المناطق النائية والجافة ولي بالدعم من الدولة راهم غادين يزرعوها ويردوها خضرة، ويفرحونا كمغاربة نشوفو بلادنا الخير فيها شايط.

موضوعات أخرى