الرئيسية > تبركيك > كورونا تجهض فرحة أطفال المغرب فالاحتفال بالعيد الصغير والكبار صيفطو لمعارفهم راسائل تهنئة.. بأي حال عدت يا عيـد ؟
23/05/2020 23:00 تبركيك

كورونا تجهض فرحة أطفال المغرب فالاحتفال بالعيد الصغير والكبار صيفطو لمعارفهم راسائل تهنئة.. بأي حال عدت يا عيـد ؟

كورونا تجهض فرحة أطفال المغرب فالاحتفال بالعيد الصغير والكبار صيفطو لمعارفهم راسائل تهنئة.. بأي حال عدت يا عيـد ؟

عبد الواحد ماهر – كود//

اجتاحت رسائل تبادل التهاني بحلول عيد الفطر في المغرب موقع التواصل الاجتماعي مباشرة بعد مغرب يوم الجمعة وسماع طلقات مدافع العقد وأصوات صفارات الإنذار بمناطق في الدار البيضاء.

وما أن أنهى المغاربة آخر وجبة إفطار في نهاية رمضان،حتى شرعوا في تبادل عبارات وفيديوهات التهاني بالعيد عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

واجتاح تطبيق «واتساب» تسونامي من الرسائل ليلة حلول العيد واستمرار حالة الطوارئ منذ أسابيع .

كما وجد آخرون في تطبيقات وسائل التواصل الاجتماعي المنفذ الوحيد الذي يمكنهم من خلاله الاعراب عن مشاعر الود والحب لمعارفهم من الناس .

وفي سابقة تعد الأولى من نوعها في المغرب ، لن يرفل  الأطفال  هذا العام بثياب عيد الفطر  ويمشون الخيلاء وسط أقرانهم  كما دأبوا منذ مدة طويلة وهم يرتدون ملابسهم الجديدة .

كورونا أغلقت كل مظاهر  الاحتفال لدى الاطفال فرحة زائدة بالاستفادة من «التدويرة» في شكل دراهم مستحقة يمنحها إياهم الكبار بعد أداء صلاة العيد صباحا .

حتى النساء هذا العام في المغرب لا يشعرن بطعم العيد الصغير الذي ارتبط بارتداء ملابس تقليدية وإعداد الحلويات لاستقبال زيارات الأقارب ..

لا تبادل للزيارات وصلة الرحم بين الاقارب في عيد الفطر لهذا العام مع زمن فرضت فيه كورونا على الجميع التباعد الاجتماعي والبقاء في منازلهم منذ اسابيع عديدة .

و يشعر المغاربة بنوع من اليتم  في عيد الفطر الحالي، يترقبون المقبل من الايام بنفسية مهزوزة أعياها  المكوث في المنازل منذ شهرين ونيف التزاما بإجراءات الطوارئ الصحية التي أقرتها السلطات لمواجهة جائحة تدبير كورونا .

موضوعات أخرى

27/05/2020 09:00

من يشتري مني مسيئا للرسول! وقد بعت واحدة منهم للشيخ عمر القزابري وهو الآن سعيد بها وينعتها بالبائرة دون أن يحاسبه أحد ويشبع في بوبكر سبا كأنه ليس رجل دين وليس مقرئا