الرئيسية > آش واقع > كورونا”..المستعجلات تستقبل ضحايا العنف المنزلي لي تزادو بسبب الحجر الصحي
31/03/2020 19:30 آش واقع

كورونا”..المستعجلات تستقبل ضحايا العنف المنزلي لي تزادو بسبب الحجر الصحي

كورونا”..المستعجلات تستقبل ضحايا العنف المنزلي لي تزادو بسبب الحجر الصحي

كود الرباط//

علمت “كود” من مصادر طبية أن عدد من ضحايا من العنف المنزلي بدأوا يتقاطرون في الأيام الأخيرة على قسم المستعجلات بعدد من المستشفيات العمومية.

وعبرت مصادر طبية عن تخوفها من من ارتفاع ضحايا العنف المنزلي والتسبب في “الاكتظاظ” داخل المستعجلات، في وقت تتضافر فيه مجهودات أصحاب البدلات البيضاء لمواجهة خطر انتشار فيروس كورونا المستجد.

وارتفعت عدد الحالات، حسب المصادر، لأسباب كثيرة ” منها الحجر الصحي وتواجد بعض الأزواج في حالة نفسية صعبة بسبب تعاطيهم للمخدرات”، مضيفة :”دبا ملي تقطع عليهم المخدرات وصعوبة الحصول عليها فهاد الظرفية، تزادات هاد الحالات ديال العنف”.

وتسبب الحجر الصحي في ظهور وخيمة على بعض الأسر، وارتفاع حالات العنف الأسري سواء ضد الزوجات أو ضد الأبناء.

وتسبب الحجر الصحي بالعالم في زيادة وانفجار العنف المنزلي حسب ما ذكرته صحيفة le guardien.

وأطلق نشطاء في عدد من مواقع التواصل الاجتماعي في العالم دعوات لوقف تصاعد العنف المنزلي بسبب الحجر الصحي.

ورغم دعوة مؤسسات رسمية، وفاعلون مدنيون، النساء المغربيات إلى الاتصال المباشر بالرقم “8350”، أو التواصل عبر منصة “كلنا معك”، للتبليغ عن أي شكل من أشكال العنف قد يتعرضن له خلال فترة الحجر الصحي، من أجل تقديم الدعم لهن، إلا أن المعطيات القادمة من بعض المستعجلات لا تبشر بالخير.

ووفق مصادر طبية فإن “انقطاع بعض الممنوعات من مخدرات بجميع أنواعها والمشروبات الكحولية تسبب في العنف المنزلي”، مطالبا من “جميع الأسر إلى ضبط النفس حتى تمر الجائحة”.

وكانت المندوبية السامية للتخطيط، قد نشرت أرقاما صادمة حول العنف ضد النساء بالمغرب، حيث كشفت معطيات بحث ميداني أنجزته، أن من بين 13.4 مليون امرأة تتراوح أعمارهن بين 15 و74 سنة، أزيد من 7.6 مليون تعرضن لنوع واحد من العنف على الأقل، وذلك كيفما كانت أشكاله ومجالاته، وهو ما يمثل 57٪ من النساء (خلال الاثني عشر شهرا السابقة للبحث في سنة 219).

وسجلت المندوبية في نتائج بحثها حول “التطورات الكبرى للعنف ضد النساء”، أن معدل انتشار العنف ضد المرأة  يبلغ 58 ٪ في الوسط الحضري (5,1 مليون امرأة) و55 ٪ في الوسط القروي (2,5 مليون امرأة)، مبرزة أن بالرغم من طابعه البنيوي، عرف العنف بشكل عام تراجعا بين 2009 و 2019؛  حيث انخفضت حصة النساء اللائي تعرضن لفعل واحد من العنف على الأقل، ب 6 نقاط منتقلة من 63 ٪ إلى 57٪ إذا ما اعتبرنا الفئة العمرية 18-64 سنة من النساء موضوع بحث 2009.

موضوعات أخرى

05/06/2020 08:00

المغرب خرج رابح من صداع استخدام الهيدروكسي كلوروكين فعلاج المصابين بكورنا.. 3 باحثين انسحبوا من دراسة “ذا لانسيت” لي فجرات جدل عالمي