الرئيسية > آراء > كم كنت موفقا يا امحند العنصر! الانتخابات لا تربح بالكلام وبالبرامج السياسية بل بالحكمة والصمت
07/05/2021 15:00 آراء

كم كنت موفقا يا امحند العنصر! الانتخابات لا تربح بالكلام وبالبرامج السياسية بل بالحكمة والصمت

كم كنت موفقا يا امحند العنصر! الانتخابات لا تربح بالكلام وبالبرامج السياسية بل بالحكمة والصمت

حميد زيد كود//

 

لا يتابعكَ أحد في الفيسبوك.

 

لا يدافع عنك أحد.

 

لا يكتب عنك أحد في الصحافة.

 

لا يهتم بك أحد.

 

لا يمدحك أحد. ولا ينتقدك أحد.

 

لا يذكر اسمك أحد.

 

وحين كنتَ يوم أمس ضيفا على مؤسسة  الفقيه التطواني. كانالأشباح يتفرجون في اللايف.

 

وهناك من سخر منك.

 

وهناك من قالوا إنك لا شعبية لك.

 

وحركتك الشعبية لا جمهور لها ولا قاعدة.

 

لكن دعهم.

 

دعهم يا سي امحند في غيهم.

 

فليس بعدد المشاهدات. وليس بعدد اللايكات يربح المرء الانتخابات.

 

ولهم عبرة بفيدرالية اليسار.

 

دعهم. دعهم يتكلمون. فهم لا يعرفون الحركة الشعبية.

 

ولا يعرفون من يكون امحند العنصر.

 

إنهم جاهلون.

 

ولا يعرفون أنك تفوز دائما في النهاية.

 

وبعد أن ينتهي اللغط.

 

وبعد أن ينتهي التنافس بين الأحزاب. وبعد أن تنتهي الحملات. والمعارك.

 

وبعد أن ينتهي الصراع السياسي.

 

يكون امحند العنصر في التشكيلة الحكومية.

 

يكون دائما في الائتلاف. ودائما مكانك مضمون.

 

دائما يتفاوضون معك.

 

دائما لك حصتك في الحكومة وفي البرلمان.

 

لكن دعهم

 

دعهم يتحدثون في أشياء يجهلون عنها كل شيء.

 

دعهم يستغربون حين ستظهر النتائج.

 

وقد كنتَ أمس متألقا.

 

ورغم أني لم أتابعك. بدوري. فأنا متأكد أنك كنت في المستوى.

 

وبإيثار. ونكران ذات. تحدثت عن الإدارة.

 

لأن الإدارة هي أهم من كل الأحزاب. ولولاها لما كانت انتخابات. ولانتائج.

 

بينما فهم قاصر يا امحند لعنصر.

 

كما أنك لم تكن مغرورا.

 

ولم تتحدث كثيرا عن برنامج حزبك. لأنه معروف.

 

وهو التواجد في أي حكومة. مهما كان توجهها السياسي.

 

وهو البرنامج الذي وضعه الأسلاف في الحركة الشعبية.

 

وهو برنامج عرفي يتأقلم مع كل البرامج.

 

ومع ما تريده الدولة. ومع اليسار. ومع اليمين.

 

كما أنك لم تهاجم أي حزب.

 

ولم تحاول منافسة أي حزب. لأنك شبعان. وتعرف أن حصتكمحفوظة. ولا داعي للصراخ. ولا لصنع العداوات المجانية.

 

وحين ينجح الجن في الانتخابات المغربية سيجدون امحند العنصروالحركة الشعبية في تركيبتها.

 

وحين لا ينجح أحد يتم اللجوء إلى الحركة الشعبية.

 

هذا الحزب الصامت

 

هذا الحزب الأصفر

 

هذا الحزب الذي يشتغل في صمت

 

ودون شوشرة

 

هذا الحزب الذي ينساه الجميع. ويسخر منه الجميع.

 

وفي اللحظة الحاسمة

 

يكون حاضرا.

 

دعهم. دعهم. يثرثرون. ويتنافسون. ويتعاركون.

 

دعم يصرخون.

 

دعهم يقدمون الوعود الكاذبة.

 

وواصل

 

واصل صمتك

 

واصل ابتعادك عن الجمهور وعن المعجبين.

 

فالانتخابات لا تربح في الفيسبوك

 

ولا بعدد المتابعين

 

ولا بالضجيج

 

ولا بالشعارات

 

الانتخابات تربح بالحكمة وبالصمت.

 

ومهما قالوا عنك

 

ومهما لم يهتموا بك

 

ومهما لم يتحدث أحد عن مروررك يوم أمس ضيفا على مؤسسةالفقيه التطواني.

 

فقد كنت موفقا

 

وكل كلمة قلتها كانت في محلها.

 

وكل ما لم تقله

 

كل شيء

 

كل شيء

 

كان في المستوى

 

كما عودتنا دائما.

 

موضوعات أخرى

17/06/2021 23:00

بعد 71 يوم من الإضراب على الماكلة. الريسوني من الحبس: إلى كنت هتكت عرض شي حد بغيت ربي يجيب اللي يهتك عرض ولدي.. وقالي الطبيب عمرني نرجع نحس برجلي اليمنية